X

Latest Digital Trends and Business Transformation Stories from the Middle East

تكنولوجيا المعلومات تعزز الابتكار

المدراء التنفيذيون الأذكياء يرون التغيير عملًا جماعيًا قد يكون تحديد المسار مهمة فرد واحد، لكن الوصول إلى الوجهة المنشودة يتطلب تكاتف الجميع وتعاونهم بأقل قدر من الخلافات وأعلى مستوى ممكن من الكفاءة. ولهذا فإن التكنولوجيا الذكية هي خيار مثالي لهذه المهمة. فهي تحرر الأشخاص من أعباء المهام الروتينية المُملة، وتتيح للموظفين التركيز على الأهداف المُهمة فقط.

من السهل تجاهل الدور الجوهري الذي تقوم به تكنولوجيا المعلومات في إدارة عملية التغيير بنجاح، بالنظر إلى أن الاهتمام العام ينصبُّ عادة على القرارات التنفيذية الصادرة عن قيادات المؤسسة. وعلى نحو ما، بوسع المرء تفهّم ذلك الأمر. لنأخذ شركة Apple مثالاً على ذلك. لقد كان تطوير منتج ثوري ومبتكر مثل هاتف iPhone مجازفة محفوفة بالمخاطر. فقد كان قرارًا لا يجرؤ على اتخاذه سوى مديرٌ تنفيذيٌ استثنائيٌ مثل الراحل ستيف جوبز بما تَوفر له من صلاحيات وما يتمتع به من جرأة. وعقب هذا القرار، احتاج الأمر إلى جهد آلاف المهندسين والمطورين والمبرمجين والمصممين والموظفين لتوجيه الشركة بعيدًا عن نشاطها التقليدي في مجال الحاسب، لتصبح الشركة المنتجة للهواتف الذكية الأولى في العالم تحقيقًا للأرباح.

قصة نجاح مثل هذه تحتاج إلى الإلهام والتنفيذ الدقيق أيضًا. تحويل الرؤية إلى واقع ملموس ربما يبدو الجزء الأقل جاذبية في المعادلة لكنه لا يقل أهمية. وتقوم التكنولوجيا بدور مهم ومتزايد باستمرار في مساعدة المؤسسات على الانتقال من الماضي إلى المستقبل. بحلول 2022، ستصبح التكنولوجيا الرقمية مصدر أكثر من 60 في المائة من إجمالي الناتج المحلي في العالم، بحسب توقعات شركة IDC لأبحاث السوق. وسيكون النمو في كل مجال، على حد تعبير الشركة، "مدفوعًا بالعروض والعمليات والعلاقات المعززة بالتكنولوجيا الرقمية"، مما جعل المحللين في الشركة يقررون أنه: "يجب على القادة والمدراء في كل مؤسسة أن يجعلوا التحول الرقمي في صدارة أولوياتهم".

غير أن التصرف وفقًا لهذا التحليل ليس بالأمر اليسير وينطوي في الغالب على تحدٍ كبير. فالنظم القديمة والمواقف المتشددة - مثل "هكذا كانت سلوكياتنا دومًا" - قد تكون عقبة كبرى أمام التطوير في المؤسسات.  ولهذا يجب أن تكون عملية الانتقال في غاية السهولة واليسر. ومن الضروري أن تبدأ هذه المهمة بنظم تكنولوجيا المعلومات.  فتكنولوجيات التعلم الآلي وتحليل البيانات، على سبيل المثال، قادرة على تحديد العقبات وتهيئة مسارات العمل. بينما يخفف تحميل البيانات على النظم السحابية من الأعباء التي ترهق الأجهزة والنظم التي يجدر الاستفادة من إمكانياتها في أغراض ومجالات أخرى في المؤسسة.

وتكون النتيجة دومًا مبهرة. فعندما قررت مجموعة Australian Finance Group -  وهي واحدة من كبرى شركات الوساطة في الرهن العقاري في أستراليا، إجراء تطوير شامل في إجراءات الموافقة من خلال الاستعانة بنظم وحلول Oracle السحابية - نجحت في تحقيق تخفيض بنسبة 45 في المائة في إجمالي تكاليف الملكية. وفي بريطانيا، استفاد مرضى المؤسسة العلاجية والاستشارية Turning Point من تقليل أوقات الانتظار في حجز مواعيد الكشف الطبي من أربعة أسابيع إلى يومين فقط بعد أن انتقلت المؤسسة من نظام الحجز الداخلي إلى السحابي.

الثقة دومًا هي الركيزة الأساسية لأي عملية تطوير من أي نوع: الثقة في مزودي حلول التكنولوجيا التي يفترض بها أن تتعامل مع بيانات العملاء الحساسة بكفاءة، وكذلك ثقة المدراء التنفيذيين في مرؤوسيهم. وذلك لأن التغيير الرقمي مُهمَّة جسيمة ليس بوسع شخص واحد أن ينهض بها بمفرده.

اقرأ المزيد في تقريرنا عن آراء مدراء تكنولوجيا المعلومات في الابتكار. 

 

Be the first to comment

Comments ( 0 )
Please enter your name.Please provide a valid email address.Please enter a comment.CAPTCHA challenge response provided was incorrect. Please try again.