X

Latest Digital Trends and Business Transformation Stories from the Middle East

ابتكر نموذج بيانات يلبّي احتياجاتك

عندما يربح جميع الأطراف تتحقق المعادلة المثالية: وهذا ما نجحت في تحقيقه منظمة إطعام خيرية في ألمانيا انتقلت بأعمالها إلى التكنولوجيا السحابية بينما واصلت رد الجميل إلى المجتمع. وفي حين قد يُعدُّ هذا سابقة بالنسبة للمنظمات غير الحكومية الأخرى، إلا أنه يتوجّب على أي مؤسسة – كبيرة كانت أم صغيرة – إيجاد نموذج البيانات الخاص بها وضمان توافر العناصر الثلاثة في أصولها وهي الجاهزية والموثوقية والحماية.

تمتلك المؤسسات حاليًا كمًا كبيرًا من البيانات، أكثر من أي وقت مضى. وينطبق ذلك على المؤسسات الكبرى والصغرى على حدٍ سواء. على سبيل المثال، المنظمة الخيرية الألمانية Tafel Leipzig والتي تأسست منذ أكثر من 20 عامًا كمنظمة غير حكومية صغيرة، وهي اليوم توزّع تبرعات طعام لما يصل إلى 15 ألف شخص شهريًا. تقع المنظمة في مدينة لايبزيغ الألمانية وتوفر خدماتها للأشخاص العاطلين عن العمل أو المشردين. كما تضم قاعدتها عددًا متزايدًا من الأشخاص ذوي الدخل المحدود والآباء والأمهات العازبين والمتقاعدين وحتى الطلاب.

وفي ضوء ارتفاع أعداد الأشخاص المستفيدين، تم تدشين المزيد من نقاط التوزيع وترسيخ الالتزام بالقانون الأوروبي العام لحماية البيانات (GDPR). وحينها قررت المنظمة أن الوقت قد حان للتخلي عن جداول بيانات Excel المُدارة يدويًا. وبدلاً من ذلك، تم نقل بيانات المستفيدين والموردين إلى نظام أكثر أمانًا وموثوقية تَمثّل في حل مبتكَر قائم على التكنولوجيا السحابية. وبينما يساعد هذا الانتقال Tafel Leipzig على الالتزام بقواعد حماية البيانات، فهو يدعم في الوقت نفسه تعزيز إنتاجيتها. وتعليقاً على هذه الخطوة، قال فيرنر فيمر، الرئيس التنفيذي للمنظمة: "يساعدنا ذلك على خدمة المزيد من الأشخاص المحتاجين وتوزيع الطعام الذي كان سيتم إهداره."

تتقاسم المؤسسات أهدافًا مشتركة عند التعامل مع البيانات، وأبرزها حمايتها. ففي حالة فقدان البيانات أو اختراقها، تصبح أصول تكنولوجيا المعلومات ضمن التزامات المؤسسة، لا سيّما مع استمرار ارتفاع متوسط التكلفة الناجمة عن انتهاكات البيانات أو عدم الامتثال في كل عام. ومع ذلك، فإن انتقال أنظمة المعلومات الخاص بمؤسستك إلى خدمات التكنولوجيا السحابية يدعم حماية البيانات الحساسة والعمليات الحرجة على نحو أفضل. بالرغم من ذلك، لا يزال كل نموذج أعمال بحاجة إلى مُقاربة فردية لإدارة البيانات. فأي شخص يحاول أخذ جميع نقاط البيانات في العالم وتقليد منافسيك سيكون مصيره الفشل، إذ ليس ثمة حل واحد يناسب الجميع. وبينما يقترح أحد أبحاث Oracle أن 80% من جميع أعباء العمل الحيوية للمهام في المؤسسات ستنتقل إلى خدمات التكنولوجيا السحابية بحلول عام 2019، يتحتم على المؤسسات حماية البيانات باختيار التكنولوجيا الصحيحة ونموذج البيانات الصحيح الذي يناسبها.

بالعودة إلى منظمة  Tafel Leipzig، قام أحد شركاء Oracle بتدريب المتطوعين على مهارات تكنولوجيا المعلومات الأساسية بهدف إعادة التفكير في ماهية البيانات التي يتحتم حمايتها وأي منها يتعيّن توزيعه إلى الأشخاص، بينما تنتقل جميع البيانات إلى الخدمات السحابية. ولضمان التشغيل السلس لعمليات جمع الطعام وتخزينه ومعالجته وإنتاجه، يتعيّن الوصول إلى بيانات مثل العناوين ومعلومات المركبة أو كميات الطعام، من قِبل الأشخاص المناسبين في الوقت الصحيح.

وسواءً أكنت تدير منظمة خيرية أو مؤسسة كبيرة، تساعدك الحلول السحابية أيضاً في إنتاج بيانات جديرة بالثقة مع اكتساب رؤى ثاقبة من تلك البيانات. إذ ستكتشف من هم عملاؤك واحتياجاتهم الفعلية. وفي الوقت الذي يتم فيه اعتماد تكنولوجيات جديدة مثل الذكاء الاصطناعي والتعلًم الآلي، باتت حلول التكنولوجيا السحابية مكوّنًا أساسيًا لدفع عجلة نمو الأعمال الجديدة ووضع مؤسسات على مسارٍ ثابت نحو آفاق جديدة.

ويتمتع فريق عمل مؤسسة Tafel Leipzig حالياً بإمكانية الوصول إلى بيانات العملاء والموردين من أي مكانٍ تقريباً عبر الأجهزة المتحركة. وتخطط هذه المؤسسة الخيرية كذلك لتسجيل الكمية الإنتاجية الإجمالية وتصويرها وتقييمها رقمياً من أجل تحقيق الاستفادة الأمثل من التبرعات التي تموّل أنشطتها وأعمالها. أو كما يقول الرئيس التنفيذي السيد فيمر: "تلعب تكنولوجيا Oracle بذلك دورًا مهمًا من أجل تحقيق الخير العام نحو بناء مجتمع أكثر تعايشًا".

هنا اقرأ تقريرنا الأخير حول الأمان والأخلاقيات عند استخدام الخدمات السحابية  .

Be the first to comment

Comments ( 0 )
Please enter your name.Please provide a valid email address.Please enter a comment.CAPTCHA challenge response provided was incorrect. Please try again.