X

Latest Digital Trends and Business Transformation Stories from the Middle East

Recent Posts

IT

From Counting herds to Herding Data?

An evolution of the database, from counting crops to self-driving systems   It was roughly 7000 years ago that Mesopotamians began tracking the yield of their crops, effectively becoming our first data analysts. Today, companies record and manage data in all shapes and sizes, drawing insight from it to work smarter and better serve their customers. The principles have remained the same for millennia, but the rise of AI and autonomous systems have unlocked a new world of opportunity in the zettabytes of information we collect. How did we get here? How did we get from counting crops, to storing huge volumes of information, to self-driving, self-managing systems? Let’s take a trip down database memory lane: 5000 BC – Farmers in Mesopotamia begin to track the size of their herds and record their crop yields, giving rise to early accounting principles and written language. 17th century – John Graunt, widely regarded as the father modern statistics, releases the first European writing on the topic, Natural and Political Observations upon the Bills of Mortality Late 19th century – Herman Hollerith invents the first tabulating machine, used to process data for the 1890 US Census. The machine was subsequently adapted by businesses for accounting and inventory control 1980s – Businesses begin looking for ways to store, track, and understand the data they collect, and begin to analyze the information at their disposal to inform their activities   1990s – Enterprise software becomes powerful enough to support predictive analysis. For the first time, businesses can take a scientific approach to planning and strategizing for the future 2001 – Gartner Analyst Doug Laney outlines the challenges of managing the 3 “Vs” of data – volume, variety and velocity. He argues that all three parameters are expanding, and that simple storage is no longer enough 2008 – Oracle introduces Engineered Systems, giving rise to lightning fast autonomous infrastructure at the same time as companies start to adopt cloud computing on a large scale. Suddenly, IT departments don’t have to hand-build infrastructure piece by piece using disparate solutions from multiple vendors 2012– Artificial Intelligence (AI) enters the mainstream. Companies begin using algorithms to run complex computations on millions of data points in real-time, automating more elements of their operation and changing the way they serve customers 2018 – Understanding that to capitalize on AI, cloud-based systems must be able operate autonomously, Oracle launches the Oracle Autonomous Database, defining a new category of IT. The self-driving, self-securing, and self-repairing system requires no manual intervention. The Future is Autonomous We’ve come a long way from counting crops and cattle. The days of simply storing information have given way to a digital era, where computer intelligence is baked directly into the data we collect from a growing range of sources. The groundwork is now being laid for businesses to become full autonomous, with every system and process able to manage, update, repair and secure itself. Just as cloud computing took the datacenter from CAPEX to OPEX, autonomous systems promise to help users do even more with their data, while putting in less effort and costs. This doesn’t mean people will have no place in the companies of tomorrow. In fact, as our research suggests, with machines taking on more administrative tasks, employees will be able to dedicate more time and energy to using data strategically, which is where they add the most value. The Oracle Autonomous Database marks just the beginning of our autonomous future. Inspired by rising customer demand, including 5000 trials in the final quarter of FY19, we have now taken a major leap forward with the launch of the Oracle Autonomous Database Dedicated service. Using this service, customers can easily move from manually operated on-premise databases to a fully-autonomous and private database, hosted in the Oracle Cloud.  Join us at our events to learn more, and discover what the future holds for autonomous systems.  

An evolution of the database, from counting crops to self-driving systems   It was roughly 7000 years ago that Mesopotamians began tracking the yield of their crops, effectively becoming our first data...

IT

The future is ready, is your CV?

Change is good, but it also makes us anxious. This is especially true when a new technology promises to revolutionize the way we work. We marvel at the possibilities of AI and autonomous systems, but our excitement is tempered by the angst of uncertainty – how will these developments affect our jobs and way of life? Autonomous technologies are not the enemy, they’re just very powerful tools. When used to drive genuine progress, they may bring about the revolution businesses have been asking for. The need to work faster, meet growing demand, and differentiate has always driven companies to enhance their performance with machines. From first farmers who used a mechanical plough, to Richard Arkwright’s invention of the water-powered mill, to Alan Turing’s cracking of the Enigma code, technology has been a powerful ally. And while these innovations have disrupted the job market, new roles and industry segments have been created in the long run, making our society more prosperous as a whole. Today, AI and automation are driving a new transformation. The step change in productivity is unlike anything we’ve ever seen, and the new skills we are developing to manage these technologies are up-levelling the workforce at an incredible pace, creating new forms of employment and changing the dynamic between traditional lines of business.   Man and machine working side-by-side The autonomous enterprise is not devoid of humanity. On the contrary, as our research suggest , it is a place where machines take the robotic elements out of work so employees can operate at the highest level intellectually and emotionally. Consider the following example – a day in the life of an autonomous enterprise employee: Jill, a sales team leader at a major company, arrives at work in the morning. Her emails are sorted in order of priority, while her spam has been moved to the trash folder. Some emails have even been answered automatically, with previously registered responses. That’s at least one hour of admin eliminated. Next, Jill opens a live dashboard of her customers’ details, organized based on her most recent activity with important files proactively highlighted for her attention and suggestions provided for the next best course of action. Rather than digging manually for answers to a customer issue, Jill can simply take on the recommendations provided by the autonomous system. Less time spent on process means more time spent creating value for her customers. Because the data is live, the marketing team has been advised that Jill’s customers are now in a place where they are open to receiving targeted marketing materials on the company’s latest offering, thus supporting Jill’s efforts. While she’s reviewing her customers’ orders, she gets a proactive notification from the system indicating there is a discrepancy between an invoice and the matching payment, with possible explanations for the change and how it could impact the client’s portfolio. Finance has been notified in parallel and have already seen the potential impact on forecasted revenue. If one of Jill’s meetings overrun, the autonomous system proactively attempts to reschedule subsequent appointments based on her availability. Ahead of each commitment, it pulls out recent articles and information that might be of interest to each customer, while also reminding her of important responsibilities like employee reviews. With Jill’s team so busy, the autonomous enterprise takes the liberty of suggesting a bonding session to boost morale, with a couple of dates where her whole team is available. In short, working in an autonomous enterprise means less time spent on administrative tasks, less opportunity for human error as a result of being overworked, and less focus on minutiae. Instead, workers have more time to serve customers, collaborate, and benefit from each other. Change is here As part of this autonomous revolution, the line between man and machine is blurring. Increasingly powerful systems are taking on tasks that were once considered beyond the ability of computers. We now rely on AI and automated systems to predict customer demand, detect people’s emotions, and even drive our cars. This is automation taken to the next level with built-in intelligence. Traditional automation is like a fast-forward button, greatly speeding up processes but not changing them in any way. Users still needed to define how automated tasks worked and intervene each time a parameter changed. With today’s autonomous solutions, processes are not only faster, they are self-improving and self-repairing. Once powered, they will constantly look to work in more efficient ways, while AI algorithms suggest new outcomes that may be more favorable, and that a human mind could not compute alone. Consider the way autonomous robots have transformed warehouse operations. Major ecommerce companies like Alibaba use armies of robots to navigate, retrieve, and deliver products, making it possible to fulfill orders at a previously unheard of pace. The robots operate like a well-oiled machine, avoiding obstacles, finding the fastest route to where they need to be, and turning warehouse management into a nearly autonomous process. A global revolution The rise of autonomous systems is not a niche phenomenon. Last year, Gartner predicted that “autonomous things” would be the top strategic technology trend of 2019. The rate at which countries, and businesses in those countries, embrace autonomous technology will dictate their competitiveness in the years to come. The Economist Intelligence Unit released a ranking of nations based on their readiness to integrate intelligent automation. The 25 countries were assessed based on how well their policy environment is suited to making intelligent automation a reality, and the level of leadership they have shown with regards to digitization to date. The results reveal that autonomous is indeed a global trend, but that even the most advanced countries have work to do when it comes to skills. For automation to have a positive long term effect, education policies and training programs must evolve to ensure the success of future generations in the workforce, in addition to the success of companies that will ultimately employ them. In particular, the Economist Intelligence Unit emphasized the need for continual learning so that people are able to keep up with change. As robots and algorithms take on more routine tasks, we must prepare people to take on more human-oriented roles, which will require adaptability, creativity, and critical thinking over technical abilities.  At Oracle, we are pioneering autonomous technologies for the enterprise. For instance, the Oracle Autonomous Database is able self-patch, self-tune, and protect valuable data with no human intervention. Our broader Cloud Platform Services helps companies to get predictive insights from their data, while driving down operational costs and the risk of human error.

Change is good, but it also makes us anxious. This is especially true when a new technology promises to revolutionize the way we work. We marvel at the possibilities of AI and autonomous systems, but...

IT

Why Successful Companies are Data Leaders

Research shows that connected data and a successful company are directly related: Those organisations that have seen significant revenue growth (20%+) in their organisation over the last three years are more likely to have completed data protection initiatives, connected systems initiatives, or intelligent automation initiatives, than those organisations that have witnessed a decline in that same time. As we all know, when it comes to connecting systems and therefore data, the buck stops at IT - although functions have their role to play. This insight gives IT the opportunity to correlate the success of their infrastructure and policies directly with the success of a company, thereby widening ITs role and accountability. It’s amazing what you can retrieve from the correct collaboration of data sources when you ask the right questions or join the correct dots so to speak. We produce so much data (and differing types), it’s a wonder we haven’t started ecological campaigns to reduce the data build up within our digital oceans for the good of all - digital data recycling - now, there’s a concept! We saw the rise of Big Data initiatives nearly a decade ago, which formed the precursor to AI and query-based predictive analytics that we know today. Although we create a staggering amount of disparate data, what exactly is generated, what do we really do with it and - more importantly from a business outcome point of view – what should you be focusing on to not just keep up with your business peers pouring good money after bad but to demonstrate value to the business? There are key initiatives that Data Leaders are forging ahead with now and recent analysis from Oracle has produced some very interesting statistics based upon the study of some of the data oceans that businesses have created, and where the Data Leaders and Data Laggards are on this sustainable data initiative for business growth. Highlighted within these statistics are meaningful ROI statistics that are drawn from real respondents of the analysis. Successful enterprises are data leaders: they do things differently and get better results and IT data leaders are 10 times more likely to feel confident in managing systems data than data laggards. Highlighted below are some of the generated statistics that demonstrate Data Leaders against Data Laggards in respect to their ability to manage their digital rivers for 5 areas of data creation: As you can see, the data laggards are simply not coping with the data growth! All roads lead to the IT department’s responsibility when discussing data and the management of, and this will only become more so with key strategic drivers on the board room table requiring more attention than ever to not just be about staying in the game but ahead of it!  This is where the Data Leaders focus is key and where the differentiator lies. If we drill down further look at more detail you can see why with more detailed responses highlighted later and where their priorities are prominent and which paid the most returns in respect to business growth. It’s not often you can relate business growth directly back to technical initiatives which makes the following insights valuable for IT Divisions looking to embark upon their digital strategies. As we all know this responsibility is with the IT Department and any proof points that demonstrate Correct Technical Initiative = Business Growth is welcome. So what are the key takeaways that can be derived from this information? Data Protection/Management/Security/Automation are key drivers for business growth for the leading organisations that have shown major growth over the last 3 years period! Moving more to an Autonomous state of being in respect to your IT estate is a critical capability for delivering complete insight and automating process – and business leaders can see it - 47% of organisations who have seen significant growth have completed intelligent automation initiatives, compared to 23% of those with marginal growth. It’s no surprise that solid analytics with cognitive abilities can demonstrate great returns for your technical investment, but if you link RPA, Data Protection and Management together with robust Security, you have a winning combination of IT services that provide amazing business growth. We all know many of the mainstream IT Strategies around today but they are here for good reason. Oracle have been evangelising about Adaptive Intelligence and Autonomous Databases for some time now and it seems to me that it’s easy to see why. The Autonomous Technologies they have invested heavily in are paying off for data leaders around the globe. I was fortunate enough to hear from Mark Hurd, Oracle CEO, when Mark presented his future vision of business growth with Autonomous products: Self-healing/patching databases that require less administration, less downtime together with rigid security that’s scalable. Organisations who have seen significant growth are twice as likely to have completed intelligent automation initiatives as those with marginal growth. The advantages of employing these initiatives are easy to see but at the time it seemed slightly farfetched, however having seen the statistics here and the strategy presented then, it’s a reality. Oracle, in my opinion, has been the sleeping dragon in the race for technology supremacy, watching, waiting and calculating the correct move to make. However, with the ever-increasing workloads together with the creation of industry data oceans we all have to swim in – doesn’t it make sense to automate, manage and secure effectively to allow for scale whilst requiring less administration, and resources? This does not necessarily mean removing the manpower and staff base from the IT Department, more like working smarter and more efficiently and not managing the huge amounts of data created across IT Systems that will get out of control as the statistics suggest. If you put this together with the recent Microsoft partnership too, there’s a lot of innovation coming out of Oracle and I’m looking forward to seeing further advancements that Oracle have in store.

Research shows that connected data and a successful company are directly related: Those organisations that have seen significant revenue growth (20%+) in their organisation over the last three years...

Finance

Is Finance still playing catch up to Big Data?

The 2008 financial crisis led to a shift in customers’ expectations and relationships to companies. No longer is it enough to sell quality products, these have to be delivered hand in hand with personalised and excellent customer services, everywhere, all the time. Finance and Supply chain offices, being less exposed to those frontline changes, have since been playing catch up to this seismic shift. It’s now time to show that they are equipped with the skills and technology to bring various sets of data together, with the help of automation, to deliver on their role as internal strategic consultant. Alex Doneth Dodds, programme lead at Oracle, says finance can step up its strategic game to match digital transformations in products and marketing. First, it must learn to re-love data. Customer-facing functions have spent a decade dealing with rapid and disruptive change. What journey have the ‘back office’ teams been on? For finance in particular, there has been a fundamental shift beyond managing raw numbers. Collecting, verifying and reporting numbers – often manually – used to be the core role of the finance team. But the complexity and the volume of data that is coming into finance now is growing exponentially and this is making things really difficult for finance leaders. Are some companies are in denial about this growth of complexity of data on the one hand, and inflated customer expectations on the other? Research suggests only 40% of finance leaders feel ‘quite comfortable’ with the amount of data they’re expected to manage. (Note that only 43% feel that the security they have within their organisation is also adequate. This suggests a degree of complacency given what we know about cyber threats…) Even for a finance team primarily focused on internal, transaction-related data, there are new challenges. The granularity of today’s data breaks a lot of old assumptions about what constitutes ‘good enough’. For finance leaders expected to provide compelling insights on the past, projections of future performance and contributions to growth – particularly around strategic decisions such as M&A – the gap is potentially wider. CFOs without the right support risk falling further behind as these expectations grow. Even on compliance and risk management – also ‘traditional’ finance deliverables – in-the-field-data is getting more complex. For example, IDC predicts that by 2022 digital risk will need to be a standard part of financial reporting. So even the ‘old’ roles are changing to adapt to new sources of data? Today, all that data, that finance insight, is being used to new ends, too – not just to optimise returns, but also shape the behaviour of people and transform culture. It’s not just cost-to-serve for digital versus offline, or even uncovering new potential revenue streams from digital channels; analysis can help leaders embrace disruption with confidence and accelerate innovation. CEOs expect this insight around customer behaviours; they want data-driven advice, not opinions; and they need increasingly accurate projections on future performance. We are working in an era where even the biggest brands have to embrace ‘the pivot’. But if finance is running to stand still on the basic data hygiene tasks, it’s going to struggle to bridge the gap between these critical needs and their capabilities. So if the CEO and the wider leadership team cannot rely on hard data to inform those radical decisions, there’s a problem, right? Agility backed by knowledge creates competitive advantage. Data is fuelling a new dialogue within companies, between companies and their stakeholders – especially customers – and beyond. Ultimately, finance is a language, and using the right language to describe new interactions is a must. Scottish Water – a market-leading supplier in the UK – is a great example. It’s a challenging, highly competitive, industry. So the team there looked at their business model, they looked at what insights do they actually get, and started to focus on articulating potential benefits to the consumer. That work has delivered an 85% drop in complaints and a 21% rise in customer satisfaction – just from using data to better understand what people want. Those customer insights clearly deliver top-line value, then. But even inside the finance team, new approaches powered by AI and cloud are delivering to the bottom line. One trend we’re seeing among the leading finance teams is automation. It’s compelling. Getting the basics delivered via robotic process automation (RPA) allows for a step change in efficiency and means finance staff can focus on delivering business and financial insights. APIs, which are one ingredient for better RPA, are developing into a whole ecosystem, building connections between organisations, standardising data and enhancing the finance function’s ability to deliver against this new promise. And as we create these much broader platforms – systems that are capable of generating and analysing data of every type – we also allow the same kind of analysis to pervade a variety of other functions. Where else can these technologies help companies speed up the strategy to execution time cycle? Supply chain management is an obvious candidate. Today’s supply chains are global, extended, must be flexible yet reliable – and without proper visibility can introduce huge risks into an organisation. Data-driven insights from a properly connected supply chain mean cost savings to boost the bottom line, better risk management and opening up a new strategic markets. So what’s holding up teams that are looking to catch up on exploiting data? One challenge for their leaders is visualising a strategic roadmap, given their need for agility and the effect of uncertainty. It can be hard to develop a fixed idea of the objective when so much is changing. Then legacy technology infrastructure and processes can block adoption of new approaches. If they feel even the early steps are tough because data is stuck in silos, or there’s an interoperability problem between systems, it’s hard to visualise the kind of automated, efficient, open platforms this future works on. Needless to say, there are ways to leapfrog some of the digital transformation challenges – not least by looking at well-established, secure cloud platforms that deliver precisely the kind of secure, flexible approach that’s required today. How will finance and other functions know when they’ve caught up? The ideal is enterprise-wide systems that are interoperable thanks to APIs and cloud availability; that can adapt to different data; and deliver the kind of holistic analytical insights that a single view of big data can bring. ‘Catching up’ means that different teams all operate at the same speed, with a shared view of the data. Then finance leaders can set teams free: automation of routine tasks allows them to focus on value-enhancing questions. When the CFO works in partnership with the CMO, for example, they can bring together different data sources to foster genuine innovation. When the CEO is turning to those finance and supply chain leaders as the first test of strategic decisions – and to generate new strategic directions – they’ll know they’re in good shape. They’ll have truly caught up with expectations that they should be a kind of hyper-informed internal consultant. We apply these same principles inside Oracle, too. Our teams use the same Oracle cloud capabilities as customers – and the kinds of automation that high transaction volumes demand so our finance leaders are able to offer precisely that kind of strategic support. Whether it’s dash-boarding capabilities to visualise real-time data, or applying machine learning to refine the automation of increasingly complex tasks, we know it works. [Embed video of Enzo and Maria: C2_FR_FINOP_FinanceJourneytothecloud_time_date]

The 2008 financial crisis led to a shift in customers’ expectations and relationships to companies. No longer is it enough to sell quality products, these have to be delivered hand in hand with...

