X

Latest Digital Trends and Business Transformation Stories from the Middle East

الذكاء الاصطناعي: سلاحك السري للحفاظ على موظفيك.

يشهد عالم الأعمال تغييرات سريعة تجد معها إدارات الموارد البشرية نفسها أمام مشهد جديد. يتوقع تقرير وظائف المستقبل 2018 الصادر عن "المنتدى الاقتصادي العالمي" اختفاء 75 مليون وظيفة بحلول عام 2022، وخلق 133 مليون وظيفة جديدة، وذلك بفضل تقنيات الروبوتات والذكاء الاصطناعي.

إنه صراع بين الآلة والإنسان. هذه هي فكرة الكثيرين منا عن الذكاء الاصطناعي فيما مضى: البشر في جانب وأجهزة الحاسب والروبوتات على الآخر. لكن يجب أن تقتصر مهمة الذكاء الاصطناعي على تحقيق التعاون بين الإنسان والآلة من أجل تسخير إمكانيات التكنولوجيا لتعزيز القدرات البشرية. وقد تكون إدارات الموارد البشرية هي مصدر هذا المزج بين إمكانيات الآلة وقدرات الإنسان.

بخلاف تكنولوجيا الموارد البشرية، يمكن أن تساعدنا "نظم الموظفين" الذكية في إدارة مسيرتنا المهنية، وفرق الموظفين، ومستقبل شركتنا. إذًا ما الذي تستطيع تكنولوجيا "إدارة الموارد البشرية" (HCM) المُعزَّزة بالذكاء الاصطناعي أن تقدّمه لنا لتجعل منظومة العمل أقل تعقيدًا وأكثر ذكاءً؟

المعرفة: عندما تكون قاعدة البيانات محدَّثة باستمرار، تتكوّن لدى المدراء صورة كاملة عن المهارات والخبرات المتوفرة لديهم. ومن ثم يستطيعون العثور على الشخص المناسب لتنفيذ مهمة معينة في بضع ثوانٍ. باستخدام أدوات التحليلات التنبؤية يستطيع المدراء إعداد مخطط يوضّح ما سيحتاجون إليه من مهارات وأفراد في العام المقبل، والعام الذي يليه. يا لها من طريقة سهلة وسريعة لتنظيم القوة العاملة!

الدعم: تجيب برامج الدردشة الروبوتية على أسئلة الموظفين التقليدية فورًا، سواءً كان الموظف يريد معرفة رصيد إجازاته المتبقية أو غيرها من الاستفسارات الروتينية. وبهذا يتفرغ محلل الموارد البشرية لمعالجة مسائل أكثر تعقيدًا. وبإمكان إدارة الموارد البشرية كذلك متابعة الروح المعنوية للموظفين عن كثب من خلال إجراء تحليل منتظم شبه فوري لهم.

التطوير: يسترشد الموظفون مباشرةً بنظام ذكي يعرف المهارات التي يحتاجون إليها من أجل التمّيز في أدوارهم الحالية والمستقبلية. ويتلقون كذلك تنبيهات استباقية تقدم لهم توصيات تساعدهم على مواكبة التدريبات اللازمة لهم ومعرفة مدى امتثالهم للقواعد واللوائح. ويتلّقى المدراء كذلك تقارير وتوصيات مُخصصة بناء على مهام وأعمال الموظفين.

التوظيف: بدلًا من البحث اليدوي عن مرشحين، ماذا لو عثر نظامك على الأفراد الذين يتمتعون بالمهارات المطلوبة وتواصَل معهم تلقائيًا؟ وماذا لو استطاع ذلك النظام الإجابة عن أي سؤال قد يطرحه المرشحون قبل المقابلة الشخصية؟

التركيز على القيمة: عندما تتولى أدوات الذكاء الاصطناعي تنفيذ المهام اليدوية المتكررة، يستطيع الموظفون التركيز على المهام التي تضيف قيمة للشركة، وتلك التي تحتاج إلى مهاراتهم وخبراتهم لإنجازها. ذلك سيمكّن أخصائيي إدارة الموارد البشرية من تخصيص وقت وموارد أكبر لرعاية الموظفين الآخرين بصفة شخصية.

كانت هذه مجرد لمحة من المستقبل، لكننا أردنا معرفة رأي الناس في الذكاء الاصطناعي حاليًا. لذلك، سألنا أكثر من 4000 من قادة الأعمال عن أفكارهم وآرائهم بشأن التكنولوجيا في أحدث استطلاعاتنا للرأي.

Be the first to comment

Comments ( 0 )
Please enter your name.Please provide a valid email address.Please enter a comment.CAPTCHA challenge response provided was incorrect. Please try again.