X

Latest Digital Trends and Business Transformation Stories from the Middle East

هل تواكب النظم المالية أحدث التطورات التقنية؟

Deirdre Houchen
Senior Marketing Director, ERP/EPM, Oracle

أظهرت النتائج الرئيسة لاستطلاع رأي أجرته شركة Oracle مؤخرًا بهدف معرفة الاتجاهات في نظم تخطيط موارد المؤسسات  وإدارة أداء المؤسسات أن تلك التقنيات طورت لتحقيق الأرباح وتخفيض التكاليف واستمرت لتحقيق الابتكار. شارك في الاستطلاع 400 مدير للشؤون المالية أو مدير لتقنية المعلومات، وقال79% منهم إنهم قد نقلوا بالفعل تطبيقات النظم المالية في شركاتهم إلى الخدمات السحابية (أي مواقع النظم والبرمجيات التي تعمل عبر الإنترنت) أو يخططون لنقلها خلال العامين المقبلين.   

وأظهر الاستطلاع أيضًا أن أسباب التوجه إلى الخدمات السحابية اقتصادية في المقام الأول، ومنها الرغبة في تجنب استثمارات البنية التحتية (45% من المشاركين)، وتجنب إجراء عمليات الترقية داخل المقر (33%)، بالإضافة إلى خفض التكلفة الإجمالية للملكية (38%). وتمكن أغلب المشاركين (63%) في الاستطلاع من تحقيق المكاسب الاقتصادية التي استهدفوها

 

لكن نتائج الاستطلاع أسفرت أيضًا عن نتيجة مثيرة للدهشة، فعندما سئل المشاركون عن أفضل مزايا نظم تخطيط موارد المؤسسات المتاحة على مواقع الخدمات السحابية، قالت معظمهم (85%) إن «مواكبة المستجدات التقنية» تمثل أهم ميزة بالنسبة لهم مقارنة بأي مزايا أخرى.

 

وبدا أن القدرة على مواكبة الإيقاع غير المسبوق للتطور في مجال  الأعمال، ويعني ذلك التطبيق المستمر لأحدث الممارسات والابتكارات وأفضلها توجهٌ أصبح يحظى بأولوية جديدة تمامًا. ويبدو أن الشركات أصبحت تدرك بعمق أن الاعتماد على النظم السحابية في النظم المالية يتيح الترقية إلى إمكانات جديدة أكثر من مرة على مدار العام (يشبه ذلك تحديثات نظم التشغيل التي تتضمن مزيجًا من التحسينات الإلزامية والاختيارية).

أما حينما ننظر إلى الأنظمة التقليدية المركبة في مواقع الشركات، فلن تجد أحدًا يتصور أو يفكر بتحديث نظم تخطيط موارد المؤسسات بهذه السرعة المرهقة. فعادة تمر سنوات وسنوات بين عمليات الترقية لتلك النظم، وكلما مضى عام لم تحدث فيه ترقية، تتضاعف احتمالات تأخُّر الشركة عن مواكبة منافسيها، بالإضافة إلى تعاظم خطر الانتهاكات الأمنية لنظمها.

وعلى العكس من ذلك، يؤدي الاعتماد على الخدمات السحابية إلى القضاء على احتمالات عدم مواكبة مستجدات تقنية، ما يثبت أقدام الشركات ويرسخ مكانتها مقابل منافساتها، وحين تنتقل إلى استخدام التطبيقات المالية عبر الخدمات السحابية، يصبح ذلك آخر عملية ترقية تنفذها على الإطلاق.