Oracle Powers UAE’s Knowledge Economy Leader Vision at GITEX 2019

Highlighting the impact of latest digital solutions that will help the UAE achieve its National Vision of developing a ‘competitive knowledge economy’ in line with Vision 2021, will be the key focus for Oracle at GITEX Technology Week 2019. “The UAE’s leadership has laid down a clear vision to diversify and develop the country’s economy based on knowledge and innovation, and this is aptly supported with various initiatives like the Fourth Industrial Revolution Strategy”, said Abdul Rahman Al Thehaiban, Senior Vice President – Technology, MEA and CEE, Oracle. “Digital technologies are at heart of implementing this roadmap and at Oracle we are committed to continuously expand our infrastructure in the UAE, introduce latest digital innovations and help prepare a digital economy ready workforce to help the country achieve its strategic socio-economic objectives.” The World’s first Autonomous Cloud operating system; World’s #1 Suite of Cloud Native Artificial Intelligence and Machine Learning embedded intelligent applications; Unique Hybrid Cloud solutions; Enterprise Grade Digital Assistant Bot, and the World’s fastest Database Machine will highlight Oracle’s presence at GITEX Technology Week 2019. UAE and Middle East Companies are driving major business transformation with Oracle Cloud Dubai-headquartered Kentech Group, a 100-year-old family owned company that has now evolved into a $300m energy and industrial services provider has chosen Oracle cloud as part of its digital transformation journey and growth programme.  Damian O'Gara, Group IT Director at Kentech Group spoke on the sidelines of Oracle OpenWorld 2019, “Our financial, procurement and HR systems are all needed to be addressed in the cloud platform. We found that Oracle Fusion has richer features than Microsoft and met our requirements and standards.” The Middle East and North Africa (MENA) region’s leading FMCG company, Fine Hygienic Holding (FHH), has selected Oracle Cloud Applications to enhance operational efficiency, drive innovation and deliver exceptional employee engagement. “Fine Hygienic Holding is the region’s most recognized and trusted producer of hygienic solutions, serving customers across 75 different countries. Today we are growing at a rapid pace, but we remain focused on delivering agile, best-in-class solutions to our customers”, said James Michael Lafferty, CEO of Fine Hygienic Holding. “To efficiently predict and meet customer demands and achieve our business objectives, we selected Oracle to transform and automate our core business processes. Oracle Cloud Applications will help us achieve our goals by driving integration across our organization”. One of Saudi Arabia’s largest educational institutions, the Umm Al Qura University will implement Oracle Autonomous Database to create an integrated digital platform that will help the University deliver seamless and paperless educational services to more than 100000 students across its 36 colleges in 5 campuses. “As part of the Vision 2030 initiative, the Government of Saudi Arabia is focused on developing at least five universities in the country to be featured amongst the world’s top educational institutions; Umm Al Qura University being one of them”, said Dr. Atif Al Hijali, Vice Dean – E-Services, Umm Al Qura University, Saudi Arabia. “At Umm Al Qura University, we are fully aligned with the national aspirations and have thus been investing in creating a modern IT infrastructure that will help us deliver a truly digital experience across all our colleges. The Oracle Autonomous Database is helping us create this platform, as the solution enables us to scale efficiently while also integrating vital data with other relevant Government ministries.” The GITEX Experience A completely redesigned exhibition area with specially designed interactive pods that are optimized for a quicker, attractive and engaging experience will welcome visitors to the Oracle booth in Hall 5 at GITEX Tech Week 2019. 

Highlighting the impact of latest digital solutions that will help the UAE achieve its National Vision of developing a ‘competitive knowledge economy’ in line with Vision 2021, will be the key focus...

Finance

Revealing Tomorrow’s Supply Chain

By 2023, at least half of large global companies will be using advanced analytics, artificial intelligence (AI) and Internet of Things (IoT) in their supply chains. That’s a scary number if you’re not one of them. But to efficiently and smoothly answer demanding customers, those technologies are not only a necessity, they also enable true versatility. Instead of struggling to bridge functions that are seemingly always rigid and disconnected, automation and other technologies are providing connections and coherence so that staff can focus on innovation. But, it’s business priorities that are driving adoption of these technologies. In the 1990s, most organizations’ focus was inside-out – making their own logistics more efficient. Now it’s outside-in, to flex around the customer, whether it’s a consumer or a B2B transaction. They want to understand what drives the various segments of their customer base and design supply chains accordingly. That’s not to say the hunt for internal efficiency isn’t still important. Far from it: if organizations want supply chains to be adaptable to changing customer behaviors, they need to move away from rigid, disconnected processes to an agile, connected, automated approach that also drives out cost. These must also integrate with functions such as finance (to give CFO visibility on performance and allow for strategic planning), marketing (to forecast and shape demand), operations and more. This is where an end-to-end supply chain management (SCM) solution comes in. And underpinning its effectiveness should be the cloud. On-premises solutions are much harder to integrate across functions, locations and supply chain partners. They also create more barriers to use of the emerging technologies reshaping transparent, agile and efficient supply chains. Here are three forces that make cloud-based supply chain transformation so compelling right now: Customers, robots and globalization The first is the fact that modern customers have different expectations than they did before the e-commerce era. Whether they’re buying online or ordering in bricks-and-mortar stores, consumers have come to expect they will be able to buy what they want, when they want it, in the quantities they need, no matter how or where the order is placed.  According to Kibo’s 2018 Consumer Trends Report, 40% of shoppers say taking more than two days for delivery would prevent them from making a purchase, while 63% expect delivery within three days as the standard. UPS’s research paints an even tougher picture: 64% of online shoppers it interviewed expect orders before 5pm to qualify for next-day delivery. To serve customers across multiple channels and fulfill orders quickly, supply chains need to be agile enough to change, as well as digitally connected from end-to-end.  For example, if a customer places an order online, the retailer must quickly determine how to fulfill the order. This means locating inventory – which could be in a distribution center or retail store hundreds of miles from the customer – and knowing exactly how picking, packing and shipment will execute so they can tell the customer when it will arrive. Connected applications, such as order management, inventory and logistics, provide that level of visibility and agility. Secondly, automation is changing the game. The first wave of automation dates back 15 years or more, and was about replacing expensive resources with software agents and robots. The current wave is about developing resource that isn’t there – new capabilities that actually transform key processes in the supply chain. We’re still some years away from fully automated delivery trucks and last-mile drones. But cutting edge solutions are already revolutionizing warehouse robotics; and customer chatbots are shifting automation at the front end. It’s reckoned about 85% of companies’ interactions with their customers will be automated eventually. But even in less futuristic settings, automation is taking on manual transaction processes as AI and machine learning become commoditized. For example, warehouse automation enables cost-effective fulfilment of highly variable orders by reducing errors and speeding up the fulfilment process, making personal service at-scale possible. The results could impress even the most demanding CFO. Brazilian footwear retailer Paqueta, for example, reduced inventory levels 25% in one year after rolling out more integrated merchandise planning systems. But to optimize this level of automation, partners up and down the supply chain must be able to communicate in real time – something that on-premises SCM systems struggle to support. There also needs to be a huge focus on developing insight from data – one commodity that supply chains already generate in huge quantities. That data flow will become much bigger as the Internet of Things raises supply chain connectivity to a new level. The third trend affecting supply chains is the need to extend them across geographic locations. Again, while this trend has been visible for some time through globalization and specialization, the constant evolution of external factors and new customer demands makes it ripe for transformation using hyper-connected digital services. And while managing global operations has always been incredibly complex, the finer tolerances of modern supply chains and need for agility is making it more so. Regulatory changes are constant, as is political instability, together with fluctuating market factors such as monetary exchange rates, raw material shortages and rising oil prices. Regulators expect proper customs documentation to be prepared and tariffs to be paid, while customers expect sellers to meet their requirements regardless of unplanned supply chain disruptions. On-premises applications don’t support the necessary ability to dynamically reconfigure processes or achieve comprehensive visibility and granular control of global inventory. They also lack predictive analytics that use technologies like AI to model multiple logistics scenarios, so businesses can effectively adapt to unexpected disruptions. Cloud solutions: Consolidated planning, visibility and control The bottom line is that integrated, end-to-end cloud solutions can make supply chains faster and smarter, as well as more agile. They’re much more resilient and adaptive because planning, visibility, and control are integrated instead of operating in isolation. And cloud makes it easy to scale by adding new users, creating new value chains – and innovating with technologies as they emerge. We’re now starting to see practical applications of blockchain, with for example, CargoSmart  developing intelligent track-and-trace in shipping to slash time spent on paperwork by 65%. IoT adoption is also reaching critical mass. Cloud-based systems and IoT sensor data can create virtual representations of the physical world to track shipments, monitor the condition of sensitive cargo or even check on the quality of baked products rolling off a production line. Crucially, you don’t need to be a data scientist or an IT specialist to exploit these capabilities. Many are embedded in the applications themselves – and with cloud based systems, new reporting capabilities or tools to support faster, better decision-making can be rolled out painlessly. Whether it’s evolving customer demands, the need to explore game-changing automation technology or the hunt for global growth, cloud-based SCM systems have become a compelling solution.

By 2023, at least half of large global companies will be using advanced analytics, artificial intelligence (AI) and Internet of Things (IoT) in their supply chains. That’s a scary number if you’re not...

Finance

How Does the Data Economy Drive the Experience Economy?

The term ‘Experience Economy’ was actually coined way back in 1998. B. Joseph Pine II and James H. Gilmore needed a way to describe the shift from selling products and services to creating memorable events for customers. But it would be twenty years before the Experience Economy really took off. Why? Because people now expect personalised experiences, thanks to the growth of the digital world. And it’s only recently that marketers have gained the data and computing power to deliver them. Just 10 years ago, the success of Spotify, Netflix and other service-based businesses wasn’t possible. These companies haven’t rocketed to success because they offer something new –music and video streaming has been around for years. What they have done is set themselves apart by delivering an experience built entirely around customer understanding. If personalised experiences are about connecting data, then data is the building block of the Experience Economy. Many marketing leaders are gaining an edge over the competition by harnessing data and using it to find new, innovative ways to appeal to their audience.  Personalisation is the new normal Marketers are rethinking the way they measure success. KPIs are shifting from short-term objectives (like reach) to long term goals, like customer satisfaction and retention. Data quality is important too, as the best customer experiences are often built on reliable, real-time information, shared smoothly between different systems. The Economist gives us a good example of this. The publication adopted Oracle Marketing Cloud to shift from mass communication to more tailored, one-to-one interactions. It used data to personalise the customer experience across channels, managing to increase its brand awareness by 64% in the US – and its consideration by 22% in both the US and UK.  Meanwhile, in India, Adidas is using customer data to deliver great cross-channel campaigns. Using Marketing Cloud, the sports heavyweight now has more consistency across its marketing channels, helping it to better engage with audiences no matter the channel they use. The journey is worth the effort These companies are already taking a data-driven approach to thrive in the Experience Economy. But many are just getting started. Plenty of marketers know they need to use data to improve their campaigns, but the volume and variety of data they collect is daunting. Plus they may have old systems and growing pressure to deliver on multiple fronts at the same time. They don’t feel they have the time or capabilities to take advantage of the goldmine they know they’re sitting on. Putting an innovation strategy in place can be an ideal starting point. Those companies that do tend to see a spike in their ability to innovate and delight customers. Our research reveals that 68% of marketing decision-makers say disruptive innovation – including enhancements to the customer experience – plays a significant role in their organisation. And of these, 69% report significant or strong growth. We’ve seen a clear correlation between data-driven approaches and customer success. Of course, that doesn’t mean it’s easy to create an environment where data and innovation work together for better customer experiences. But those businesses that take up the challenge can quickly set themselves apart. Read our report to learn more about how data is fuelling today’s Experience Economy, and see how an innovation strategy can help you thrive in the era of mass personalisation.

The term ‘Experience Economy’ was actually coinedway back in 1998. B. Joseph Pine II and James H. Gilmore needed a way to describe the shift from selling products and services to creating memorable...

Finance

You can’t fake it til you make it.

When it comes to crucial Finance data, there is no way to “fake it ‘til you make it”. A bit of swagger might help your sales team land a deal, but it doesn’t get products or services delivered to your customers on time. Accurate information is the bread and butter of a successful organization, but our research reveals companies are still not investing in the tools or skills to manage their data effectively. This lack of confidence in the accuracy, safety, and management of information has ripple effects across every department, impacting their ability to deliver on strategic objectives. Just 34% of Finance professionals believe their data is completely manageable, according to Oracle research. This should be a sobering statistic for any business leader, particularly as data plays a growing role in how their company operates. According to Accenture, 77% of CFOs say it is their responsibility to drive company-wide transformation, and a similar percentage expect they will play a growing role in driving their organization’s digital initiatives. How can they deliver on this expectation when less than half feel confident in their ability to manage data? The imperative to get more strategic with data goes beyond driving growth. According to consulting firm RSM, the UK’s Financial Conduct Authority recorded 819 cyber-crime incidents in 2018, a thousand percent increase from 2017. Even taking into account the added attention governments have dedicated to detecting cyber threats these past years, it’s clear that data security will only become a bigger concern, and that attacks will become more complex. With so much to gain from effective data management, what’s standing in the way for so many organizations? The issue is less down to quantity as it is to quality. Most modern finance systems can handle large volumes of information, but when talking about the deluge of data today, we are referring to the challenge of turning relevant information into valuable insight quickly.   A company-wide data strategy One of the biggest barriers to getting a grip on data is a lack of clarity over who is responsible for managing it in the first place. From Finance, to HR, to Marketing teams, less than half of respondents to Oracle’s survey say they are accountable for their data. In most companies, the task still falls to the IT department. This approach is not only outdated, it is detrimental to a business’s success.   The concept of a company-wide data strategy is still quite new, especially in established organizations that have been operating under a siloed model for decades. As a result, key departments are not accepting responsibility for managing their data, even as it becomes more integral to their daily operations. To catch up with reality, companies need to adopt a common data protocol running across their organization. This is the key to gaining the elusive “single source of truth” that has become so crucial to business success. Shared accountability and an open flow of information between departments will only grow in importance as companies adopt technologies like Artificial Intelligence (AI), Machine Learning, and Blockchain to enhance their services. These innovations are all fuelled by data, and the quality of their output is directly proportional to the quality of information that is fed into them. The same goes for automation and autonomous systems, which are extremely attractive to Finance and Supply Chain leaders who want to reduce their team’s administrative burden and dedicate more time to the supporting the company’s strategic priorities. Autonomous systems have already delivered major improvements in terms of time and cost-savings for a number of business, but underlying each of these success stories is a unified approach to data management and a clear innovation strategy. Bringing structure to innovation It’s worth emphasizing the importance of an innovation strategy. Just as many businesses struggle to bring structure to their data management, they also need more vigour in their approach to innovation. It’s not enough to invest in new technologies and expect improvement; companies need a clear path and processes to innovate successfully, one that is built on the ability to track, measure, and manage data. This is easier said than done, and it would be naïve to say the journey is not without its challenges. But it also pays off for businesses that get the process right. Companies with an innovation strategy in place are more likely to get new products and services out to market successfully. Take Arcadis, one of the world’s leading design and consultancy firms for natural and built assets. The company employs 27,000 people in more than 70 countries and generates €3.3 billion in revenues, but to adapt to evolving needs within its organization, Arcadis realized it needed to streamline its front and back office processes. As part of a wider digital transformation initiative called The Arcadis Way¸ the firm adopted a suite of Oracle Cloud solutions to harmonize its global operation and gain more insight from its data. As Arcadis CIO, Gerard Sans, points out, the company’s aim is to have its 27,000 people working in a systematic way with clients around the world. “That is only possible if we have a uniform and easy-to-manage backbone across our organization,” he says. “The suite of Oracle Cloud services provides us with insight into our data and business performance required to optimize and integrate our critical business processes”. Niall Dore, CFO of Red Group sings a similar tune. For him, getting more value from data comes down to three focus areas: process improvement through machine learning, training teams to extract value from data, and using this information in real-time to make critical business decisions. Crucially, the foundation for all these strategies is a robust approach to data management behind the scenes. The business of tomorrow is built on trust, not just from customers but also internally. Finance leaders need to trust they are making decisions based on accurate information, and that begins by turning data management from a burden into a strategic differentiator.

When it comes to crucial Finance data, there is no way to “fake it ‘til you make it”. A bit of swagger might help your sales team land a deal, but it doesn’t get products or services delivered to your...

HR

How HR is leaping ahead by future proofing talent

Organisations have been going through “HR transformation” for over 20 years now. And that’s a good thing, because it means HR is never static and rigid. But it also means that HR is constantly adjusting to external circumstances, reacting to business requirements, and not strategically inputting from a talent perspective into guiding the business. How can we get HR to accelerate past this stage? By addressing the elephant in the room : productivity is the number 1 business priority but talent and culture are at the bottom of the league table, where people are seen as a cost as opposed to an investment By improving what’s holding HR back : data management and labour intensive tasks By future proofing talent: HR would effectively future proof itself “HR leaping ahead…” of anything might be a headline met with scepticism, considering the corporate world’s oft-stated concern surrounding HR’s impact and value creation. One factor in being sceptical about HR, (despite being in its 20th year of transformation), is the productivity “equation” is unanswered. Flatlined growth appears to be more about an over-obsession towards automation/machine development, yet those wiser-of-mind will say this is an under-obsession for the power in people, sometimes in individuals. Jonny Ives’ recent departure from Apple being a point in case: his designs created new product lines and gave the corporation its place in consumer electronics. Paul Polman’s work as CEO of Unilever was more than a vision but it has set a new bar for conscious organisations who are pro-profit and who have ecological and societal delivery to match. So is the continued scepticism about HR well founded? Not with the latest Oracle research in mind. The research identified that there are some very simple solutions to ensure talent is “future ready” and optimised alongside dynamic, enabling systems and processes.  Which shows less about any more HR oversight needed and more about other business leaders missing this key link between talented people and the improvement of business productivity. If HR is to leap ahead in this area, how can we turn business sceptics into supporters of HR? Simple – Use Data that proves this “talent hypothesis” and showcase it to those who doubt. The research’s headlines for HR to broadcast are: 1. If you want to improve growth, don’t ignore your culture 39% of organisations who have seen significant growth have completed innovation culture initiatives, compared to 20% of those with marginal growth 2. Issues with people are often the barrier holding back growth 27% of decision-makers say the main barrier that stops new products, services and customer experiences from reaching the market is that there is a lack of leadership 3. Businesses whose talent is agile are growing faster 34% of organisations who have seen significant growth have completed agile talent redeployment initiatives, compared to 17% of those with marginal growth 4. The biggest struggle for HR leaders is helping talent be more agile. The gap between desire and reality is huge for HR decision-makers 73% say that talent agility is a priority, but only 30% have achieved this 72% say that giving employees access to the data is much needed, but only 35% have done so This feels like a straightforward business case that should need no further justification. Good work, from talented individuals in their businesses, equates to creative gains and adaptability that delivers competitive advantage and productivity. That talent relies on recognition and needs to be invested in, with flexible working conditions. That talent also needs to be at the tip of the fingers of any HR team who know where it is and how to best grow it. The data shows this will deliver growth and innovation across the organisation. It’s time to unleash HR to deliver on that proposition.

Organisations have been going through “HR transformation” for over 20 years now. And that’s a good thing, because it means HR is never static and rigid. But it also means that HR is constantly...

