X

Latest Digital Trends and Business Transformation Stories from the Middle East

اكتشف مستوى جديد لموظفيك

 

ماذا لو تسنّى لك تمكين موظفيك من تحديد أفضل ممارسات الموارد البشرية بالاستناد إلى طريقة عملهم بأفضل شكل؟  فمن خلال استخدام التكنولوجيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي، يُمكن لأقسام الموارد البشرية أن تتعلّم سريعًا الطرق المُثلى التي يعمل بها الأفراد، وهو ما سيؤدي بدوره إلى التخلّص من النًظم والعمليات غير الضرورية.  وتحقيقًا لذلك، يتسنّى للمؤسسات اكتساب فهم أعمق عن موظفيها فضلًا عن تبنّي نهج تخطيط حضري لإعداد العمليات الموحّدة التي تجعل العمل أيسر وأكثر فعّالية.

 

فإن إملاء "أفضل الممارسات" على الأفراد لا ينفع في معظم الأحيان، نظرًا لأن القليل منهم فقط يقبلون بفرض طريقة عمل ما عليهم.   ولكن بإمكان أحدث الحلول التكنولوجية (مثل الذكاء الاصطناعي) كشف النقاب عن كيفية عمل الأفراد، بل واقتراح التغييرات لمساعدتهم لكي يصبحوا أكثر فاعلية وإنتاجية.  ولهذا فنحن نتوقّع – هنا في Oracle أنه بحلول عام 2025،  أن تتضاعف أرباح الإنتاجية الناشئة عن الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيات الحديثة عمّا هو الحال عليه الآن.

 

ولكن كيف يبدو هذا النهج المتطور؟  تُقدّم المدن صورة مماثلة قوية.

 

مسارات غير معبّدة وطرق إجبارية

 من خلال الطرق والممرات التي يقوم مسؤولو التخطيط الحضري بتصميمها وبنائها، فإنهم يحاولون التحكّم بتدفّق الأفراد والحركة المرورية حول المدن. ولكن بمرور الوقت، تنشأ مسارات غير مُخطط لها. فنجد ظهور طرق مختصرة غير معبدة على المساحات الخضراء وغيرها من المسارات البرية، حيث يستحدث الأفراد مساراتهم الخاصة للتنقّل داخل المدينة.

 

ويبدو هذا الوضع مشابهًا للغاية داخل المؤسسات: يستحدث الموظفون طرق العمل الخاصة بهم، بغضّ النظر عن النُظم والعمليات المقترحة التي يتم تقديمها لهم. لذا، فبدلاً من فرض طريقة عمل ما، ربما يجب علينا تحليل كيفية حدوث ذلك حاليًا واقتراح تحسينات تدريجية. وعوضًا عن مقاومة التدفّق الطبيعي، فبإمكان الذكاء الاصطناعي الاستفادة من تقارير الاتجاهات المعنية ببيانات التفاعل لمساعدتنا على رسم ملامح تدفقات العمل وجعلها أكثر إنتاجية - بدون أي إزعاج. وكل ذلك يأتي بالتزامن مع اكتساب فهم أكثر عمقًا وشمولًا للموظفين والمؤسسة بأكملها.

 

عالمية وسريعة ومبنية على المعرفة

تدرك شركة AXA إمكانات هذه البيانات وأهميتها. اعتادت شركة التأمين العملاقة وجود نُظم موارد بشرية مركزية مُتعددة تتمتع بانتشارٍ ملحوظ في وحدات الأعمال المختلفة في دولٍ متعددة.  فالعمل بكفاءة وفاعلية بالتعاون مع إدارة الموارد البشرية كان أمرًا أقرب للمحال، بصرف النظر عن اكتساب رؤية مدروسة حول كيفية عمل موظفي AXA. ولكن بمجرد التحوّل إلى منصّة HCM القائمة على التكنولوجية السحابية من Oracle، فقد تغيّر الأمر برمّته. والآن قامت هذه الشركة المرموقة، التي يعمل لديها 166 ألف موظف، بتركيز بيانات الموارد البشرية لديها عبر 64 دولة، ومشاركتها لكي يتسنى للفرَق تحليل ما يحتاجونه عندما يكونون في حاجة إليه. ومن ثمّ، صار بإمكان الموظفين إدارة شؤونهم المهنية فضلًا عن أن العمليات الموحدة والرقمية قد أدت إلى تنفيذ العمل على نحوٍ أيسر وأكثر سلاسة.  كما تتمتّع الموارد البشرية بنظرة شمولية للمؤسسة بأكملها، مثل مسؤول التخطيط الحضري الذي ينظر إلى مدينته من طائرة مروحية.  فعندما تسمح لموظفيك بتحديد طريقة العمل التي يرغبون فيها تكون جميع الأطراف رابحة!

تعرّف على أحدث أبحاثنا حول كيفية تعامُل قادة الأعمال مع حماية البيانات والامتثال.

 

Be the first to comment

Comments ( 0 )
Please enter your name.Please provide a valid email address.Please enter a comment.CAPTCHA challenge response provided was incorrect. Please try again.