وهكذا فإن أي إمكانيات تضاف إلى الخدمات السحابية اليوم تقدم على الفور المنافع إلى أقسام الشؤون المالية وإداراتها. وعند سؤال المشاركين في الاستطلاع عن الأمور التي بوسعهم القيام بها من خلال مواقع الخدمات السحابية لكنهم لا يستطيعون إجراءها في التطبيقات المتاحة داخل الشركات، تضمنت إجاباتهم ما يلي:

  • لتخطيط المترابط على مستوى المؤسسة
  • إعداد مجموعات شهرية من التقارير الشاملة خلال 4 أيام فقط من نهاية الشهر
  • سهولة إعداد تقارير تلبي احتياجات العملاء
  • إعداد بيان الأرباح والخسائر بضغطة زر

التقنيات الحديثة تحدث تغييرًا هائلًا في نظم الإدارات المالية

تمثل الخدمات السحابية أيضًا الآلية الأولى لطرح التقنيات الجديدة مثل: البلوك تشين، الذكاء الاصطناعي، تعلُّم الآلة، الحوسبة المعرفية، التنفيذ الآلي الذكي للعمليات، إنترنت الأشياء. ولذلك، يُبدي المتخصصون في مجال الشؤون المالية اهتمامًا كبيرًا بهذه التقنيات،  فمن كل عشرة متخصصين في الشؤون والنظم المالية، قال أربعة منهم في الاستطلاع إنهم يستكشفون بالفعل هذه التقنيات تماشيًا مع حرصهم على الاستفادة من الابتكار واستخدام الإمكانيات والتقنيات الجديدة.

وللعديد من هذه التقنيات الحديثة استخدامات ملائمة تمامًا للأقسام المالية. فمثلًا لتقنية البلوك تشين استخدامات عديدة  ستحدث تأثيرًا عميقًا على العمليات المالية وسلسلة الإمداد، وعلى جانب آخر تتيح تقنيات الذكاء الاصطناعي وتعلُّم الآلة إمكانية رصد الأنماط في مجموعات البيانات الكبيرة التي يصعب على الإنسان استنباطها، ويؤدي هذا إلى تقليل المخاطر المادية بل وحتى معالجتها أيضًا.

وبإمكان هذه التقنيات أتمتة تنفيذ التعاملات المالية الروتينية، والتخلص من المهام اليدوية، وتقليل احتمالات حدوث الأخطاء، ما يعني أنها ستوفر للمتخصصين في الشؤون المالية وقتًا أكبر يمكنهم من توجيه أعمالهم نحو تقنيات المستقبل، واستكشاف الفرص الجديدة واقتراحها على الإدارة العليا في الشركات أو المؤسسات التي يعملون فيها

الخدمات السحابية من الأولوية إلى الضرورة العاجلة

أصبحت النظم السحابية للشؤون المالية، بعد اتضاح مزاياها وثبوتها، المعيار الأساسي الجديد للإدارات والأقسام المالية. لم يعد الحديث الآن عن توقيت الانتقال إلى الخدمات السحابية، لأن الإجابة أصبحت معروفة: إنه الآن. 

أدت محاولات مديري الشؤون المالية مواكبة تسارع وتيرة تطور الأعمال وتغيرها، إلى إدركهم بأن التقنيات القديمة لن تساعدهم في مواكبة تقدم الشركات المنافسة. وهكذا أصبح الانتقال إلى الخدمات السحابية فرصة سانحة للشركات والمؤسسات لتطوير أعمالها وتحديث طرق تنفيذ عملياتها كي تواكب أحدث المستجدات التقنية. ونتيجة للتتابع المنتظم للابتكارات التي تقدمها الخدمات السحابية، وانعدام التأخر عن مواكبة التقنيات الحديثة، أصبح مديرو الشؤون المالية مؤهلين جيدًا ليحققوا اليوم في شركاتهم وأعمالهم طموحات للغد.
 

ولهذا ندعوك إلى التعرف على أبرز الاتجاهات في مجال نظم تخطيط موارد المؤسسات التي يجدر بك معرفتها

 

 

 

 

 

 

 

Be the first to comment

Comments ( 0 )
Please enter your name.Please provide a valid email address.Please enter a comment.CAPTCHA challenge response provided was incorrect. Please try again.Captcha