IT

Why self-driving isn’t just for cars

The beauty of self-driving cars is that they take you where you want to go while you sit back and enjoy the ride, or use the time to work on other things. Meanwhile, the car’s systems are speaking to each other behind the scenes, ensuring you avoid obstacles, observe all the necessary traffic laws, and take the shortest path to your destination. Connected enterprises are now moving in the same direction. Powered by autonomous technologies, systems and applications speak with each other to manage everyday tasks while employees are left to focus on higher-value work. We are quickly moving towards the era where an organization’s systems are self-driving in their own right. Instead of spending resources managing databases, reconciling sheets, building queries or waiting for data to update, teams will be able to “take their hands of the wheel” and support other lines of business with strategic endeavors. What does this look like in practice? It’s a fair question in these early days of autonomous technology. Here is a sneak peek at the business of the future, including one example of a company that has already adopted autonomous systems to pull ahead of the competition. Optimizing your path Just like traffic is a headache while driving, bottlenecks are the ultimate time-waster for businesses. Whether it’s disjointed processes, a lack of alignment between teams, or simply the need to manually reconcile endless spreadsheets, even the smallest inefficiency can lead to significant costs and time wasted. Especially as more businesses rely on data collection and analysis to inform their operations. Today, the increasingly powerful mix of AI, cloud-based systems, and powerful computing capabilities have made machines capable of taking on tasks that were previously impossible without human involvement. Machine-learning algorithms can make judgment calls, sense people’s emotions, and apply common sense to their decision-making. Meanwhile, businesses operating in the autonomous cloud have live access to data from all the other databases running on the same platform, providing them with more insight to help streamline their operation. In the case of Agea, one of Argentina’s leading media companies, the Oracle Autonomous Data Warehouse has allowed the organization to drastically reduce the burden of hardware and software maintenance. Instead of having to interrupt its operations each time, Agea has left its database maintenance to Oracle, which means its IT and business teams can shift their attention to new business opportunities, by spending more time and resource on actual analysis. Pre-empting roadblocks All self-driving cars use some form of automated GPS to navigate roads. Similarly, autonomous systems will help businesses to navigate unfamiliar territory. Whether they are looking to expand into new markets or launch a new product or service, the autonomous enterprise will make the best possible decisions about how to proceed based on historical data, current activity across the organization, and how the market is likely to evolve. This goes beyond simply learning from the past to make a best-possible guess about the future. It’s about continuously collecting data, analyzing it, and refining the entire business’ path based on real-time conditions. In other words, it’s like having Waze or Google Maps integrated at all levels of decision-making so that you minimize your chance of running into roadblocks. Safety first One of the major selling points of self-driving cars is that they’re expected to be safer. Even if there have been some incidents with autonomous vehicles to date, human error remains the primary cause of automobile accidents. The same goes for businesses. By some estimates, more than half of data breaches in large companies are down to human error. Often, the breaches are not intentional, which makes them even harder to spot or address in time. Machine-learning algorithms embedded in the autonomous enterprise will become increasingly powerful and knowledgeable about how to identify threats, alerting the business of potential issues more quickly even as hackers’ methods become more advanced. These features of autonomous systems are also invaluable from a compliance standpoint, particularly in the age of GDPR and with governments doubling down on data protection regulation. Businesses will only collect more information through more channels, making the job of managing and tracking all this data increasingly complex. No human being can handle the task, and even the need to constantly patch and update systems means companies are playing catch-up rather than pre-empting the threat. Autonomous systems running on the cloud bring all of the organization’s systems and data together onto a central platform, so that information is visible across teams at all times. All of this brings us back to one of the biggest benefits today’s autonomous transformation, which is that with their hands off the wheel of their software, business users can take their eyes off road and look for new avenues for growth. Agility is one of the hallmarks of a successful organization in the digital age, as is the ability to change directions quickly. With autonomous databases ensuring that real time and trustworthy data is available, employees can confidently spend more time exploring alternate routes to differentiation. This final point is crucial. Speed will always be essential in a cutthroat market, but there will only be more companies racing each other to deliver their products and services and win customers’ attention. This focus on being comes at the expense of innovation and differentiation, which is what customers crave. The beauty of the autonomous enterprise is that it will be able to move quickly and confidently, while also being ready at any given moment to take the road less travelled and set itself apart.  

The beauty of self-driving cars is that they take you where you want to go while you sit back and enjoy the ride, or use the time to work on other things. Meanwhile, the car’s systems are speaking to...

Finance

بناء مستوى أعلى من الثقة في البيانات

بإمكانك بناء مستوى أعلى من الثقة في بياناتك - ولكن فقط إذا كان بإمكان المؤسسة جمع البيانات وهيكلتها وتحليلها وحمايتها بالطرق السليمة، وبالاستعانة بالأدوات الصحيحة. تنجح منظومات التوريد الحديثة في الدمج بين عدد من العوامل ذات الصّلة (والأخطاء البشرية) في الأنظمة الذكية، والتي تشمل مقاييس الأعمال وبيانات أداء استدامة الموردين وحتى حقوق الملكية الفكرية. لذلك يجب أن تُبنى الأنظمة والبيانات على عاملَين مهميَن وهما إمكانية الوصول الآمن لها والثقة العالية بها. وبحلول العام 2022، سيتكبّد العالم خسائر فادحة تصل إلى 8 تريليون دولار من جراء الجرائم الإلكترونية. وفي ضوء هذه الإحصاءات، فإن حماية البيانات أصبحت أمرًا ملحًا. تتميّز الأنظمة التي تعتمد على التكنولوجيا السحابية بأنها تدعم المؤسسات بأفضل نظام حماية من نوعه ضد المخترقين والأخطاء البشرية. كما أنها توفر ميزات إدارة الوصول لها وأذونات رؤية البيانات عبر مستويات عديدة. ويتسم بعض هذه الأنظمة بالإصلاح الذاتي، مما يحد من الثغرات الأمنية لضمان دقة البيانات والتحليل. يجد العديد من المؤسسات حلولاً تكنولوجية قادرة على معالجة المشكلات والتحديات الأمنية المالية. على سبيل المثال، تساعد ميكنة العمليات الروبوتية على الاستغناء عن الكوادر في الإدارات المالية وغيرها - إذ يتم تنفيذ مهام روتينية ولكن مهمة بكفاءة ودقة لا يمكن للبشر تحقيقها. ومن المزايا الأخرى أيضًا هي قدرة الذكاء الاصطناعي على تطوير خوارزميات لرصد الاستثناءات ومؤشرات التزوير. الاستدامة، والتنوّع، وخصوصية البيانات، وأخلاقيات منظومات التوريد – تساهم جميع هذه الأنواع من المقاييس في تحديد علاقات العملاء والموظفين. وهي تخضع بشكل متزايد لعمليات تسجيل تنظيمية. ففي المملكة المتحدة على سبيل المثال، يتعيّن على معظم المؤسسات الكبيرة رفع تقرير حول الفجوة في الأجور بين الجنسين.  وقد يكون من المفيد أيضًا توفير ‘شفافية مدارة’ عن الأداء للموظفين. على المؤسسات أن تكون قادرة على تقديم ضمانات—ونُسخ احتياطية للبيانات—بشأن هذه المقاييس غير المالية. يعمل الجيل الجديد من التكنولوجيات على دفع حدود مفهوم "الشفافية الموثوقة" إلى آفاق جديدة. على سبيل المثال، توفر البلوك تشين طرقًا جديدة لتقديم إدارة معاملات فورية وعالية الأمان لإنشاء سجل عام وغير قابل للتغيير يجمع بين كافة الأطراف. ويهتم كل من الأطراف المعنية، مثل الموظفين والعملاء والموردين والشركاء، بمجموعة معيّنة من المقاييس الجديدة، بدءًا من جودة خط الاتصال الساخن للإبلاغ على المخالفات ووصولاً إلى منشأ المواد البلاستيكية المستخَدمة في العبوات والتغليف. وسوف يستفيد قادة الأعمال الأذكياء من التكنولوجيا السحابية المرنة المصَممة لجمع مثل هذه البيانات بدون بذل أي جهد (وبشكل آمن). . اكتشف كيف ينظر قادة الأعمال الدوليون الآخرون إلى حماية البيانات وموثوقيتها في تقريرنا

بإمكانك بناء مستوى أعلى من الثقة في بياناتك - ولكن فقط إذا كان بإمكان المؤسسة جمع البيانات وهيكلتها وتحليلها وحمايتها بالطرق السليمة، وبالاستعانة بالأدوات الصحيحة. تنجح منظومات التوريد الحديثة في...

Finance

Building greater trust in your data

Yes, you can build better trust in your data —but only if the organization can collect, structure, analyze and protect data in the right ways with the right tools. Modern supply chains integrate a host of related parties (and human error) into knowledge systems, which include business metrics, supplier sustainability performance data, and even intellectual property (IP). This is why systems and data must be built around secure access and verifiable trust. By 2022, cybercrime will cost global business $8 trillion. In the face of stats like these, data security is mission critical. Cloud-based systems offer organisations best-in-class security against hackers and human error. They provide managed access and tiered visibility permissions. Some are also self-patching, minimising security holes to ensuring data and analysis is on the money. Many organisations find solutions to finance security issues in technology. For example, robotic process automation helps lift the load for talent in finance functions and beyond – doing dull-but-crucial jobs with an efficiency and accuracy no human could offer.  An added benefit, AI can develop algorithms to spot exceptions and signs of fraud. Sustainability, diversity, data privacy and supply chain ethics – these kind of metrics now help define customer and employee relationships. Increasingly, they are also subject to regulatory filings. In the UK, for example, most large companies must report on gender pay gap.  Offering employees ‘managed transparency’ on performance might also be beneficial. Businesses need to be able to offer assurances—and data backup—on these non-financial metrics. The next generation of technologies already takes this concept of ‘confident transparency’ even further. Blockchain, for example, provides new ways of offering real-time, highly secure transaction management to create a common and unchangeable record for all parties. Each stakeholder—employee, customer, supplier, partner—has specific interest in a range of new metrics, from the quality of the whistleblower hotline to the provenance of the plastics in packaging. Smart business leaders will take advantage of agile cloud technology designed to help gather this data as effortlessly (and securely) as possible. Check out how other global finance leaders view data security and reliability in our report. 

Yes, you can build better trust in your data —but only if the organization can collect, structure, analyze and protect data in the right ways with the right tools. Modern supply chains integrate a...

حماية البيانات ليست مشكلتي

في حالة حدوث اختراق للبيانات، فقد يكون دور التسويق هو الأهم، على نحو مثير للجدل. وتُعتبر السرعة والتواصل أمورًا ذات أهمية خاصة. فمجرد دقائق قد ينتج عنها خسارة مؤسستك لملايين الدولارات. وللابتعاد عن ذلك، يجب على مسؤولي التسويق تقييم جميع نقاط الاتصال بالعملاء بدقّة، والتعاون مع قسم تكنولوجيا المعلومات لضمان تجميع البيانات وتحليلها وتخزينها بشكل آمن في كل خطوة.  وعندئذٍ، يمكن لمسؤولي التسويق الحدّ من احتمالية اختراق البيانات، فضلاً عن تعزيز الثقة داخل المؤسسة وخارجها. هل تظن أن اختراق البيانات أو الهجوم الأمني هو من مسؤوليات قسم تكنولوجيا المعلومات وحده؟ فكّر مجددًا. تُعدّ حماية البيانات مسؤولية الجميع، ومن المُهم أن تعرف ما ينبغي عليك فعله حين يحدث اختراق لها، بصرف النظر عن دورك في المؤسسة. وبالنسبة للتسويق على وجه الخصوص، من المحتمل أن يصبح هذا المجال أكثر تحديًا. يُدرك المستهلكون تدريجيًا تأثير الأنظمة الرقمية والحوسبة السحابية على خصوصية بياناتهم، والتي يُحتمل أن تُسهّل الطريق على المخترقين للوصول إلى المعلومات، إذا لم تكن محمية بالشكل الصحيح. هذا الوعي المتزايد، والذي تعززه القصص المعتادة لملايين الأشخاص الذين كُشفت تفاصيلهم الشخصية، يعني أنه يجب على قادة التسويق العمل بجدّ أكبر لإقناع العملاء بأنهم محل ثقة لائتمانهم على بياناتهم الثمينة. ومن نقاط البدء الجيّدة إجراء تقييم دقيق لجميع نقاط الاتصال ضمن اكتساب العملاء والاحتفاظ بهم، لضمان خلوّها من أي احتمالات اختراق وتطبيق مستويات حماية البيانات الملائمة. كما يحتاج كبار مسؤولي التسويق أيضًا للتعاون الحثيث مع نظرائهم بقسم تكنولوجيا المعلومات، بهدف التأكد من أن كل خطوة في عمليات تجميع البيانات وتحليلها وتخزينها محمية وآمنة، الأمر الذي يقلّص خطر التعرّض للهجمات الإلكترونية إلى أدنى مستوى. وبافتراض أن أسوأ الأمور قد حدثت، ووقعت مؤسستك ضحية هجمة إلكترونية ما، فيجب على مسؤولي التسويق صبّ تركيزهم على تقليل الأضرار في المقام الأول، وإبلاغ العملاء والأطراف المعنية بكل وضوح وبسرعة بأنهم قد يتأثرون بما حدث، وبالإجراءات التي ستتخذها المؤسسة لتحسين حماية البيانات من الآن فصاعدًا. لذا، عليك تخزين كل تلك الأسماء والأرقام وعناوين البريد الإلكتروني الموجودة في ملفات جهات الاتصال الخاصة بمؤسستك، بشكل آمن، وإدارتها بنفس الطريق التي تتعامل بها مع بيانات العملاء بالضبط. كما يجب على أي فرد يختار المشاركة أن يمنح موافقته الحرة، إذ لم تعد مربعات اختيار الرفض مقبولة بعد الآن. كما عليك إبلاغ العملاء بكيفية استخدام بياناتهم، والمدة التي تخطط للاحتفاظ بها خلالها، وعما إذا كانت ستتم مشاركتها. وباتخاذ تلك الخطوات، فإنك تحمي جميع عملائك وجهات الاتصال الخاصة بك وبيانات المؤسسة. ويمكن لمسؤولي التسويق مساعدة مؤسستهم في تجنّب ظهور اسمها في الأخبار المحرجة، وتسديد الغرامات الباهظة، وتضرّر العلاقات مع العملاء. لمعرفة المزيد عن قادة المؤسسات المهتمين بحماية البيانات، اقرأ تقريرنا هنا.

في حالة حدوث اختراق للبيانات، فقد يكون دور التسويق هو الأهم، على نحو مثير للجدل. وتُعتبر السرعة والتواصل أمورًا ذات أهمية خاصة. فمجرد دقائق قد ينتج عنها خسارة مؤسستك لملايين الدولارات. وللابتعاد عن...

Data security is not my problem

In the event of a data breach, the role of marketing could be arguably the most important. Speed and communication are of critical importance, as minutes could result in millions of dollars lost for your business. To avoid this, marketeers need to thoroughly assess all customer touch points and work with IT to ensure data is collected, analyzed and stored securely at every step.  In doing so, marketeers can mitigate the likelihood of a data breach and increase trust inside and outside the organization. Think a data breach or security attack is the sole responsibility of the IT department? Think again. Data security is everybody’s concern, and it’s important you know what to do when a security breach occurs, whatever your role in the business. For marketing in particular, this area is likely to become more challenging. Consumers are gradually becoming more aware of the impact that digital systems and cloud computing have on their data privacy, potentially making it easier for hackers to access information if it is not locked down properly. This heightened awareness, exacerbated by regular stories of millions more people having their personal details exposed, means marketing leaders need to work even harder to convince their customers they can be trusted with their precious data. A good starting point is to carry out a thorough assessment of all touch points within customer acquisition and retention, ensuring they are free from vulnerabilities and apply the proper levels of data protection. CMOs also need to work closely with their IT counterparts, to check that every step in the data collection, analysis and storage process is secure, minimising the risk of cyber-attack. If the worst does happen and your organisation becomes victim of an attack, marketeers need to focus on damage limitation at the frontline, informing customers and other stakeholders clearly and swiftly about how they might be affected and what the business is doing to improve security going forwards. So all those names, numbers and email addresses you have on file of your business contacts need to be securely stored and managed in exactly the same way you deal with customer data. Consent must be freely given by an individual opting in – the opt-out tick boxes of old are no longer acceptable – and you need to inform customers how you are using their data, how long you plan to retain it for, and if it will be shared. By taking these steps to protect all your customers and contacts, and lock down company data, marketers can help their company avoid embarrassing headlines, steep fines and damaged customer relations. To find out more about business leaders are looking at data security, check out our report here.

In the event of a data breach, the role of marketing could be arguably the most important. Speed and communication are of critical importance, as minutes could result in millions of dollars lost for...

Autonomous – The Innovation Game Changer

Abdul Rahman Al Thehaiban, Senior Vice President – Technology, MEA & CEE Region, Oracle Whether it is speeding up your next rental car order or supporting an educational institution deliver 21stCentury ready education – Autonomous solutions can be a game changer at any company or institution tackling the on-going need for innovation. Remember the last time you landed safely at your holiday destination, picked up your luggage and pictured yourself diving into the sea until you got stuck in the car rental counter queue? Luckily, some car hire firms such as Hertz are now working hard to speed up their data collection to avoid spoiling your good mood on your next holiday or business trip. Hertz was among the first companies to introduce Oracle's fully Autonomous Database to tackle constantly rising data volumes, and ultimately cutting customers waiting times. Using Artificial Intelligence, the cloud service dramatically cut the time Hertz needs to get large data collections up and running, says Benjamin Arnulf, director of business intelligence and analytics at Hertz. "For us it is a big revolution." While in the past Hertz's IT unit needed weeks to get a new database approved, installed and fine-tuned, it can now set up projects within minutes, Arnulf says. What particularly impressed him was that the Autonomous Databases "can take different types and sizes of analytic workloads and get better performance without any fine-tuning on our side,” he says. Typical case of machines replacing people you may think. Not quite. Autonomous Databases are more about transforming the data business, while redefining the role that database analysts (DBAs) have played, instead of making them obsolete: it frees up your staff from generic operational tasks that can be monotonous and an ordeal when approval processes drag on too long. Autonomous Databases are like smart ‘co-workers’ who leave you more time to focus on innovation, no matter if you want to drive growth at a small business with a few dozen employees or if you are a large educational institution keen on delivering paperless education to thousands of students as in the case of Umm Al Qura University.  Based in Saudi Arabia, Umm Al Qura University receives nearly 35,000 applications for its Bachelors’ Degree program and over 50,000 applications across all degree programs.  The University aims to be featured amongst the world’s top educational institutions and has chosen Oracle Autonomous Database to help achieve this objective. This implementation will now allow the University to offer 200 online services with an aim for everyone including tutors, researchers and students to complete all tasks from their home or office and come to the University only for in person classes or to write exams. Umm Al Qura University is also planning to introduce programs in digital skills across emerging technologies like Artificial Intelligence for students from various disciplines to help prepare the country’s next gen workforce. While delivering paperless education isn't most people's daily business, Autonomous Database can boost innovation at any organisation as it frees up IT departments, avoids human error and makes data collection more secure. And don't forget: It may even get you your next rental car quicker, raising the chances of your next holiday coming off to a good start.    

Abdul Rahman Al Thehaiban, Senior Vice President – Technology, MEA & CEE Region, Oracle Whether it is speeding up your next rental car order or supporting an educational institution deliver 21stCentury...

