X

Latest Digital Trends and Business Transformation Stories from the Middle East

  • July 16, 2019

إذن بالمشاركة

يتّفق الجميع على أن النظام العام لحماية البيانات قد غيّر من صيغة التسويق الرقمي. وخلال ذلك، فقد غيَّر أيضًا لعبة التسويق؛ مما يزوّد مسؤولي التسويق الأذكياء بفرصة للتميّز لم يسبق لها مثيل.  وأثناء السعي إلى خيار واضح ودائم من العملاء، يقع على عاتق مسؤولي التسويق الالتزام (والامتياز) للاعتناء بالتواصل مع العميل بشكل مثالي.   وسيحصد من يفعل هذا مكافآت كبرى. 

مِن المقاطعة إلى الإذن

صاغ خبير التسويق سيث غودين التسويق بالإذن على أنه تسويق يعتمد على موافقة المستهلكين على إمكانيتك للتسويق لهم. فبدلاً من مقاطعة مجموعات كبيرة من المستهلكين برسائل عامة في كل مكان، يُركّز هذا النوع من التسويق على رسائل مخصّصة تصل لأشخاص عبّروا عن رغبتهم في الحصول على معلومات عن خدماتك ومنتجاتك. 

ويُعبّر غودين عن ذلك بطريقته الخاصة على أنه "الأفضلية (لا الحق) في توصيل رسائل مرتقبة وشخصية ومناسبة إلى الأشخاص الذين يريدون بالفعل أن يتلقوها" (غودين،1999). والعنصر الرئيسي الذي تولاه النظام العام لحماية البيانات بالنيابة عن مسؤولي التسويق هو كون الرسائل "مترقبة".

بضمان منهجية "اختيارية" لبيانات العملاء، حرصَ البرنامج العام لإدارة البيانات على أن يكون لدينا موافقة صريحة من العملاء لاستخدام معلوماتهم. ربما كانت عملية إجراء هذا التغيير مُجهدة نسبيًا، لكن مع تكيّف الأنظمة الخاصة بنا وتثبيت العمليات الجديدة في موضعها الصحيح، فالمكاسب واضحة بالفعل:

  • ثقة أكبر - الكشف عن كيفية استخدامنا لبيانات العميل بوضوح تقدّم سببًا إضافيًا للمستهلكين للوثوق بنا. حتى أن بعض العملاء قد يثقون بنا ويشاركوننا معلومات مفصّلة عنهم، أكثر مما سبق.
  • اقتصادية الإنفاق - تقود البيانات إلى الرؤى التي نحتاج إليها لإطلاق المزيد من الحملات التسويقية، مما يساعدنا في الاستفادة من ميزانياتنا بأفضل صورة.
  • فهم العلامة التجارية بشكل أفضل - تساعد الشفافية التي تتعلق بالبيانات والتسويق الأكثر ملاءمة على بناء سمعة إيجابية أفضل للعلامة التجارية.
  • تركيز أكبر - عبر فرض قيود على المدة التي يمكن للمؤسسة فيها أن تحتفظ ببيانات العميل، أصبحت قواعد البيانات "تُنظف" بشكل منتظم عبر إزالة جهات الاتصال غير الملائمة أو القديمة. وبذلك يتم قضاء وقت أقل على المستهلكين غير المشاركين وقضاء وقت أطول على المستهلكين المشاركين وتحويل ذلك إلى مبيعات.

وهذا المبدأ ليس بجديد، إذ أن ظهور فكرة التسويق بالإذن ظهرت لأول مرة قبل 20 عامًا. لكن تشريعات البيانات الأكثر صرامة، وعلى الأخص النظام العام لحماية البيانات، حوّلت هذا المفهوم التسويقي من نهج موصى به إلى طريقة العمل الفعلية. طبّقت France Televisions، المؤسسة الأولى للبث التلفزيوني في فرنسا، العمل على منصة Oracle Bluekai لتحقيق هذه الأهداف عبر تحسين العائد على الاستثمار التسويقي الخاص بها بشكل كبير، وامتثالها في الوقت نفسه للنظام العام لحماية البيانات وسياسة الشركة "المواتية للبيانات".

وبما أن لدينا الآن الإذن الصريح من المستهلكين لاستخدام البيانات الخاصة بهم، فيجب أن نحرص على ألا نهدر ما يجلبه هذا من فرص؛ ويبدأ ذلك بالحفاظ على حمايتها. ولحُسن الحظ، وضع النظام العام لحماية البيانات الأمن الإلكتروني في جدول أعمال الجميع.

اكتشف المزيد حول الطريقة التي ينظر بها مسؤولو التسويق المعاصرون إلى حماية البيانات والامتثال في أحدث تقاريرنا.

Be the first to comment

Comments ( 0 )
Please enter your name.Please provide a valid email address.Please enter a comment.CAPTCHA challenge response provided was incorrect. Please try again.