X

Latest Digital Trends and Business Transformation Stories from the Middle East

كيف يعزز قسم الموارد البشرية الابتكار

مما لا شك فيه أن المؤسسات تأخذ قدرات موظفيها بعين الاعتبار عند قياس مستوى نجاح أعمالها. وقد وجدنا أن مؤشر الأداء الرئيسي لقياس النمو المُعزَّز بالابتكار - في جميع الأقسام والإدارات يدور فعليًا حول تجربة العملاء ورضاهم. وأن المؤسسات تدرك أهمية مساهمة موظفيها، إذ تأتي إنتاجية الموظف في المرتبة الثانية كمؤشر رئيسي لقياس النمو.

ثقافة العمل كمؤشر رئيسي للأداء

يُعدّ الابتكار مثل الكائن الحي، فهو يحتاج إلى المناخ الملائم للاستمرار والازدهار. ويَعتمد هذا المناخ في أي مؤسسة على ثقافة العمل ومدى العناية بها والحرص على رعايتها ودعمها. ومن خلال تعاملاتها مع الموظفين على المستوى الفردي والجماعي، تبرز إدارة الموارد البشرية كخير إدارة مؤهلة لرسم ملامح هذه الثقافة وتعزيزها.

ولكنها في الوقت ذاته تواجه تحديات صعبة، إذ تشير أحدث دراساتنا إلى أن العديد من المؤسسات لا تدرك حتى الآن أهمية دور ثقافة العمل (أو فريق الموارد البشرية) في عملية الابتكار.

لكن إنتاجية الموظفين تعتمد جُزئيًا على توفير مناخ أو أجواء تساعد العاملين على الازدهار والتألق وتقديم أفضل ما لديهم - وثقافة العمل المناسبة هي أحد عناصر هذه البيئة. ومع ذلك، فإن ثقافة العمل بالمؤسسات هي أدنى مقياس مشترك في ترتيب الأهمية بالنسبة للنمو المُعزَّز بالابتكار، مما يُشير إلى أن العديد من المؤسسات لم تدرك بعد الصلة بين الثقافة والابتكار والأداء.

وهنا تسنح فرصة ذهبية لإدارة الموارد البشرية لتقوم بدور بارز. ويأمل الكثيرون في ذلك، لكن هذه الإدارات تعاني في الوقت الحالي: فإنشاء ثقافة الابتكار هو أحد مجالات التشجيع على الابتكار من وجهة نظر أخصائيي الموارد البشرية، إلا أن ثمة فجوة بنسبة 11٪ بين الطموح والسعي لتحقيق هذا الطموح، وقد يكون دعم القيادات العليا هو القطعة المفقودة.

القيادة والأدوار

بالنظر إلى الصورة الكبيرة، تعكس الثقافة الكلية للمؤسسة عادة مواقف فريق الإدارة العليا وسلوكياتهم. وقد وضع مدراء الموارد البشرية "التزام فريق القيادة" على وجه التحديد على رأس قائمة السلوكيات التي تدعم ثقافة الابتكار. ومن خلال التعاون الوثيق مع الإدارة العليا، فإن فرَق إدارة الموارد البشرية قادرة على بناء ثقافة الابتكار من الأعلى إلى الأسفل، مثل قياس الثقافة والموهبة - وهي بذلك تغيّر المفهوم السائد حول إداراتها.

في الوقت الراهن، يقول موظفو إدارات تكنولوجيا المعلومات والمالية والتسويق إن إدارة الموارد البشرية ليست مسؤولة عن الابتكار. ويرى واحد من كل سبعة أخصائيين مهنيين (14٪) أن الموارد البشرية ليس لها أي دور على الإطلاق. ولكن إدارة الموارد البشرية قادرة على تغيير هذا المفهوم السائد مع إرساء الأسس لتعزيز الإنتاجية والقدرة على الابتكار والنجاح من خلال الاضطلاع بدور بارز في تغيير ثقافة المؤسسة.

لا تحتاج إدارة الموارد البشرية إلى أن تكون مسؤولة عن خطة للابتكار، لكن من المؤكد أن لها دور مماثل بل لا يقل أهمية عن أي إدارة أخرى.

اقرأ تقريرنا هنا لمعرفة المزيد عن رؤية مدراء الموارد البشرية وقادة المؤسسات حول الابتكار، وجهودهم من أجل تعزيزه

Be the first to comment

Comments ( 0 )
Please enter your name.Please provide a valid email address.Please enter a comment.CAPTCHA challenge response provided was incorrect. Please try again.