IT

ابتكر نموذج بيانات يلبّي احتياجاتك

عندما يربح جميع الأطراف تتحقق المعادلة المثالية: وهذا ما نجحت في تحقيقه منظمة إطعام خيرية في ألمانيا انتقلت بأعمالها إلى التكنولوجيا السحابية بينما واصلت رد الجميل إلى المجتمع. وفي حين قد يُعدُّ هذا سابقة بالنسبة للمنظمات غير الحكومية الأخرى، إلا أنه يتوجّب على أي مؤسسة – كبيرة كانت أم صغيرة – إيجاد نموذج البيانات الخاص بها وضمان توافر العناصر الثلاثة في أصولها وهي الجاهزية والموثوقية والحماية. تمتلك المؤسسات حاليًا كمًا كبيرًا من البيانات، أكثر من أي وقت مضى. وينطبق ذلك على المؤسسات الكبرى والصغرى على حدٍ سواء. على سبيل المثال، المنظمة الخيرية الألمانية Tafel Leipzig والتي تأسست منذ أكثر من 20 عامًا كمنظمة غير حكومية صغيرة، وهي اليوم توزّع تبرعات طعام لما يصل إلى 15 ألف شخص شهريًا. تقع المنظمة في مدينة لايبزيغ الألمانية وتوفر خدماتها للأشخاص العاطلين عن العمل أو المشردين. كما تضم قاعدتها عددًا متزايدًا من الأشخاص ذوي الدخل المحدود والآباء والأمهات العازبين والمتقاعدين وحتى الطلاب. وفي ضوء ارتفاع أعداد الأشخاص المستفيدين، تم تدشين المزيد من نقاط التوزيع وترسيخ الالتزام بالقانون الأوروبي العام لحماية البيانات (GDPR). وحينها قررت المنظمة أن الوقت قد حان للتخلي عن جداول بيانات Excel المُدارة يدويًا. وبدلاً من ذلك، تم نقل بيانات المستفيدين والموردين إلى نظام أكثر أمانًا وموثوقية تَمثّل في حل مبتكَر قائم على التكنولوجيا السحابية. وبينما يساعد هذا الانتقال Tafel Leipzig على الالتزام بقواعد حماية البيانات، فهو يدعم في الوقت نفسه تعزيز إنتاجيتها. وتعليقاً على هذه الخطوة، قال فيرنر فيمر، الرئيس التنفيذي للمنظمة: "يساعدنا ذلك على خدمة المزيد من الأشخاص المحتاجين وتوزيع الطعام الذي كان سيتم إهداره." تتقاسم المؤسسات أهدافًا مشتركة عند التعامل مع البيانات، وأبرزها حمايتها. ففي حالة فقدان البيانات أو اختراقها، تصبح أصول تكنولوجيا المعلومات ضمن التزامات المؤسسة، لا سيّما مع استمرار ارتفاع متوسط التكلفة الناجمة عن انتهاكات البيانات أو عدم الامتثال في كل عام. ومع ذلك، فإن انتقال أنظمة المعلومات الخاص بمؤسستك إلى خدمات التكنولوجيا السحابية يدعم حماية البيانات الحساسة والعمليات الحرجة على نحو أفضل. بالرغم من ذلك، لا يزال كل نموذج أعمال بحاجة إلى مُقاربة فردية لإدارة البيانات. فأي شخص يحاول أخذ جميع نقاط البيانات في العالم وتقليد منافسيك سيكون مصيره الفشل، إذ ليس ثمة حل واحد يناسب الجميع. وبينما يقترح أحد أبحاث Oracle أن 80% من جميع أعباء العمل الحيوية للمهام في المؤسسات ستنتقل إلى خدمات التكنولوجيا السحابية بحلول عام 2019، يتحتم على المؤسسات حماية البيانات باختيار التكنولوجيا الصحيحة ونموذج البيانات الصحيح الذي يناسبها. بالعودة إلى منظمة  Tafel Leipzig، قام أحد شركاء Oracle بتدريب المتطوعين على مهارات تكنولوجيا المعلومات الأساسية بهدف إعادة التفكير في ماهية البيانات التي يتحتم حمايتها وأي منها يتعيّن توزيعه إلى الأشخاص، بينما تنتقل جميع البيانات إلى الخدمات السحابية. ولضمان التشغيل السلس لعمليات جمع الطعام وتخزينه ومعالجته وإنتاجه، يتعيّن الوصول إلى بيانات مثل العناوين ومعلومات المركبة أو كميات الطعام، من قِبل الأشخاص المناسبين في الوقت الصحيح. وسواءً أكنت تدير منظمة خيرية أو مؤسسة كبيرة، تساعدك الحلول السحابية أيضاً في إنتاج بيانات جديرة بالثقة مع اكتساب رؤى ثاقبة من تلك البيانات. إذ ستكتشف من هم عملاؤك واحتياجاتهم الفعلية. وفي الوقت الذي يتم فيه اعتماد تكنولوجيات جديدة مثل الذكاء الاصطناعي والتعلًم الآلي، باتت حلول التكنولوجيا السحابية مكوّنًا أساسيًا لدفع عجلة نمو الأعمال الجديدة ووضع مؤسسات على مسارٍ ثابت نحو آفاق جديدة. ويتمتع فريق عمل مؤسسة Tafel Leipzig حالياً بإمكانية الوصول إلى بيانات العملاء والموردين من أي مكانٍ تقريباً عبر الأجهزة المتحركة. وتخطط هذه المؤسسة الخيرية كذلك لتسجيل الكمية الإنتاجية الإجمالية وتصويرها وتقييمها رقمياً من أجل تحقيق الاستفادة الأمثل من التبرعات التي تموّل أنشطتها وأعمالها. أو كما يقول الرئيس التنفيذي السيد فيمر: "تلعب تكنولوجيا Oracle بذلك دورًا مهمًا من أجل تحقيق الخير العام نحو بناء مجتمع أكثر تعايشًا". هنا اقرأ تقريرنا الأخير حول الأمان والأخلاقيات عند استخدام الخدمات السحابية  .

عندما يربح جميع الأطراف تتحقق المعادلة المثالية: وهذا ما نجحت في تحقيقه منظمة إطعام خيرية في ألمانيا انتقلت بأعمالها إلى التكنولوجيا السحابية بينما واصلت رد الجميل إلى المجتمع. وفي حين قد يُعدُّ هذا...

إذن بالمشاركة

يتّفق الجميع على أن النظام العام لحماية البيانات قد غيّر من صيغة التسويق الرقمي. وخلال ذلك، فقد غيَّر أيضًا لعبة التسويق؛ مما يزوّد مسؤولي التسويق الأذكياء بفرصة للتميّز لم يسبق لها مثيل.  وأثناء السعي إلى خيار واضح ودائم من العملاء، يقع على عاتق مسؤولي التسويق الالتزام (والامتياز) للاعتناء بالتواصل مع العميل بشكل مثالي.   وسيحصد من يفعل هذا مكافآت كبرى.  مِن المقاطعة إلى الإذن صاغ خبير التسويق سيث غودين التسويق بالإذن على أنه تسويق يعتمد على موافقة المستهلكين على إمكانيتك للتسويق لهم. فبدلاً من مقاطعة مجموعات كبيرة من المستهلكين برسائل عامة في كل مكان، يُركّز هذا النوع من التسويق على رسائل مخصّصة تصل لأشخاص عبّروا عن رغبتهم في الحصول على معلومات عن خدماتك ومنتجاتك.  ويُعبّر غودين عن ذلك بطريقته الخاصة على أنه "الأفضلية (لا الحق) في توصيل رسائل مرتقبة وشخصية ومناسبة إلى الأشخاص الذين يريدون بالفعل أن يتلقوها" (غودين،1999). والعنصر الرئيسي الذي تولاه النظام العام لحماية البيانات بالنيابة عن مسؤولي التسويق هو كون الرسائل "مترقبة". بضمان منهجية "اختيارية" لبيانات العملاء، حرصَ البرنامج العام لإدارة البيانات على أن يكون لدينا موافقة صريحة من العملاء لاستخدام معلوماتهم. ربما كانت عملية إجراء هذا التغيير مُجهدة نسبيًا، لكن مع تكيّف الأنظمة الخاصة بنا وتثبيت العمليات الجديدة في موضعها الصحيح، فالمكاسب واضحة بالفعل: ثقة أكبر - الكشف عن كيفية استخدامنا لبيانات العميل بوضوح تقدّم سببًا إضافيًا للمستهلكين للوثوق بنا. حتى أن بعض العملاء قد يثقون بنا ويشاركوننا معلومات مفصّلة عنهم، أكثر مما سبق. اقتصادية الإنفاق - تقود البيانات إلى الرؤى التي نحتاج إليها لإطلاق المزيد من الحملات التسويقية، مما يساعدنا في الاستفادة من ميزانياتنا بأفضل صورة. فهم العلامة التجارية بشكل أفضل - تساعد الشفافية التي تتعلق بالبيانات والتسويق الأكثر ملاءمة على بناء سمعة إيجابية أفضل للعلامة التجارية. تركيز أكبر - عبر فرض قيود على المدة التي يمكن للمؤسسة فيها أن تحتفظ ببيانات العميل، أصبحت قواعد البيانات "تُنظف" بشكل منتظم عبر إزالة جهات الاتصال غير الملائمة أو القديمة. وبذلك يتم قضاء وقت أقل على المستهلكين غير المشاركين وقضاء وقت أطول على المستهلكين المشاركين وتحويل ذلك إلى مبيعات. وهذا المبدأ ليس بجديد، إذ أن ظهور فكرة التسويق بالإذن ظهرت لأول مرة قبل 20 عامًا. لكن تشريعات البيانات الأكثر صرامة، وعلى الأخص النظام العام لحماية البيانات، حوّلت هذا المفهوم التسويقي من نهج موصى به إلى طريقة العمل الفعلية. طبّقت France Televisions، المؤسسة الأولى للبث التلفزيوني في فرنسا، العمل على منصة Oracle Bluekai لتحقيق هذه الأهداف عبر تحسين العائد على الاستثمار التسويقي الخاص بها بشكل كبير، وامتثالها في الوقت نفسه للنظام العام لحماية البيانات وسياسة الشركة "المواتية للبيانات". وبما أن لدينا الآن الإذن الصريح من المستهلكين لاستخدام البيانات الخاصة بهم، فيجب أن نحرص على ألا نهدر ما يجلبه هذا من فرص؛ ويبدأ ذلك بالحفاظ على حمايتها. ولحُسن الحظ، وضع النظام العام لحماية البيانات الأمن الإلكتروني في جدول أعمال الجميع. اكتشف المزيد حول الطريقة التي ينظر بها مسؤولو التسويق المعاصرون إلى حماية البيانات والامتثال في أحدث تقاريرنا.

يتّفق الجميع على أن النظام العام لحماية البيانات قد غيّر من صيغة التسويق الرقمي. وخلال ذلك، فقد غيَّر أيضًا لعبة التسويق؛ مما يزوّد مسؤولي التسويق الأذكياء بفرصة للتميّز لم يسبق لها مثيل.  وأثناء...

Finance

دور الإدارة المالية في مواجهة اختراقات البيانات

لقد تعرّضتُ شخصيًا لحادثة اختراق بيانات، وكانت تجربة مزعجة. ليس بسبب الخسارة الفعلية للثقة والمعلومات التي تنجم عن اختراق البيانات، ولكن في الغالب لعدم اعتماد خطة طوارئ ووقوع هذا الحادث بشكل مفاجئ للإدارة المالية داخل مؤسستنا. لكن الأمور تغيّرت منذ ذلك الحين، حيث بدأ المدراء الماليون في تغيير طريقة تفكيرهم والتخطيط لمواجهة تحديات الأمن الإلكتروني. لمَ يتحوّل دور المدير المالي نحو هذا الاتجاه، وما هي الأسباب وراء ذلك؟ من بين الأسباب التي يمكنني توضيحها بسهولة هو ازدياد الجرائم الإلكترونية والحاجة إلى اعتماد نظام قوي لتأمين المعلومات. إن الجرائم الإلكترونية مربحة لسبب واحد – ألا وهو المال - وبالتالي مَن الشخص الذي يتحكم في النفقات والمصروفات؟ كما ذكرتُ فقد تعرّضت إلى هجمة إلكترونية، وكانت تجربة مزعجة، إذ سبّبت لي هذه الحادثة حالة من الزعر التام. وللأسف، لا يكون الوقت في صالحك أو يكون لديك متسع للتفكير ودراسة كل سيناريو حتى تقتنع بالقرار المقترَح. وما يزيد الأمور سوءًا هو أنه أصبح الآن أسهل من ذي قبل شن هجمة إلكترونية واحدة تنضوي تحتها مجموعة متنوعة من التهديدات، نظرًا لأنه يتم تنفيذ غالبية هذه الهجمات تحت ستار حدث آخر أقيم بالفعل. هل يجب على المدير المالي فهم المخاطر المحتملة لاختراق البيانات؟ نعم، بالطبع يجب عليه ذلك! في رأيي فأن فجوة المهارات بين فريق العمل الجديد/المبتكر وفريق العمل القديم/المخضرم تشكّل صدعًا كبيرًا يصعب علاجه. يجب على المدير المالي تعزيز معرفته الآن حول مفاهيم الحماية الجيّدة للبيانات، لكي يتمكّن من وضع استراتيجية تتمحور حول المخاطر الإلكترونية وهجمات الفدية الخبيثة المحتمل وقوعها. ولا بدّ من وضع ميزانية وخطة طوارئ مخصصة للتهديدات الإلكترونية/هجمات الفدية الخبيثة والعمل على تطبيقها، كما هو الحال مع خطة التعافي من كوارث تكنولوجيا المعلومات. بالرغم من ذلك، تُظهر الحقيقة أن أي مؤسسة هي عُرضة لهجمات اختراق للبيانات أكثر من فشل أنظمتها التكنولوجية. يجب أن يقود المدير المالي تلك الجهود وأن يكون جاهزًا لمواجهة هجمات الاختراق الإلكترونية والاستعداد للأسوأ - فالأمر لا يتعلق باحتمالية حدوثها ولكن بموعدها ومدى حدّتها. وما أثار اهتمامي هو أن هذه الاتجاهات لاقت تأييدًا واسعًا خلال نقاشات مؤتمر Oracle OpenWorld الذي أقيم في لندن مؤخرًا، حيث شاركتُ في جلسة نقاش تناولت موضوع تعزيز الترابط بين وحدات الأعمال والإدارة المالية. وقد أشعلت هذه الجلسة شرارة حوار مهم تخللته آراء المحللين المشاركين حول "الدور القديم للمدير المالي"، وقد أفضوا إلى أن المؤسسات تفتقر إلى المعرفة اللازمة لاعتماد المبادئ التكنولوجية الحديثة (مثل الذكاء الاصطناعي والانتقال إلى الأنظمة السحابية) ناهيك عن مبادرات الحماية من الهجمات والتهديدات الإلكترونية. والآن، بات تهديد جرائم الابتزاز الإلكتروني واقعًا فعليًا. لذلك فالاستعداد لها ليس خيارًا، وإنما أمر حتمي! لديّ نصيحتين لأي مدير مالي/قائد إدارة مالية: اعمل عن كثب مع قسم تكنولوجيا المعلومات وادرس سيناريو يحاكي تجربة التعرّض لاختراق البيانات ومطالبتك بدفع فدية – ثم ضع خطة للتعامل مع الأمر! خصّص ميزانية للطوارئ بهدف أ) دفع طلب الفدية الخبيثة المحتملة وب) تطوير حلول وخدمات إضافية من شأنها أن تشكّل خط الدفاع الأول أمام التهديدات الإلكترونية. في حالة وجود الخيار "ب" فلن تلجأ إلى الخيار "أ". الجرائم الإلكترونية هي أمر واقع وتحدث بشكل يومي، مما يرفع سقف التحديات أمام المؤسسات للتعامل معها. وتُكبّد هذه الهجمات الإلكترونية العالم نحو 1.5 ترليون دولار حاليًا. ولكي تتأكد من ذلك يُرجى الاطلاع على هذه الإحصاءات، والتي قد تفاجئك حقًا عند قراءتها. لقراءة المزيد، يُرجى الاطلاع على تقرير Oracle حول كيف يتعامل قادة الأعمال مع حماية البيانات

لقد تعرّضتُ شخصيًا لحادثة اختراق بيانات، وكانت تجربة مزعجة. ليس بسبب الخسارة الفعلية للثقة والمعلومات التي تنجم عن اختراق البيانات، ولكن في الغالب لعدم اعتماد خطة طوارئ ووقوع هذا الحادث بشكل مفاجئ...

Finance

Finance’s role in a Data breach

I’d had personal experience of what it means to be hacked. And it’s not pleasant. Not only because of the obvious loss of trust and information that a data breach entails, but mostly because there was no contingency planning and the situation took our finance department by surprise. Things have changed since though and we are seeing CFOs to change their mindset and start planning for cybersecurity issues. Why would the role of a CFO be moving in this direction and what are the reasons behind this? One reason that I can explain easily is the rise of cybercrime and the need for robust information security. Cybercrime is lucrative for one reason – money – and who holds the purse strings? I have had first-hand experience in a cybercrime attempt and it wasn’t a pleasant experience, this particular situation turning into complete panic. Sadly, time is not on your side to sit back and run every scenario until you are comfortable with the proposed decision. To make things worse, it is now more than ever before easier to launch an attack with multiple threats as most attacks are conducted under a smoke screen of another event that has been made. Should a CFO understand the risks of a potential data breach? Yes of course, they should! In my opinion, the skills gap between new/innovative and older/experienced staff is a huge chasm to bridge. The CFO now has to understand the concepts of good data security insomuch that they can form a strategy based around potential cyber and ransomware attacks. A ransom/cyber-attack budget and contingency plan needs to have been well thought out and in place, just as an IT Disaster Recovery plan has to be. However, the reality is that any given organisation is more likely to have a data breach than their technology failing. The CFO should be leading the efforts of being prepared for a cyber breach and preparing for the worst – it’s not if it happens but more like when and how severe! It was interesting for me to have these sentiments reinforced whilst at the recent Oracle OpenWorld event in London, where I attended a panel discussion on connected business and finance. This sparked a lively debate where the “old CFO role” was scrutinised further by analysts present, suggesting that education was lacking within organisations to even adopt modern technology principles (E.g AI and Cloud software migrations) let alone cybercrime defence initiatives. Now, the threat of cybercrime extortion is very real. Being prepared for it is not optional, it’s mandatory! I have 2 pieces of advice for any CFO/Finance leader: Work closely with your IT division and work through a scenario where you do indeed get a data breach and ransom demands are made – get a plan in place! Have a budget aside for a) potentially paying a ransom demand and b) additional software and service budget to act as a first line defence. Hopefully if option b is in place you will never use option a. Cybercrime is real, it’s happening every day and it’s getting harder to police. It’s estimated to be lucrative $1.5 Trillion market now and if you don’t believe me, take a look at these statistics but make sure you are sitting down when reading them! For further reading, check out Oracle’s report on how business leaders are approaching Data Security.  

I’d had personal experience of what it means to be hacked. And it’s not pleasant. Not only because of the obvious loss of trust and information that a data breach entails, but mostly because there was...

Permission to Play

Everyone agrees GDPR has changed the digital marketing paradigm. In the process, it’s also changed the marketing game—providing smart marketers an unprecedented opportunity to shine. While seeking unambiguous and continuous opt-in from customers, marketers have the obligation (and privilege) to take scrupulous care of customer communication. Those that do this well will reap big rewards. From interruption to permission Coined by marketing guru Seth Godin, Permission Marketing relies on consumers agreeing that you can market to them. Instead of interrupting large groups of consumers with broad messages, all over the place, it focusses on specific messages that reach the people who’ve said they want to hear from you. In Godin’s own words, it’s “the privilege (not the right) of delivering anticipated, personal and relevant messages to people who actually want to get them” (Godin, 1999). And the key element GDPR took care of for marketers is ‘anticipated’. By ensuring an ‘opt-in’ approach to customer data, GDPR has made sure we have explicit consent from customers to use their information. It may have been a slightly painful process to make this change, but with our systems adapted and new processes in place, the benefits are already clear: Greater trust – disclosing how we use customer data, up front, gives more reason for consumers to trust us with it. Some may even trust us with more detailed information than before. Economy of spend – data leads to the insights we need to deliver more targeted marketing campaigns, helping us make the most of budgets. Better brand perception – transparency around data and more relevant marketing both help to build more positive brand reputations. Greater focus – with limits on how long a company can hold onto customer data, databases are regularly ‘cleaned up’, with irrelevant or out-of-date contacts removed. So less time spent on disengaged consumers, more time focused on engaged consumers – and converting sales. With 20 years gone since the term Permission Marketing first appeared, the principle isn’t new. But tighter data regulations – specifically GDPR – have surely taken it from a recommended marketing approach to the de facto way of working. France Televisions, France’s number one broadcasting organisation implemented Oracle Blukai to hit both those objectives – significantly improve their marketing ROI but also be compliant with GDPR and the company’s own “Data Friendly” policy. Now that we have consumers’ explicit permission to use their data, we should take care not to squander the opportunities it brings – and that begins with keeping it safe. Thankfully, GDPR put cybersecurity on everyone’s agenda. Find out more about how modern marketers view data security and compliance in our recent report.

Everyone agrees GDPR has changed the digital marketing paradigm. In the process, it’s also changed the marketing game—providing smart marketers an unprecedented opportunity to shine. While seeking...

IT

Create your own data model

It's a win-win situation in its best sense: Migrating to the cloud, while doing good for society – a German food charity is doing just that. While this may set a precedent for other NGOs, each organisation – whether big or small – must find its own data model and ensure that the asset is always available, trusted, and secure. Organisations have more data than ever at their disposal. That applies to bluechip companies and small organisations alike. Take the example of Tafel Leipzig, a German charity: Founded more than 20 years ago as a small NGO, the organisation today distributes food donations to 15,000 people a month. Their clients in the city of Leipzig include unemployed or homeless people, but also a rising number of low paid workers, single parents, retirees and even students. As the number of people served ballooned, more distribution points were opened up and EU data privacy rules (GDPR) tightened, Tafel Leipzig decided that it was time to give up manually managed Excel sheets. Instead, customer and supplier data was migrated to a more future-proof system: A cloud-based content solution. While the transition helps Tafel Leipzig to fulfil data protection rules, it also boosts their productivity. "This will enable us to serve more people in need and distribute valuable food that would otherwise be wasted," said Werner Wehmer, Chief Executive Officer of Tafel Leipzig. Companies share common goals when dealing with data including data security. If data is lost or stolen, IT assets quickly become liabilities as average cost of data breaches or non compliance keep rising each year and transferring your information system to a cloud helps you to protect sensitive data and critical business processes even better. Still, each business model requires an individual approach to managing data. Whoever tries to take all the data points in the world and imitate your rivals is doomed to fail. There is no one-size-fits-all solution. As Oracle’s research suggests that 80 percent of all enterprise and mission-critical workloads will move to the cloud in 2019, companies must safeguard data by choosing the right technology but also the right data model that works for them. At Tafel Leipzig, an Oracle partner trained volunteers with very basic IT skills to rethink which data must be protected and what should be distributed to whom, as all data moved to the cloud. To ensure the smooth running of food collection, storage, processing and output, data such as addresses, vehicle information or quantities of food has to be accessed by the right people at the right time. Whether you run a charity or a large enterprise, cloud solutions also help you produce trustworthy data and attain meaningful insights from it. You find out who your customers are and what they really care for. As new technologies such as artificial intelligence (AI) and machine learning (ML) are integrated, cloud solutions have become crucial to driving new business and putting your company on a steady path of discovery. The Tafel Leipzig team now has access to client and supplier data from nearly anywhere via mobile devices. The charity also plans to digitally log, visualise and assess the overall throughput of goods to make the most of the donations that fund its operations. Or as CEO Wehmer puts it: "Oracle technology is thus making an important contribution to the common good and to a livable society.” Please read our recent report on Cloud security and ethics here.  

It's a win-win situation in its best sense: Migrating to the cloud, while doing good for society – a German food charity is doing just that. While this may set a precedent for other NGOs, each...

A CFO’s perspective on Data Security

CFOs should govern data security, not IT. Why? Because they hold the purse’s strings and are most qualified to plan for risk, in an era where the next cyber-attack is not a question of “If” but “when” and “how often”.   So what is the CFO’s role today, and why should it include data security? The CFO role of today is one of a few that is used to complying with regulations. From the complex accounting standards that took many years to achieve excellence within to equally difficult industry accreditations that are required, so it would make sense that data protection and data security be attached to this role? In my opinion, yes! With complex data privacy and security regulations (GDPR) affecting every element of business data a new role emerged a few years ago – The DPO (The Data Protection Officer). Since May 2018, it’s a requirement for any given company to have one or at least have a nominee for that role. Who would be a good candidate? Of course, I’m going to suggest the CFO. What must a CFO become for a “fit for the future” data secure company? The DPO role is a natural fit for the CFO as the protection of data requires strict principles that apply across the whole company’s data estate (every system that is used to collect data). CRM, Financial, HR, ERP and other data sets now require regulating and safe guarding, with someone who has ultimate responsibility. This cannot be delegated to silo subset divisional heads. Huge fines for non-compliance to GDPR rulings are now in force (Up to €20 million, or 4% annual global turnover – whichever is higher). If you wish to see a comprehensive breakdown of this regulation click here. At the recent Oracle OpenWorld event in London the above statements were also backed up by many conversations regarding the GDPR regulation now in force post May 2018 and the effect on financial data. Not only has the CFO role changed to one of an enabler of budgets for additional data security products and services but also to understand why they are needed. ERP and HR systems have traditionally been under the remit of the CFO so many discussions were had around the emergence of a dual role for the CFO/Finance head for organisations. Couple this statement with the unfortunate reality of increasing threats of cybercrime, shouldn’t the role of DPO belong here? In summary Whichever way you approach data security and potential breaches you must have overall responsibility and accountability and the CFO is a natural fit. Data Security is not just an IT function and it is not just a CISO problem to protect and police. Good governance starts from the top down from any organisation and not just a budget line figure and the CFO has a very important part to play for the current and future strategy for data security.   Check out Oracle’s latest report on security here .

CFOs should govern data security, not IT. Why? Because they hold the purse’s strings and are most qualified to plan for risk, in an era where the next cyber-attack is not a question of “If” but “when”...

Finance

وجهة نظر المدير المالي تجاه حماية البيانات

تنضوي حماية البيانات تحت مسؤولية المدراء الماليين، وليس إدارة تكنولوجيا المعلومات. لكن لماذا؟ لأن المدراء الماليين يتحكّمون في الإنفاق كما أنهم الأكثر تأهيلاً لوضع خطط مواجهة المخاطر، في عصر باتت فيه الهجمات الإلكترونية القادمة ليست مسألة "احتمال" وإنما واقع يلزمنا معرفة "موعدها" و"مدى تكرارها".   حسنًا، ما هو دور المدير المالي اليوم، ولمَ يشمل مهمة حماية البيانات؟ أصبح دور المدير المالي اليوم من بين الأدوار القليلة التي تُحقق الامتثال للقوانين والآليات التنظيمية. وتندرج تحت مسؤوليات المدير المالي مهمة تحقيق المعايير المحاسبية المعقّدة التي يستغرق استيعابها بشكل تام سنوات عديدة، وصولاً إلى التصديقات اللازمة من الجهات المعنية في الصناعة التي تفرض التحديات المعقّدة ذاتها. فهل من المعقول أن تنضوي حماية البيانات تحت مسؤوليات المدير المالي؟ في رأيي، نعم! في ضوء الآليات التنظيمية المعقّدة لخصوصية البيانات وحمايتها، مثل "القانون العام لحماية البيانات" (GDPR)، والتي تلقي بظلالها على كافة عناصر بيانات الأعمال، ظهر دور جديد منذ عدة سنوات يُسمى "مدير حماية البيانات". ومنذ مايو 2018، أصبح لزامًا على أي مؤسسة أن تُعيّن موظفًا متخصصًا في هذا الدور، أو على الأقل تحديد مرشّح له. مَن المرشّح الذي يمتلك المهارات المؤهلة لهذا المنصب؟ بالطبع، سأقوم باقتراح المدير المالي. ما هي المهارات اللازمة للمدير المالي كي يكون "صمام أمان" البيانات في المؤسسة مستقبلاً؟ يُعدّ منصب "مدير حماية البيانات" مثاليًا للمدراء الماليين، نظرًا لأن هذا الدور يتطلّب اعتماد مبادئ صارمة يتم تطبيقها على كافة مستويات أصول البيانات في المؤسسة (كل نظام يتم استخدامه لجمع البيانات). تتطلّب نُظم إدارة علاقات العملاء، والشؤون المالية، والموارد البشرية وتخطيط موارد المؤسسة، وغيرها من مجموعات البيانات الأخرى، وضع آليات تنظيمية تحكمها وتزوّدها بالحماية اللازمة، لاسيّما تحت قيادة شخص يتحمل مسؤوليتها بشكل تام. وهو أمر لا يمكن إسناده إلى رؤساء الأقسام الفرعية المنعزلة. يتم الآن تطبيق غرامات كبيرة لعدم الامتثال للقانون العام لحماية البيانات (GDPR) (تصل إلى 20 مليون يورو، أو 4% من العائد السنوي عالميًا - أيهما أكبر). إذا أردتَ الاطلاع على التقسيم الشامل لهذا القانون، انقر هنا. شهدت النسخة الأخيرة من مؤتمر Oracle OpenWorld الذي أقيم في لندن، تأييدًا واسعًا خلال العديد من مناقشاته لما سبق ذكره بشأن القانون العام لحماية البيانات (GDPR)، الذي دخل حيز التنفيذ منذ مايو 2018، ومدى تأثيره على البيانات المالية. ولم نشهد فحسب تغيرًا في دور المدير المالي ليتحوّل إلى الشخص المسؤول عن دعم ميزانيات تطوير حلول وخدمات إضافية لحماية البيانات، بل أصبح يتعلّق أيضًا بفهم الأسباب وراء ضرورة توافر مثل هذه الحلول. لطالما كانت أنظمة تخطيط موارد المؤسسة والموارد البشرية تقع ضمن نطاق اختصاص المدير المالي. وهو ما كان سببًا وراء العديد من النقاشات والحوارات حول ظهور دور مزدوج داخل المؤسسات يجمع بين المدير المالي ورئيس الشؤون المالية. وباقتران هذا الأمر بالواقع المشؤوم من زيادة تهديدات الهجمات الإلكترونية، أليس دور مدير حماية البيانات هو المقصود هنا؟ باختصار بعضّ النظر عن نهجك في التعامل مع حماية البيانات ومواجهة الاختراقات الأمنية المحتملة، يجب أن تتحمل المسؤولية. ولا شك أن المدير المالي هو الخيار المثالي لهذا الأمر. لا تقتصر حماية البيانات على إدارة تكنولوجيا المعلومات فحسب، فهي ليست مشكلة تَفرض على كبير مسؤولي حماية المعلومات وحده تأمينها ومراقبتها. تبدأ الحوكمة الجيدة من قمة الهيكل المؤسسي وصولاً إلى قاعدته فهي لا تتعلق فقط بتخطيط بنود الميزانية. وعلى المدير المالي تولّي دور في غاية الأهمية لدعم استراتيجية حماية البيانات في الوقت الحاضر ومستقبلاً.   اكتشف أحدث تقارير Oracle حول الحماية هنا.

تنضوي حماية البيانات تحت مسؤولية المدراء الماليين، وليس إدارة تكنولوجيا المعلومات. لكن لماذا؟ لأن المدراء الماليين يتحكّمون في الإنفاق كما أنهم الأكثر تأهيلاً لوضع خطط مواجهة المخاطر، في عصر باتت فيه...

البيانات النظيفة أهم من البيانات الذكية

ما فائدة بياناتك إذا لم تكن محل ثقة؟ مع بدء مسؤولي التسويق في تبنّي التكنولوجيات الجديدة، هناك عمل إضافي مطلوب لضمان دقة البيانات واعتماديتها حتى نكفل ثقة العميل ونحد من المخاطر. نشهد في الوقت الراهن فرص تسويق لم يسبق لها مثيل. وتقود التكنولوجيا السحابية الحركة إلى الذكاء الاصطناعي حيث يتم تجميع البيانات وتحليلها لفهم احتياجات العميل بشكل أفضل. لكن، إذا كانت البيانات غير دقيقة، فلن يكون من الممكن أن تكون محل ثقة إذ ستعرّض كل من المؤسسة والعميل لأخطار كبرى.  تتوقع Oracle أن تعتمد جميع تطبيقات الجيل القادم على الذكاء الاصطناعي بحلول عام 2025، بما في ذلك برامج الدردشة الروبوتية والتي يُنظر إليها على أنها واحدة من أهم الإنجازات التكنولوجية لقسم التسويق. دردشة حول برامج الدردشة الروبوتية تتناول برامج الدردشة الروبوتية إحدى أجمل نقاط التسويق. فهي تفي باحتياجات العملاء الذين يتوقّعون مشاركة فورية وردًا وفهمًا فوريين، وكل ذلك بدون أي تدخّل بشري. في الواقع فإن انتشار برامج الدردشة الروبوتية يمكن أن يؤدي إلى انخفاض في معدّل التواصل البشري المكثّف بنسبة تصل إلى 70%. لذلك ليس من المفاجئ أن تتوقّع Gartner  أن 25% من جميع عمليات خدمة العملاء ستتضمّن برامجًا للدردشة للروبوتية، وسيتمكّن العملاء من إدارة 85% من تفاعلاتهم مع العلامة التجارية بدون تدخّل بشري بحلول عام 2020. رائعة حقاً، ولكنها ليست . وفي الوقت الذي يقدّر فيه الناس برامج الدردشة الروبوتية بشكل متزايد، فالفهم الأفضل هو ما يتم النظر إليه على أنه الجزئية رقم 1 للتحسّن. وسيتبنى العملاء التكنولوجيا فقط إذا كانت تؤدي غرضها بشكل صحيح؛ حيث قال 73% من المجيبين على استبيان أجري في الولايات المتحدة أن تجربة سيئة واحدة ستدفعهم إلى الرحيل. مما يعيدنا إلى النقطة التي بدأنا منها؛ حماية البيانات ودقتها بالتبعية. حماية البيانات تولّد الثقة تزود التكنولوجيا السحابية احتمالات لا تنتهي لمسؤولي التسويق لتحسين تجربة العميل وفتح تدفقات الإيرادات والانتشار السريع للإبداع على نطاق واسع. ولإدراكها، على أي حل سحابي أن يدعم مشوارك التجاري وأن يقدّم حلاً شاملاً ومنفتحًا ومتطورًا ومتكاملاً وآمنًا. وتذكّر، التكنولوجيا السحابية هي صندوق غير واضح المعالم لن يفتح أبدًا إلا إذا وثق العملاء فيما سيجدونه بالداخل. والآن حان وقت التسويق ليتحمل المسؤولية ويغتنم قوة التكنولوجيا السحابية. اكتشف كيف يوضح أحدث تقاريرنا ذلك وأكثر بكثير.

ما فائدة بياناتك إذا لم تكن محل ثقة؟ مع بدء مسؤولي التسويق في تبنّي التكنولوجيات الجديدة، هناك عمل إضافي مطلوب لضمان دقة البيانات واعتماديتها حتى نكفل ثقة العميل ونحد من المخاطر. نشهد في الوقت الراهن...

Clean Data before Clever Data

What good is all your data if it can’t be trusted? As marketers start to embrace new technologies, further work is needed to ensure data is accurate and reliable to ensure customer trust and reduce risk. Today’s marketing opportunities are unprecedented. The cloud is driving the move to AI, where data is collected and analysed to better understand customer needs. However, if the data is inaccurate it really can’t be trusted, putting both the organisation and customer at serious risk.  Oracle predicts all next generation applications will be AI driven by 2025, including chatbots, which are seen as one of marketing’s big technology wins. Chat about chatbots Chatbots approach the sweetest of marketing’s sweet spots. They meet the needs of customers who expect instant engagement, response and understanding – all without a human in sight. Given the fact that chatbot deployment can see falls in human-intensive contacts of up to 70%, it’s no surprise that Gartner predicts 25% of all customer service operations will integrate chatbots, and customers will manage 85% of their brand interaction without human intervention, by 2020. Sweet indeed – but there’s a sour note too. Whilst people increasingly value chatbots, better understanding is seen as the No 1 area for improvement. And customers will only adopt if the tech works – 73% of respondents to a US survey said one bad experience would see them walk. Which brings us back to where we started – data security, and by extension, data accuracy. Data security is trust The cloud provides infinite possibilities for Marketers to improve CX, open new revenue streams and rapidly deploy creativity at scale. To realise them, any cloud solution must support your business journey – a solution that is comprehensive, open, evolving, integrated – and secure. And remember, the cloud technology toy box will only ever be opened if customers trust what they find inside. Now is the time for Marketing to take responsibility – and seize the power of the cloud. See how our recent report demonstrates that and much more. 

What good is all your data if it can’t be trusted? As marketers start to embrace new technologies, further work is needed to ensure data is accurate and reliable to ensure customer trust and reduce...

HR

الذكاء الاصطناعي قادر على تحليل البيانات فقط، وليس الأشخاص

  لماذا تعمل في الموارد البشرية؟ يعود ذلك على الأرجح لاهتمامك بالأشخاص وبتحقيق رفاههم. فأنت بذلك شخص يهتم بالأفراد. وعلى الأرجح سيصبح الذكاء الاصطناعي صديقك المقرّب الجديد خلال العامين المقبلين، ولكنه لن يتمتّع بسمات بشرية على الإطلاق. ومن ثمّ، سيتعيّن عليك استيعاب حدوده وأخذها في الاعتبار.   تُبرهن أحدث دراسة عالمية أجرتها Oracle بعنوان "الأعمال القابلة للتأقلم"   أن التكنولوجيا هي حجر الأساس لضمان الإنتاجية والنجاح اللذين نشهدهما اليوم، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي. وبالتالي ظهر افتراض واسع النطاق بأنه يُتوقّع أن يصبح الذكاء الاصطناعي التكنولوجيا الرائدة.    ‎وعليه، فإن الموارد البشرية في حاجة إلى ترسيخ مكانتها بالإمكانات اللازمة لمواكبة احتياجات وتطلعات الموظفين بشأن التكنولوجيا. ومن المهم جدًا أن تستخدم كوادر الموارد البشرية أحدث الحلول التكنولوجية مثل أي شخصٍ آخر لكي يتسنى لهم تقديم رؤى من شأنها مساعدة قادة المؤسسات في فهم مجالات الاعتماد التبادلي للأعمال والأفراد على حدٍ سواء.   وخير مثال على تحقيق هذه المعادلة هي شركة التأمين AXA. تعتمد هذه الشركة على استخدام التكنولوجيا السحابية HCM القائمة على الذكاء الاصطناعي من Oracle، والتي تقدم سمات ذكية مثل قوائم المُرشحين الذكية.   وبصفتها شركة عالمية رائدة تتمتع بالعديد من الأعمال اللامركزية، فإن فريق الموارد البشرية بالشركة مُكلّف بإدارة 157 ألف موظف عبر 56 دولة. ومن خلال تسريع عملية دمج شركات استحوذت عليها AXA حديثًا ضمن نظام الموارد البشرية، إلى جانب دعم مشاركة البيانات وتحليلها على المستوى المحلي أو الإقليمي أو العالمي وفقاً لأعلى معايير حماية البيانات، تعمل التكنولوجيا السحابية Oracle HCM على تمكين فريق العمل من الارتقاء بخدماته داخل الشركة.   وعن طريق الوصول إلى هذا النوع من التكنولوجيا الذكية، يُمكن لموظفي الموارد البشرية أو المُدراء المباشرين أن يطلبوا من برنامج الدردشة الروبوتية تقديم نقاط بياناتٍ مُحددة للوصول إلى رؤى بشأن سجل أداء الموظفين.   فالموظفة الحامل التي ترغب في المزيد من المعلومات حول سياسة إجازة الأمومة في الشركة، ما عليها سوى حمل هاتفها النقال والتحدث إلى برنامج الدردشة الروبوتية. وقد يقترح عليها الذكاء الاصطناعي المزيد من الإجراءات أو الأنشطة الإضافية الأخرى بالاستناد إلى تجارب الآخرين. ومع ذلك، فمن المهم التعامل مع الذكاء الاصطناعي بوصفه عاملًا إضافيًا بدلًا من كونه بديلًا يحل محل موظفي الموارد البشرية. وبينما يتسنّى للذكاء الاصطناعي أن يصير إضافًة رائعًة بوصفه جزءًا من عملية التوظيف – بما تشمله من عمليات جذب المواهب ضمن مجموعة واسعة من الخبرات السابقة مقارنة بإجراءات التوظيف التقليدية على سبيل المثال - فلا تزال المقابلات خطوًة مهمًة لتحديد المُرشح المناسب.   والأهم من ذلك هو أنه يتعيّن عليك إبعاد التحيّز تماماً عن نُظم الموارد البشرية. ثمة حالات عديدة اعتمدت فيها المؤسسات على الذكاء الاصطناعي ولُقبّت بمسميات مثل مؤسسات عنصرية أو جنسية.   ووفقًا لدراسة أُجريت من قِبلمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، فإن 35 بالمائة من صور النساء ذوات البشرة الداكنة قد واجهت أخطاء في برنامج التعرّف على الوجه مقارنة بواحد في المائة من الأخطاء اتي واجهت الرجال ذوي البشرة الفاتحة.  وقد قررت شركة Google في هذه الأثناء حذف الضمائر القائمة على الجنس من تكنولوجيا Smart Compose Gmail لديها، نظرًا لعدم تمكّنها من العثور على طريقة تضمن بها تنبؤ البرنامج على نحوٍ صحيح بهوية الشخص النوعية أو الجنسية وتجنّب حدوث أي خطأ. فلنأخذ مثال الموظفة الحامل التي تطرح بعض الأسئلة على برنامج الدردشة الروبوتية حول إجازتها القادمة. فمن الوارد أن تتم برمجة نظام الذكاء الاصطناعي لكي يشير تلقائيًا إلى والد الطفل، وذلك في عصرٍ يُمكن فيه للأزواج من الجنس الواحد أو الوالد الواحد أن يواجهوا الحالة ذاتها. يكمن السر لدى موظفي الموارد البشرية في القدرة على إيلاء ثقة للبيانات الموجودة أمامهم، بحيث يتسنّى لهم التأكد من دقة النصائح والمعلومات التي يتم تمريرها إلى الموظفين واستخدامها لصياغة قرارات العمل. فالذكاء الاصطناعي لا يسعه سوى إدراك البيانات وليس الأفراد؛ ومن ثمّ يُعدّ التفسير البشري أمرًا لازمًا لتجنّب أي تحيّز أو مخالفة مُتضمنة.    تعرّف على المزيد حول الطريقة الذي ينظر بها قادة الأعمال إلى أمن البيانات عن طريق الاطلاع على تقريرنا هنا  

  لماذا تعمل في الموارد البشرية؟ يعود ذلك على الأرجح لاهتمامك بالأشخاص وبتحقيق رفاههم. فأنت بذلك شخص يهتم بالأفراد. وعلى الأرجح سيصبح الذكاء الاصطناعي صديقك المقرّب الجديد خلال العامين المقبلين، ولكنه...

AI can only analyse data, not people

Why do you work in HR? Most probably because you are interested in people and their welfare. You’re a people person. AI (Artificial intelligence) will probably become your new best friend in the next couple of years, but AI will never be human. Its limitations need to be understood and taken into account. HR needs to get itself into a prime position to keep track of what is top of employees’ wishlist for technology. Plus it is vital that HR professionals use the latest technology like everybody else, so they can provide insights that will help business leaders understand the interdependencies of business and people. One company doing this is insurance firm AXA. AXA is using Oracle's AI-powered HCM application, which offers intelligent features such as smart candidate lists. As a large global company with many decentralised businesses, AXA’s HR team are tasked with managing 157,000 people across 56 countries. By making it quicker to integrate newly acquired businesses into the AXA HR system, and supporting data sharing and analysis locally, regionally or globally – all with the highest level of data security – Oracle HCM is allowing the team to enhance its service to the business. With access to this kind of smart technology, HR staff or line managers can simply ask a chatbot to source specific data points to gain insight into employees’ performance history. A pregnant worker who wants more details about the company maternity leave policy could just grab their mobile and chat to a bot – the AI might even suggest additional actions or activities based on the experiences of others. However, it is important to treat AI as an addition rather than a replacement for HR staff. While AI can be great as part of the recruitment process - attracting talent from a broader range of backgrounds than traditional recruiting processes for example – interviews are still vital to getting a feel for the right candidate. More critically, it is imperative to keep bias out of HR systems. There have been several cases where organisations have relied on AI, and been called out as racist or sexist. According to a study by Massachusetts Institute of Technology, thirty-five percent of images for darker-skinned women faced errors on facial recognition software, compared to only one percent for lighter-skinned males. Google, meanwhile, has decided to omit gender-based pronouns from its Smart Compose Gmail technology, as it cannot find a way to guarantee the software correctly predicts someone’s sex or gender identity, and avoid causing offence. Take the case of the pregnant worker asking the chatbot questions about their upcoming leave – the AI system might be programmed to automatically refer to the father of the baby, in an era where same-sex couples and single parents could just as well be the case. The key for HR staff is to be able to trust the data in front of you, so you can ensure the advice and information being passed to staff and used to form business decisions is accurate. AI can only see the data, not the people behind it; human interpretation is necessary to avoid built-in bias and offence. Find out more about how business leaders are looking at data security by checking our report here  

Why do you work in HR? Most probably because you are interested in people and their welfare. You’re a people person. AI (Artificial intelligence) will probably become your new best friend in the next...

IT

حماية البيانات هي عمل جماعي

لقد ولَّت الأيام التي كان فيها قسم تكنولوجيا المعلومات وحده قادرًا على حماية أنظمة شركة ما. وبالنظر إلى حجم المخاطر الهائلة، فإن مواجهة المجرمين الإلكترونيين يجب أن تكون أولوية رئيسية لدى جميع الموظفين، بدءاً من موظف الاستقبال وحتى الرئيس التنفيذي. إلا أن ذلك ينطوي على مخاطر، والتي يمكن دحضها بالاعتماد على التكنولوجيات الحديثة. نشهد اليوم ارتفاعًا متزايدًا في "أدوات الهجوم الإلكتروني"، وأحدثها هو تعدين العملات المشفرة – وهو نوع من أنواع الهجوم الإلكتروني الذي حقق نموًا مذهلاً بلغ 4,000 بالمائة خلال عام 2018، وفقاً لتقرير McAfee. وقد حذّرت شركة KuppingerCole الاستشارية من أن "الاختراق الناجح للبيانات يمكن أن يُلحق أضرارًا بكبار مسؤولي المعلومات والمؤسسات التي يعملون لصالحها". واستطردت بالقول "إن حماية قواعد البيانات باتت داعمًا جديدًا للأمن الإلكتروني." ومن شأن ذلك أن يحتم على أقسام تكنولوجيا المعلومات أن تنظر إلى حماية البيانات على أنها جهد جماعي. ولكي ينجحوا في حماية الأصول الخاصة بشركتهم، يحتاج متخصصو الأمن الإلكتروني إلى مشاركة خبراتهم ورفع الوعي حول المخاطر التي يواجهها جميع الموظفين في بيئة عملٍ رقمية. تشير شركة Deloitte الاستشارية إلى أنه "من الضروري أن يتم بناء استراتيجية خاصة بمواجهة المخاطر الإلكترونية وإدارتها بشكل شمولي، شريطةً أن تنعكس في منهجية تفكير المؤسسة واستراتيجيتها وسياسات أعمالها على مستوى هيكل تكنولوجيا المعلومات وتصميم الأنظمة." وأضافت الشركة: "يتحتم على قادة تكنولوجيا المعلومات وقادة الأعمال التعاون لتحديد استراتيجية شاملة لمواجهة المخاطر الإلكترونية." واختتمت مؤكدةً أنه في حالة الإدارة الناجحة، يمكن أن يصبح الأمن ميزة تنافسية و"من المحتمل أن يعزز مكانة المؤسسة في السوق." يبدو أنه من الواضح أن الطريق نحو المستقبل قائم على تعزيز ثقافة الكوادر ومعرفتهم والتحكّم في تدفق البيانات. ولا بد أن يكون إطّلاع الموظفين منحصراً فقط بالمعلومات التي تُعدُّ ضرورية للغاية للمهام الخاصة بهم. وأي شخص يغادر المؤسسة يتعين أن تُنزع منه على الفور كامل امتيازات الاطلاع على البيانات، بكل تأكيد. وبالرغم من ذلك، فإن هذه المسائل التي قد تبدو بسيطة يمكن أن تصبح عائقًا كبيرًا عندما يتعلّق الأمر بآلاف الحسابات. يمكن أن تكون الخدمات السحابية هي الحل لمواجهة العديد من هذه التحديات حيث إنها تسمح للمشرفين بالمراقبة المركزية والتحكم في تدفق البيانات. إن الحلول التي تقدّمها  Oracleمثل  Autonomous Data Warehouse Cloudأو خدمات التكنولوجيا السحابية CASB السحابية لا تقوم فحسب بتشفير جميع البيانات من أجل تحقيق أعلى قدرٍ من الحماية، بل تعمل أيضًا على ميكنة العديد من المهام التي تستهلك وقتاً طويلاً، مثل معالجة قاعدة البيانات بتحديثات أمنية بدون حدوث أية أعطال. علاوةً على ذلك، وبمساعدة خوارزميات التعلّم الآلي، فإن الأنظمة الذكية قادرة على رصد أي شيء غير مألوف والحجب الفوري لمحاولات الاطلاع على البيانات وتنبيه الإداريين. وبينما قد لا يوجد مفهوم يُدعى الحماية المُطلقة، إلا أن الخيارات التكنولوجية الصحيحة تُحدِث الفارق –  خاصةً في عصر أصبح فيه الجميع متصلاً، سواءً البشر أو الأجهزة: وبحلول عام 2030، تتوقّع Cisco أن يكون هناك 500 مليار جهاز يعمل على إرسال واستقبال ومشاركة البيانات مع بعضه البعض ومع نُظم المؤسسات والموظفين. وتكمن حماية هذا العالم الرقمي المستقبلي في ضرورة تعزيز التعاون بين الإدارة البشرية وأنظمة الذكاء الاصطناعي، مع الاستفادة من حجم البيانات الكبيرة المتواجدة في منظومات التكنولوجيا السحابية المميكنة والموثوقة.   اكتشف المزيد  حول كيفية قيام قادة تكنولوجيا المعلومات وقادة الأعمال الآخرين بالتعامل مع حماية البيانات.

لقد ولَّت الأيام التي كان فيها قسم تكنولوجيا المعلومات وحده قادرًا على حماية أنظمة شركة ما. وبالنظر إلى حجم المخاطر الهائلة، فإن مواجهة المجرمين الإلكترونيين يجب أن تكون أولوية رئيسية لدى جميع...

IT

Data Security is a team effort

Gone are the days when an IT department alone was able to protect a company’s systems. Given the enormous risk, fending off cyber criminals must be of central concern to all employees, from the receptionist to the CEO. But that brings its own risks, which can be curtailed by emerging technologies. Today’s landscape is teeming with an ever-growing number of “attack vectors”,  with the newest being crypto-currency mining – a kind of cyber-attack that grew by an astonishing 4,000 per cent in 2018, according to McAfee. “A successful data breach can destroy both CIOs and the companies they work for”, consultancy KuppingerCole warns. “Database security is becoming the new cybersecurity frontier.” That makes it crucial for IT departments to see Data Security as a team effort. To succeed in protecting their company’s assets, security specialists need to share their expertise and raise awareness for the risks that all employees face in a digital work environment. “It is critical that cyber risk strategy be built and managed from the ground up, embedded in the business mindset, strategy, and policies, not only within the IT architecture and systems design”, consultancy Deloitte points out. “IT and business leaders must collaborate to determine a comprehensive cyber risk strategy.” Managed successfully, the advisors conclude, security can become a competitive advantage and “potentially drive an organization’s market position”. It seems obvious that the way forward is to educate people and control the data flow. Ideally, employees should have access only to information that’s mission-critical to them. And anybody leaving the company should immediately lose all access, of course. However, these seemingly simple issues can quickly become overwhelming when accounts come in the thousands. Cloud services can be an answer to many of these challenges since they allow administrators to centrally monitor and control the flow of information. Solutions like Oracle’s Autonomous Data Warehouse Cloud or Oracle CASB Cloud Services not only encrypt all data for maximum security but also automate a variety of time-consuming tasks, such as patching the database with security updates without downtime. In addition, smart systems can detect anything out of the ordinary with the help of machine learning algorithms, immediately block access and alert administrators. While there may never be absolute security, the right technology choices do make a difference – especially in an era of everyone and everything being connected: by 2030, Cisco predicts, 500 billion devices will be sending and receiving data, communicating among each other but also with corporate systems and companies’ employees. To secure this digital world of tomorrow, human administrators and artificial-intelligence systems will have to work hand-in-hand, with much of the data residing in a trusted, automated cloud environment. Find out more about how IT and other business leaders are approaching data security.

Gone are the days when an IT department alone was able to protect a company’s systems. Given the enormous risk, fending off cyber criminals must be of central concern to all employees, from the...

Finance

ليس هناك بيانات مزيّفة

عدم اليقين هو سمة العصر حاليًا على الرغم من انتشار الأخبار الملفّقة والتقلّبات غير المتوقعة للأسواق. إلا أن هناك شيئًا واحدًا يمكننا الوثوق به والسيطرة عليه ألا وهو البيانات. فالبيانات لا تكذب، ولكن يلزم حمايتها ليتمكّن قادة الأعمال من الاستفادة منها في اتخاذ القرارات.   “عدم اليقين هو عدو قاتل للنمو"، عنوان تَصدَر صحيفة  فايننشال تايمز في نهاية ديسمبر 2018. اللافت في الخبر أنه تضمّن ورقة بحثية جديدة صادرة عن صندوق النقد الدولي وجامعة ستانفورد، والتي بناءً عليها تم إطلاق مؤشر عدم اليقين العالمي (WUI) – الذي يمثّل مقياسًا تقريبيًا لحالة عدم الاستقرار الدولي. ليست حالة عدم اليقين بظاهرة حديثة، كما أنها لا تتأثر بالمتغيرات السياسية وحدها. وتجدر الإشارة إلى أن مؤشر عدم اليقين العالمي قد تجاوز بصورة كبيرة معدله المتوسط على الأجل الطويل منذ العام 2010، ليؤكد بذلك وجود مجموعة من التحديات والمشكلات الهيكلية التي تعرقل مسيرة الاقتصاد العالمي. وهذا يوضح أن "عدم الاستقرار" أصبح سمة سائدة لفترة طويلة لدى غالبية المؤسسات. وهناك عدد قليل من القطاعات التي لم تتخذ من التكنولوجيا بوصلة للتغيير والتجديد خلال الـ 20 عامًا الماضية. فقد أصبح تحديد الإمكانات التنافسية يتم الآن وفقاً لعدة عوامل، من بينها سرعة اتخاذ القرارات، وتنفيذ العمليات، وإبرام الصفقات، وتعزيز الاتصالات. ولكن كما يعلم أي مدير مالي، فقد أصبحت إدارة المخاطر ثنائية الجانب. فهي تتطلب تأقلمًا سريعًا وقدرة على اقتناص الفرص، والتي تنجم عادة عن حالة عدم اليقين التي تعيق مسيرة التخطيط. ويعني ذلك ترسيخ أسس الأعمال والمؤسسات ومواصلة استقرارها وحمايتها من الصدمات المحتملة. على أية حال، ينبغي على صانعي القرارات أن يكونوا قادرين على الوثوق بما يسمعونه حول أداء الأعمال والأسواق التي ينشطون بها. لقد أصبحت حماية البيانات أمرًا ضروريًا. فبدونها سوف تفتقر كافة الأطراف المعنية، وليس فقط صنّاع القرار في الداخل، إلى الثقة في قدرة المؤسسات على تعزيز مكانتها أو اقتناص فرص النمو. ويتمحور جانبيّ المخاطر حالياً حول التكنولوجيات التي تعزز بدورها تخطيط مشاريع المؤسسات. وبفضل الأنظمة المعتمدة على التكنولوجيا السحابية، بات من السهل جمع بيانات دقيقة في الوقت المناسب من مؤسسات مختلفة. ومن خلال الدمج بين بيانات العملاء والموردين - بما في ذلك الرؤى المستقبلية السلوكية للمساعدة في رسم ملامح التوجهات المستقبلية - يمكن لصانعي القرارات ضبط اتخاذ القرارات التكتيكية بطريقة أذكى وأسرع. ومن ثم يأتي دور الذكاء الاصطناعي. ناهيك عن الضجة الإعلامية حول السيارات ذاتية القيادة والطائرات الذاتية بدون طيار، فقد فرض الذكاء الاصطناعي حضوره بالفعل وأوجد تطبيقات لا غنى عنها ضمن عملية اتخاذ القرارات في المؤسسات. أُجريت مؤخرًا مقابلة مع جون مرينو، المدير المالي في FedEx، بشأن تقرير بعنوان "إطلاق العنان للإدارة المالية المرنة: السمات الرئيسية لقادة الإدارات المالية الرقمية." وكان جون واضحًا بشأن مغزى هذا المفهوم لفريقه: "تُوفّر المعادلة المثالية… فرصة هائلة للاستفادة من بعض مكاسب الكفاءة الكبيرة في كل إدارة على حدةٍ. ويكمُن المكسب الكبير بالنسبة لنا في إتاحة الوقت ودفع الإدارة المالية نحو أعلى سلسلة القيمة فيما تقدمه للمؤسسة.” وكشف استطلاع الرأي أن 46% من قادة الإدارات المالية المهتمين بالتكنولوجيا يسجّلون نموًا إيجابيًا في الإيرادات، مقارنةً مع 29% ممن عارضوا التكنولوجيا. فهؤلاء الذين يتبنّون الذكاء الاصطناعي هم على الأرجح الأكثر تحقيقًا للنمو. إلا أن 11% من قادة الإدارات المالية نجحوا في تحقيق ذلك، الأمر الذي يشير إلى أن الفرصة لا تزال سانحة لانتهازها. ببساطة، عندما تُصاب السوق العالمية بحالة من عدم اليقين وانعدام الثقة، فإن أفضل طريقة ناجحة في إدارة المخاطر وتجنّب حالة عدم استقرار الأداء هي ضمان ترسيخ الثقة في البيانات ومعالجتها وتحليلها بشكل صحيح وفوري وواقعي. اكتشف كيف يتعامل قادة الأعمال الآخرون مع البيانات حاليًا.  

عدم اليقين هو سمة العصر حاليًا على الرغم من انتشار الأخبار الملفّقة والتقلّبات غير المتوقعة للأسواق. إلا أن هناك شيئًا واحدًا يمكننا الوثوق به والسيطرة عليه ألا وهو البيانات. فالبيانات لا تكذب، ولكن...

Finance

There is no fake data

Uncertainty is the new normal. In the era of fake news and unpredictable market changes, there is however one thing you can trust and control: data. Data doesn’t lie, but it needs to be secure, for it to be harnessed by business leaders in decision making.   “Uncertainty is killing growth,” ran the FT headline at the end of December 2018. The hook for its story was a new paper from the IMF and Stanford University that launched a World Uncertainty Index (WUI) – a rough measure of global instability. Uncertainty is neither a recent phenomenon, nor one affected solely by politics. The WUI has been significantly above its long-run average since 2010, reflecting a host of structural problems facing global economies. And for most organisations, ‘disruption’ has been a feature for even longer. There are few industries that haven’t been completely overhauled by technology in the past 20 years. Speed of decision-making and execution in operations, deal-doing and communications now define competitiveness. But as any CFO knows, risk management is double-sided. It requires rapid adaptation and the ability to seize opportunities – often created by the very uncertainty that hampers planning. And it means ensuring the foundations of the business are firm and protected from potential shocks. Either way, decision-makers need to be able to trust what they’re hearing about the business and their markets. Data security is a must – without it, all stakeholders, not just internal decision-makers, will lose faith in the organisation’s ability to either defend its position or find growth. And now the two sides of the risk coin are converging around technologies that enhance enterprise planning. With cloud-based systems, it’s never been easier to gather timely and accurate data across disparate organisations. By weaving in customer and supplier data – including behavioural insights, for example, to help model future trends – decision-makers can fine-tune tactical decisions in a more agile way. Then there’s artificial intelligence. Forget the hype about driverless cars and autonomous drones. AI is already finding its most compelling applications within enterprise decision-making. John Merino, chief accounting officer at FedEx, was interviewed recently for the report Agile Finance Unleashed: The Key Traits of Digital Finance Leaders. And he was clear on what this meant for his team: “The combination… creates a tremendous opportunity to capitalize on some really big efficiency gains in virtually every staff function. The big win for us is to liberate that time and move finance up the value chain in what it delivers to the organisation.” The survey found 46 percent of tech-savvy finance leaders report positive revenue growth, compared with only 29 percent of tech-challenged leaders. Those adopting AI are much more likely to be growing. But only 11 percent of finance leaders had done so – which suggests an opportunity ready to be seized. Put simply, when the world is more uncertain, making sure your own data is trustworthy, timely, properly analysed and actionable is the best way to manage risk on both up- and down-sides. Check out how other business leaders are approaching data in this day and age.  

Uncertainty is the new normal. In the era of fake news and unpredictable market changes, there is however one thing you can trust and control: data. Data doesn’t lie, but it needs to be secure, for it...

بياناتك هي قيمة علامتك التجارية

يرغب كل مسؤول تسويق في بناء الثقة في علامته التجارية لأنها وقود أعماله.  ولكن مع تزايد استخدام مسؤولي التسويق للبيانات في بناء وتقييم السمعة، فإنهم غالبًا ما يتجاهلون فكرة أنه كما يمكن لمنتج رديء أن يقلل من جهودهم، فقد يكون اختراق البيانات كارثيًا لهم.  البيانات والعلامة التجارية بيانات العملاء هي التي تمنح الفرصة للتسويق الذكي والفعال. فهي تسمح لنا بالوصول إلى الأشخاص المناسبين، وفي الوقت المناسب، وبالطريقة المناسبة. كما أنها تمثّل الفارق بين الصراخ في مهبّ الريح، وإجراء محادثة واعية ومُقنعة. وتُتيح لك أيضًا قياس مدى الرضا والمشاركة. وفي النهاية، لا يهمنا فقط ما يشتريه الناس، بل تعنينا نظرتهم إلى علامتنا التجارية في المقام الأول. ورغم أنه في بعض الأحيان يكون للعلامة التجارية بعض الأوجه المتلوّنة، والتي يُركز عليها المسوّقون بدقة، فغالبًا ما تُنسى حماية البيانات. لأن البيانات الآمنة لا تجذب عملاء جدد في الواقع. حيث تحتفظ جميع الأقسام بالبيانات، سواءً كان قسم الموارد البشرية أو العمليات أو الشؤون المالية.  وحين يحدث اختراق للبيانات، فقد يتم في أي وقت، ولأي قسم، ولأي مجموعة منها. وندرك جميعًا كم قد تكون النتيجة كارثية. يمكن لأي دلالة على حدوث خلل في حماية البيانات أن يصب في مصلحة منافسيك، . وقد يؤدي اختراق البيانات إلى تحطيم ثقة عملائك بك وبسمعة مؤسستك التي قضيت سنوات في بنائها. ستعاني أعملك من النتائج على الفور، كما ستعاني علامتك التجارية لفترة طويلة في المستقبل. ولا شك أن انخفاض الأرباح يعني المزيد من الضغط على فريق التسويق لديك، لكي يجدوا أعمالاً جديدة. لكن المعاناة أصبحت في منتهى الصعوبة الآن. فقد تغيّر التصوّر الخاص بمؤسستك، ومجرد ذكرى اختراق البيانات قد تُعيقها لسنوات. فتحطّم الثقة يعني قلّة الفرص والتحوّلات وانخفاض نسب المبيعات، مما يجعل من حماية البيانات مشكلة للعلامة التجارية ولصافي الدخل في الوقت ذاته. كما أنه تحدٍ يتطلب تعاونًا. التسويق وتكنولوجيا المعلومات يَعتبر الكثيرون أن حماية البيانات تقع على عاتق فريق تكنولوجيا المعلومات. ومن منظور تكنولوجي، فهي كذلك فعلاً. ولكننا نعلم أنه بمجرد أن ينطق أحدهم كلمة "عميل"، تذهب نظرات المسؤولين والمدراء إلى قسم التسويق. وبوصفنا مسؤولي تسويق، فإننا نتعامل مع بيانات العملاء بشكل مباشر. حيث نقوم بتجميعها ثم استخدامها لإطلاق الحملات ورسم خططنا وتقييم نجاحنا. كيف يمكننا إذًا الحفاظ على حماية بيانات العميل؟ حدّد العمليات - إذا كان لكل فريق حلوله الخاصة، فستكون عمليات استخدامها والحفاظ على أمن البيانات مختلفة. فمجرد وجود مجموعة متفق عليها من أفضل الممارسات سيقلل من فرص تسرّب البيانات، و تخزين البيانات المنعزل (غير المحمي) - تُخزّن فرق المبيعات والمنتجات والشؤون المالية بيانات العملاء أيضًا، على الأغلب في قواعد البيانات والأنظمة الخاصة بها. إن وجود المزيد من مواقع التخزين يعني زيادة فرص الاختراق. لذلك، بالعمل مع تلك الفرَق لمراجعة جميع الأنظمة، يمكنك مساعدة فريق تكنولوجيا المعلومات على التوصّل لطريقة آمنة ومركزية لتخزين البيانات. كونهم صوت العميل داخل أي مؤسسة، فمن الأفضل أن يشرف مسؤولو التسويق على بياناتهم بأنفسهم. ولكن اعرف المزيد حول كيفية مواجهة جميع قادة المؤسسات للتحديات التي تمثلّها حماية البيانات في أحدث تقاريرنا.

يرغب كل مسؤول تسويق في بناء الثقة في علامته التجارية لأنها وقود أعماله.  ولكن مع تزايد استخدام مسؤولي التسويق للبيانات في بناء وتقييم السمعة، فإنهم غالبًا ما يتجاهلون فكرة أنه كما يمكن لمنتج رديء أن...

Your data is your brand value

Every marketer wants to build trust in their brand, because it fuels the business.  But while marketers are increasingly using data to build and measure reputation, they often ignore that in the same way a defective product can undermine their efforts, a data breach can be catastrophic. Data and The Brand Customer data is what makes smart, effective marketing possible. It allows us to reach the right people, at the right time, in the right way. It’s the difference between shouting into the wind and having a persuasive, informed conversation. It allows us to measure satisfaction, engagement and ultimately not only what people are buying and when but also how they perceive our brand. While brand value has many nuanced parts and is scrutinized by marketers, the wider data security is often forgotten. Secure data doesn’t really attract new customers. And data is held by all departments, be it HR or operations or finance.  And when data security is breached, that breach can happen anytime, to any department, to any set of data. We know the fallout can be devastating. Any sign of unsecure data can sway a purchasing decision from you to your competitor, and a breach can shatter the customer trust and the reputation you’ve spent years building. Your business suffers immediately and the brand could suffer long into the future. A dip in revenue can mean more pressure on your marketing team to find new business. But it’s now an uphill struggle. Your brand’s perception has changed, and the memory of that data breach can weigh it down for years to come. Damaged trust means fewer leads, conversions, and sales, making data security an issue for both brand and bottom line. And a challenge that requires collaboration. Mark-IT-ing Many consider data security the IT team’s concern – and from a technical perspective, it is. But we know that as soon as someone says the word ‘customer’, senior heads turn to the marketing department. As marketers, we’re on the front line of customer data. We gather it and then use it to inform campaigns, adjust our plans, and measure success. So how can we lead on customer data security? Set processes – if every team has its own solutions, the processes for using them and keeping the data secure will be different. Just having an agreed set of best practices in place can cut the chances of a data leak, and Non-siloed storage – sales, product, and finance teams store customer data too, likely in their own databases and systems. More storage locations mean more vulnerabilities, so by working with these teams to reviewing all systems, you can help IT to find a secure, central data storage approach. As the voice of the customer within any business, marketers are best placed to be the stewards of their data. But find out more about how all business leaders are facing the challenges posed by security in our recent report.

Every marketer wants to build trust in their brand, because it fuels the business.  But while marketers are increasingly using data to build and measure reputation, they often ignore that in the same...

HR

اكتشف مستوى جديد لموظفيك

  ماذا لو تسنّى لك تمكين موظفيك من تحديد أفضل ممارسات الموارد البشرية بالاستناد إلى طريقة عملهم بأفضل شكل؟  فمن خلال استخدام التكنولوجيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي، يُمكن لأقسام الموارد البشرية أن تتعلّم سريعًا الطرق المُثلى التي يعمل بها الأفراد، وهو ما سيؤدي بدوره إلى التخلّص من النًظم والعمليات غير الضرورية.  وتحقيقًا لذلك، يتسنّى للمؤسسات اكتساب فهم أعمق عن موظفيها فضلًا عن تبنّي نهج تخطيط حضري لإعداد العمليات الموحّدة التي تجعل العمل أيسر وأكثر فعّالية.   فإن إملاء "أفضل الممارسات" على الأفراد لا ينفع في معظم الأحيان، نظرًا لأن القليل منهم فقط يقبلون بفرض طريقة عمل ما عليهم.   ولكن بإمكان أحدث الحلول التكنولوجية (مثل الذكاء الاصطناعي) كشف النقاب عن كيفية عمل الأفراد، بل واقتراح التغييرات لمساعدتهم لكي يصبحوا أكثر فاعلية وإنتاجية.  ولهذا فنحن نتوقّع – هنا في Oracle –  أنه بحلول عام 2025،  أن تتضاعف أرباح الإنتاجية الناشئة عن الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيات الحديثة عمّا هو الحال عليه الآن.   ولكن كيف يبدو هذا النهج المتطور؟  تُقدّم المدن صورة مماثلة قوية.   مسارات غير معبّدة وطرق إجبارية  من خلال الطرق والممرات التي يقوم مسؤولو التخطيط الحضري بتصميمها وبنائها، فإنهم يحاولون التحكّم بتدفّق الأفراد والحركة المرورية حول المدن. ولكن بمرور الوقت، تنشأ مسارات غير مُخطط لها. فنجد ظهور طرق مختصرة غير معبدة على المساحات الخضراء وغيرها من المسارات البرية، حيث يستحدث الأفراد مساراتهم الخاصة للتنقّل داخل المدينة.   ويبدو هذا الوضع مشابهًا للغاية داخل المؤسسات: يستحدث الموظفون طرق العمل الخاصة بهم، بغضّ النظر عن النُظم والعمليات المقترحة التي يتم تقديمها لهم. لذا، فبدلاً من فرض طريقة عمل ما، ربما يجب علينا تحليل كيفية حدوث ذلك حاليًا واقتراح تحسينات تدريجية. وعوضًا عن مقاومة التدفّق الطبيعي، فبإمكان الذكاء الاصطناعي الاستفادة من تقارير الاتجاهات المعنية ببيانات التفاعل لمساعدتنا على رسم ملامح تدفقات العمل وجعلها أكثر إنتاجية - بدون أي إزعاج. وكل ذلك يأتي بالتزامن مع اكتساب فهم أكثر عمقًا وشمولًا للموظفين والمؤسسة بأكملها.   عالمية وسريعة ومبنية على المعرفة تدرك شركة AXA إمكانات هذه البيانات وأهميتها. اعتادت شركة التأمين العملاقة وجود نُظم موارد بشرية مركزية مُتعددة تتمتع بانتشارٍ ملحوظ في وحدات الأعمال المختلفة في دولٍ متعددة.  فالعمل بكفاءة وفاعلية بالتعاون مع إدارة الموارد البشرية كان أمرًا أقرب للمحال، بصرف النظر عن اكتساب رؤية مدروسة حول كيفية عمل موظفي AXA. ولكن بمجرد التحوّل إلى منصّة HCM القائمة على التكنولوجية السحابية من Oracle، فقد تغيّر الأمر برمّته. والآن قامت هذه الشركة المرموقة، التي يعمل لديها 166 ألف موظف، بتركيز بيانات الموارد البشرية لديها عبر 64 دولة، ومشاركتها لكي يتسنى للفرَق تحليل ما يحتاجونه عندما يكونون في حاجة إليه. ومن ثمّ، صار بإمكان الموظفين إدارة شؤونهم المهنية فضلًا عن أن العمليات الموحدة والرقمية قد أدت إلى تنفيذ العمل على نحوٍ أيسر وأكثر سلاسة.  كما تتمتّع الموارد البشرية بنظرة شمولية للمؤسسة بأكملها، مثل مسؤول التخطيط الحضري الذي ينظر إلى مدينته من طائرة مروحية.  فعندما تسمح لموظفيك بتحديد طريقة العمل التي يرغبون فيها تكون جميع الأطراف رابحة! تعرّف على أحدث أبحاثنا حول كيفية تعامُل قادة الأعمال مع حماية البيانات والامتثال.  

  ماذا لو تسنّى لك تمكين موظفيك من تحديد أفضل ممارسات الموارد البشرية بالاستناد إلى طريقة عملهم بأفضل شكل؟  فمن خلال استخدام التكنولوجيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي، يُمكن لأقسام الموارد البشرية أن...

See your staff in a new light

What if you empowered your employees to dictate HR best practices based on how they work best? By using emerging technologies such as AI, HR departments can quickly learn the optimal ways in which their people work, eliminating unnecessary systems and processes. In doing so, organisations can gain a deeper understanding of their people and adopt an urban planning approach to setting up standardized processes that make work easier and more effective. Dictating ‘best practice’ is often unhelpful, as few people want to have a process imposed on them. But the latest technologies (like Artificial Intelligence) can reveal how people work, and suggest changes to help them become more efficient and productive. That’s why – here at Oracle – we predict that by 2025, the productivity gains from AI and emerging technologies could be double what they are now. But what does this evolving approach look like? Our cities offer a compelling parallel. Desire paths and compulsory walkways Through the roads and walkways they build, urban planners try to control the flow of people and traffic around cities. But over time, unplanned pathways emerge. Well-worn shortcuts over patches of grass, and other ‘desire paths’, spring up where people have found their own routes for navigating the city. A similar thing happens within organisations: employees find their own ways of working, no matter the systems and recommended processes they’re given. So instead of imposing a way of working, perhaps we should analyse how it happens currently, and suggest incremental improvements. Instead of fighting the natural flow, AI can draw on everything from sentiment reports to interaction data to help us shape workflows and make them more productive – without ruffling feathers. And all while gaining a richer, more holistic understanding of employees, teams, and the organisation as a whole. Global, agile, informed AXA understands the power of this data. The global insurance giant used to have multiple core HR systems, spread across various business units, in a variety of countries. Working efficiently within the HR function was near impossible, let alone gaining an informed view of how AXA employees worked. But by moving to Oracle’s cloud-based HCM solution, this all changed. Now, this 166,000-strong company has centralized its HR data across 64 countries, sharing it so teams can analyse what they need, when they need. Staff members can manage their own careers, digitally, and standardised processes make work easier and smoother. And HR has a holistic view of the whole organisation, like an urban planner looking down on their city from a helicopter. When you let your people dictate how they want to work, everyone wins! Check out our latest research on how business leaders are approaching data security and compliance.  

What if you empowered your employees to dictate HR best practices based on how they work best? By using emerging technologies such as AI, HR departments can quickly learn the optimal ways in which...

Finance

مواكبة اتجاهات البيانات الجديدة في الإدارة المالية

يتّسع نطاق مسؤولية الإدارة المالية، ويترافق ذلك مع ازدياد في درجة التعقيد ومستوى جديد من المساءلة. كما تَظهر نواحي جديدة حيث لم يعد المدير المالي مجرّد مستشار، ولكنه يخضع هو الآخر للمساءلة، خاصةً عندما يتعلق الأمر بأمن البيانات وتحقيق الامتثال. ويعني هذا التحوُّل أنه يجب على قادة الإدارة المالية تبنّي طريقة تفكير جديدة، بحيث ينسجمون مع هذه البيئة الجديدة بشكل فعّال. ربما تكون على دراية بـمنظومة إسناد المسؤوليات، التي تتضمّن أربع فئات: المسؤولية والمساءلة والاستشارة والشفافية. وفقًا لهذه المنظومة، يتم إسناد المهام إلى الأفراد والتأكيد على الالتزام بواحدة من هذه الفئات الأربع لضمان سير المشروعات والعمليات بسلاسة تامة. وهي تنطبق جميعًا على المدير المالي. ساهمت العولمة والخصخصة في تحويل المؤسسات "المحصَّنة" إلى حلقات وصل ضمن منظومات التوريد الموسّعة. ومن شأن الاستعانة بموردين "من الباطن"، وهو ما يحدث عادةً في الشبكات النائية، أن تشكّل مصدرًا للمخاطر. ولا شك أن الاضطلاع بمهام "الشفافية" أو "الاستشارة" داخل مثل هذا النوع من المؤسسات الموسّعة يُعد أمرًا مرهِقًا ويستلزم جهودًا واسعة. فما بالك بمهام "المساءلة" و"المسؤولية" التي تستدعي تركيزًا وجهودًا أكبر. تبدأ القصة مع المشكلات التشغيلية ثم تتطوّر إلى مخاطر تنظيمية وتحديات تمسّ بسمعة المؤسسة والتي، على أي حال، لها قدرة أكبر على إلحاق أضرار واسعة بالمؤسسة. كيف يرفع المدير المالي تقاريره إلى مجلس الإدارة بكل ثقة، مدعيًا أن المورّد "من الباطن" يمتثل للآليات التنظيمية الدولية المعنية بمكافحة الرشوة - أو حتى القوانين المحلية الخاصة بمكافحة الرشوة؟ ساهمت التكنولوجيا في تذليل الطريق أمام التحوّل نحو عمليات أكثر اندماجًا وانتشارًا بل وباتت مكوّنًا حيويًا في اتخاذ القرارات بشكل أفضل. كما أنها أصبحت عنصرًا أساسيًا لتحقيق الامتثال التنظيمي. تُعدّ شركة Marcura، إحدى عملاء Oracle، مثالاً جيدًا على ذلك. فهي تعمل على تنسيق الخدمات البحرية عبر ثمانِ شركات مختلفة، تتخصص أغلبها في المعاملات غير النمطية، وهو ما يجعل من إدارة البيانات وتعزيز العمليات أمراً في غاية الأهمية. وتعتمد الشركة على "نُظم تخطيط موارد المؤسسات باستخدام التكنولوجيا السحابية"، والتي تدعمها في التنسيق بين مختلف أعمالها وتمكّنها كذلك من تلبية متطلبات قاعدة المستخدمين المنتشرين في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك أطقم السفن والوسطاء وسلطات الموانئ. ولكن كان من بين الاعتبارات الرئيسية لدى كارستن غريغوري، المدير المالي في الشركة، عند اختيار نُظم تخطيط موارد المؤسسات من Oracle قدرتها على ترسيخ عنصر الثقة لدى جميع الأطراف المعنية. وبهذا الصدد، صرّح كارستن قائلا: "تنسجم أنشطة شركتنا مع مبادئ الامتثال والاستقلال والشفافية والكفاءة." ويأتي تأمين أنظمة الشركة وبيانات عملائها على رأس أولوياتها. وبالنسبة لشركة عالمية مثل Marcura، فإن الالتزام بتحقيق الامتثال أمام مختلف السلطات القضائية يُعدّ ضروريًا لكي تتمكن الشركة من الحصول على تصريح لمزاولة أعمالها. ويتطلّب ذلك من الشركة مراقبة البيانات للامتثال مع قوانين مكافحة الرشوة وغسيل الأموال وتطبيق العقوبات، بالإضافة إلى معالجة مجموعة من تعاملات العملاء. نؤمن بأهمية أنظمة التكنولوجيا السحابية في رفع مستوى الأمان وتعزيز قوّة البيانات. (عندما راجعت شركة تقييم الأمان KuppingerCole ‫الخدمات السحابية الخاصة بمستودع البيانات المستقل من Oracle، استنتجت أن ميزات الميكنة الذكية المُدمجة بها تساهم بشكل كبير في الحد من الأخطاء البشرية المحتملة وغيرها من الهجمات الضارة.) كما ندرك دورها في تحقيق الامتثال على نحو دقيق وفي الوقت المناسب عبر مجموعة متنوعة من الآليات التنظيمية. وختامًا، فإن أي تعامل مع البيانات يجب أن يقدّم للمدير المالي العناصر الأربعة وهي المسؤولية والمساءلة والاستشارة والشفافية. فعندما تتوفر هذه العناصر في المدير المالي، أو بعبارة أخرى، إذا كان واثقاً بأن شركته تمتثل للآليات التنظيمية وترقى إلى توقعات العملاء، عليه عندئذٍ التأكّد من تطبيق ذلك على كافة أقسام المؤسسة بما فيها معالجة بياناتها بشكل فوري وفعّال وتوفير مستوى آمن في حمايتها.   لمعرفة المزيد حول طريقة تفكير قادة الأعمال المعاصرين ونهجهم فيما يتعلق بحماية البيانات، قم بالاطلاع على أحدث تقاريرنا.

يتّسع نطاق مسؤولية الإدارة المالية، ويترافق ذلك مع ازدياد في درجة التعقيد ومستوى جديد من المساءلة. كما تَظهر نواحي جديدة حيث لم يعد المدير المالي مجرّد مستشار، ولكنه يخضع هو الآخر للمساءلة، خاصةً...

Finance

Finance’s new data mindset

Finance’s job is getting bigger. With this comes greater complexity and a new level of accountability. New areas are emerging where the CFO is no longer just consulted but actually accountable, particularly when it comes to data security and compliance. And that shift means that finance leaders need to embrace a new mindset, where they actively embrace this new environment. You might or not be familiar with the responsibility assignment matrix, with its four categories: responsible, accountable, consulted and informed. In the matrix, tasks are designated to individuals with one of these categories attached to ensure projects and processes run smoothly. All of them apply to a CFO. Globalisation and specialisation have turned coherent ‘walled garden’ organisations into co-ordinators of extended supply chains. Nesting suppliers within suppliers, often in remote networks, brings risk. Being ‘informed’ and ‘consulted’ on this kind of extended organisation is a nerve-wracking proposition. Being ‘accountable’ or ‘responsible’ for it is even tougher. It starts with operational issues and progresses to regulatory and reputational risks that, if anything, have an even greater potential to damage an organisation. How does a CFO report to the board with confidence that, say, their supplier’s supplier conforms to global bribery regulations – or even local labour laws? Technology facilitated the shift towards more diffuse operations and is vital for making better decisions. But it’s also the foundation of regulatory compliance. Oracle customer Marcura is a good example. It co-ordinates maritime services across eight different businesses – mostly around non-standard transactions, which makes data and process robustness even more important. Having a cloud-based ERP helps co-ordinate its different businesses and cater to a diverse global end-user base including ships’ crews, brokers and port authorities. But one of CFO Karsten Gregory’s key considerations for choosing ERP Cloud was its ability to instil trust in all its stakeholders. “Our company is founded on the principles of compliance, independence, transparency and efficiency,” he says. The security of its systems and customers’ data has to come first. For a global business such as Marcura, demonstrating compliance across many different jurisdictions is fundamental to its licence to operate. It has to monitor data to comply with bribery, money laundering and sanctions laws, as well as handling a range of customer interactions. We know the right implementation of cloud systems can enhance security and data robustness. (When security assessment firm KuppingerCole reviewed Oracle Autonomous Data Warehouse Cloud, it concluded that its intelligent automation features massively reduced the potential for human error and malicious attacks.) We know it facilitates more timely and accurate compliance across a range of regulations. But any approach to data has to offer the CFO those RACI elements. If they’re going to be responsible, accountable, consulted and informed – in other words, if they’re going to be confident their business is compliant with both regulations and customer expectations – they need to know that every part of the organisation is aligned, its data is timely and robust, and that it’s properly protected.

Finance’s job is getting bigger. With this comes greater complexity and a new level of accountability. New areas are emerging where the CFO is no longer just consulted but actually accountable,...

IT

Treat data like it's a financial asset

Data today is as valuable as money. While investors seek to protect their portfolio from currency fluctuations, IT leaders must aim for the highest possible data quality and security. Treating it like cash under a mattress is not an option. New technology will help to build up trust in cloud solutions. Data, some people say, is the new money. But like bank notes coming out of a cash machine, not all 1s and 0s are of the same quality. While some currencies may loose in value overnight, the dollars in your pocket will most likely be a safe bet. Similarly, IT leaders must strive to transform their data into a "safe haven," something valuable that is always available, trusted and secure. Cloud computing has come a long way. When first-generation clouds emerged, many companies were still reluctant to adopt the new technology as they faced the dilemma of security versus innovation. Instead they chose to rely on their own IT security infrastructure — like savers stashing cash under the mattress or drawer instead of keeping it in the bank. It’s all about trust. But the technological progress we've seen with the advent of second-generation clouds has helped to boost customers’ confidence. Today, nearly eight in ten businesses are convinced the cloud can boost their security. The latest technology enables highly complex workloads and gives you access to innovations such as autonomous database and artificial intelligence (AI). The fact that nine in ten companies say that at least half of their cloud data is sensitive information is proof of the heightened trust in third party data centres. When LogOn started off a few years ago, it also ran its software via a regional data center as its activities were focused on Germany. In order to scale their services and roll out their voice-based online recruiting system in twelve Western European languages, they have transfered their business to Oracle Bare Metal Cloud Services (Oracle BMC).  Logon’s team, lead by Peter Kolb,  was well aware that running a business in the cloud means shared responsibilities between them and the service provider. As the 2018 Oracle and KPMG Cloud Threat Report suggests, "it is crucial that everyone in the organisation — not just its leaders — is educated about the cloud’s inherent risks and the policies designed to help guard against those risks." It takes two to tango — no matter whether we talk about data quality and security for recruiting software or protecting your financial holdings. From LogOn, meanwhile, there's more to come: "We are currently working on securing the data through the use of blockchain technology," said Kolb. Data quality for sure will be key on that journey. Find out more about how IT and other business leaders are approaching data security.  

Data today is as valuable as money. While investors seek to protect their portfolio from currency fluctuations, IT leaders must aim for the highest possible data quality and security. Treating it like...

IT

تعامَل مع البيانات كأحد الأصول المالية

تأتي قيمة البيانات اليوم على قدم المساواة مع قيمة النقود. وبينما يسعى المستثمرون لحماية محفظتهم من تقلّبات العملة، يتحتّم على قادة إدارة تكنولوجيا المعلومات استهداف أعلى مستوى ممكن من جودة وحماية البيانات. إن التعامُل مع البيانات كنقودٍ محفوظة ليس خيارًا. ولا شك أن التكنولوجيا الجديدة ستساعد على تعزيز الثقة في الحلول السحابية. يقول البعض أن البيانات هي النقود الجديدة. لكن، وعلى غرار الأوراق النقدية التي تخرج من آلات الصرّاف الآلي، لا تحظى جميع قيم الـ 1 و0 بنفس الجودة. بينما قد تتهاوى قيمة بعض العملات بين عشية وضحاها، فإن الدولارات الموجودة في جيبك ستكون على الأرجح رهانًا آمنًا. وبالمثل، يجب على قادة تكنولوجيا المعلومات تحويل بياناتهم إلى "ملاذٍ آمن"، وهو شيء قيم جدًا يكون متاحًا على الدوام ويمتاز بكونه موثوقًا وآمنًا. لقد قطعَت الحوسبة السحابية شوطًا طويلاً. وعندما برز الجيل الأول من نظُم التكنولوجيا السحابية، كانت مؤسسات عديدة لا تزال مترددة في تبنّي التكنولوجيا الجديدة حيث واجهت مُعضلة الحماية مقابل الابتكار. وبدلاً من ذلك، فقد اختارت الاعتماد على بنيتها التحتية الخاصة لتأمين تكنولوجيا المعلومات — كحال المدّخرين الذين يحتفظون بالنقود لديهم عوضًا من إيداعها في البنك. الأمر كله يتعلّق بالثقة. إلا أن التقدّم التكنولوجي الذي رأيناه مع مجيء الجيل الثاني من نظُم التكنولوجيا السحابية قد ساهم في تعزيز ثقة العملاء. واليوم، نرى أن حوالي ثماني من بين كل عشر مؤسسات  مُقتنعة بقدرة التكنولوجيا السحابية على تعزيز حماية بياناتها. تدعم أحدث الحلول التكنولوجية تذليل الصعوبات أمام أعباء العمل المعقّدة وتمنحك إمكانية الوصول إلى الابتكار، مثل قاعدة البيانات المستقلة والذكاء الاصطناعي. إن وجود تسع من بين كل عشر مؤسسات - تقول أن نصف بياناتها السحابية على الأقل هي معلومات حساسة - ما هو إلا دليل على الثقة المتزايدة في مراكز البيانات الخارجية. عندما بدأت LogOn عملياتها منذ بضع سنواتٍ، قامت أيضًا بتشغيل حلولها البرمجية عبر مركز بيانات إقليمي حيث كانت تُركِّز أنشطتها على السوق الألمانية. وبهدف توسيع نطاق خدماتها وطرح نظام التوظيف الإلكتروني الخاص بها، القائم على التفاعل الصوتي، باثنتي عشرة من لغات أوروبا الغربية، قامت الشركة بنقل أعمالها إلى الخدمات السحابية Oracle Bare Metal Cloud Services.  كان فريق LogOn، والذي يقوده بيتر كولب، على دراية جيدة بأن إدارة الأعمال في التكنولوجيا السحابية تعني مسؤوليات مشتركة بينهم وبين مزوّد الخدمة. وكما يقترح تقرير تهديدات النُظم السحابية من Oracle وKPMG، فإنه "من الضروري أن يكون كل شخص في المؤسسة — وليس قادتها فحسب — على دراية بالمخاطر الكامنة في التكنولوجيا السحابية والسياسات المصمَّمة للمساعدة في الحماية منها. يكمن الأمر في تعزيز أواصر التعاون— بغضّ النظر عما إذا كنّا نتحدث عن جودة وحماية البيانات لتوظيف البرمجيات أو حماية أصولك المالية. وتنتظر مؤسسة LogOn آفاق أوسع في المستقبل: يقول كولب، "نعمل الآن على حماية البيانات عبر استخدام تكنولوجيا البلوك تشين." وستكون جودة البيانات بالتأكيد عنصراً أساسياً في هذه الرحلة. اكتشف المزيد  حول كيفية قيام قادة تكنولوجيا المعلومات وقادة الأعمال الآخرين بالتعامل مع حماية البيانات.  

تأتي قيمة البيانات اليوم على قدم المساواة مع قيمة النقود. وبينما يسعى المستثمرون لحماية محفظتهم من تقلّبات العملة، يتحتّم على قادة إدارة تكنولوجيا المعلومات استهداف أعلى مستوى ممكن من جودة وحماية...

Marketing

حماية بياناتك هي أضعف قنواتك

يُنظر إلى حماية البيانات كعائق: فهي أمر معقّد؛ وتعيق ابتكار مسؤولي التسويق، وهي من مسؤوليات قسم تكنولوجيا المعلومات على أي حال. هل يبدو ذلك مألوفًا؟ في الحقيقة، حماية البيانات هي محرّك كل مجالات ثورة التكنولوجيا التي تغيّر ملامح عالم التسويق. ولا يجب على مسؤولي التسويق تحمّل المسؤولية فحسب، بل عليهم السيطرة على الأمر أيضًا. ففكرة أن حماية البيانات هي أمر ممل تتلاشى بمجرد أن نفهم أنها أمر أساسي لقيمة علامتنا التجارية. يتجاوز متوسط تكلفة اختراق البيانات 3.8 مليون دولار - فضلاً عن تدمير السُمعة وخسارة العملاء وتحمّلهم الجزء الأكبر من النتيجة. وقد ساهم إطلاق "النظام الأوروبي العام لحماية البيانات" (GDPR) في رفع المعايير، عبر فرض غرامة محتملة تصل إلى 20 مليون يورو. حماية بياناتك ترتبط بشكل وثيق بقيمة علامتك التجارية. لأن أي اختراق للبيانات سيجعل الأشهر التي أمضيتها في بناء سمعتك تذهب أدراج الرياح، إلى الأبد. أجل، يمكن أن يكون ذلك عائقًا. فهو يبدو أنه يعيق الابتكار، ولكن لا، فهو ليس مشكلة قسم تكنولوجيا المعلومات بل مشكلة مسؤولي التسويق أيضًا ومورّديهم. حان الوقت لتحمُّل المسؤولية، وحان الوقت لتولّي السيطرة. وقبل أن نصل حتى إلى اختراق البيانات، فإن تأمينها يتضمن أيضًا جودتها. لا شك أن البيانات الرديئة ستعيق ابتكار مسؤولي التسويق بصورة تتجاوز كثيراً أي قانون لحماية البيانات. هذا سبب آخر لنقول أن حماية البيانات ليست من مهام قسم تكنولوجيا المعلومات فقط، بل من مهام قسم التسويق. النُظم السحابية - صديق أم عدو؟ تصبّ النُظم السحابية اهتمامها على حماية البيانات. حيث تتدفق التطبيقات بالغة الأهمية، مثل برامج إدارة علاقات العملاء وتحليلات البيانات، من مراكز البيانات داخل المؤسسات. تتوقّع Oracle أنه بحلول عام 2025، سيعتمد 80% من تلك التطبيقات على التكنولوجيا السحابية - ولكن، 91% من الأعمال لديها مخاوف متعلقة بالحماية بخصوص ذلك الانتقال. ويبدو أن الخوف يتمثّل في كون التكنولوجيا السحابية أمرًا لا مفرّ منه، ولكنها تشكّل مجازفة أيضًا. من الواضح أن النتيجتين غير متوافقتين - بالتالي، هل التكنولوجيا السحابية صديق أم عدو؟ ليست هذا ولا ذلك، لأن التكنولوجيا السحابية تشبه أي أداة أخرى ، وما يهم هو طريقة استخدامك لها. يمكن للتكنولوجيا السحابية أن تجعل التسويق أكثر فعالية، وتُتيح المزيد من الابتكار. ولكن في النهاية، يعتمد أي حل سحابي على الجودة والفهم والمشاركة التي يقوم بها مستخدموها، بالبيانات التي تدعمها. ويجب أن تكون تلك البيانات محمية ومستخدَمة وفقًا للتشريعات والقواعد الأخلاقية. لذا لا تخلط الأمور، حيث يجب على قسم التسويق تولّي السيطرة، لأن حماية البيانات هي التسويق المعاصر. اطلع على توافق الأرقام في تقريرنا الأخير حول حماية البيانات.

يُنظر إلى حماية البيانات كعائق: فهي أمر معقّد؛ وتعيق ابتكار مسؤولي التسويق، وهي من مسؤوليات قسم تكنولوجيا المعلومات على أي حال. هل يبدو ذلك مألوفًا؟ في الحقيقة، حماية البيانات هي محرّك كل مجالات ثورة...

Marketing

Your data security is your weakest link

Data security is seen as a drag: it’s complicated; it stifles a marketer’s creativity; and it’s IT’s baby anyway. Sound familiar? The truth is that data security drives every aspect of the technology revolution that is transforming marketing. Marketers need to not just take responsibility, but take control. The idea that data security is boring vanishes once we understand that it’s essential to brand value. The average cost of a data breach is over US$3.8 million ─ with damaged reputation, lost customers and customer acquisition big contributors to the bill. The introduction of GDPR ups the stakes, with a potential €20 million fine. Your data security is intimately linked to your brand value. Any breach and the months spent in building your reputation are gone, forever. Yes, it’s a drag, yes, it seems to stifle creativity, but no, it’s not IT’s problem, it’s marketers problem too, and their suppliers. Time to take responsibility and time to take control. And before we even get to breach, data security encompasses data quality, and bad data will stifle a marketer’s creativity far more than any data protection regulation. One more reason to say that data security isn’t just IT’s concern, it’s Marketing’s. The cloud – hero or villain? The cloud is focusing attention on data security. Mission-critical applications, such as CRM and data analytics are streaming out of in-house datacentres. Oracle predicts that by 2025 80% of these applications will be cloud-based – yet 91% of businesses have security concerns about the shift. The fear seems to be that the cloud is inevitable, but so too is increased risk. The two outcomes are clearly incompatible – so is the cloud hero or villain? Neither, because cloud technology is like any tool, the way you use it is what matters. Cloud can make marketing more efficient, and allow for more creativity. But ultimately, any cloud solution relies on the quality, understanding and engagement that its users have with the data that underpins it. And that data should be secure and used according to legislation and what is ethical. So make no mistake, Marketing must take control, because data security is modern marketing. See how the numbers match up in our recent report on data security.

Data security is seen as a drag: it’s complicated; it stifles a marketer’s creativity; and it’s IT’s baby anyway. Sound familiar? The truth is that data security drives every aspect of the technology...

HR

When HR goes beyond its borders.

People related data needs to be treated with the utmost care and diligence. Rather than seeing recent legislation and rising awareness that as an impediment to great sourcing, HR should rethink their approach and not only do the right thing in the right way but also use the opportunities offered by new technologies to recruit. Data and information about people was a free and open resource in our earlier days of the internet. But increased legislative protection and code (GDPR for one) combined with a more aware and enabled consumer, job seeker and media, has created a tighter, more protective covenant around such information. Doing the right thing and doing things right This leads to a more pronounced duty of care for us all - but particularly for those recruiting and sourcing professionals acting in a widely-accessed, open market - how we search, locate and source potential employees to our organisations. And yet, willingly, we all still placing ourselves, our information and potentially useful insight about us in places that can be searched and used. Incognito we are not We are still leaving data “vapour trails” in places where we are posting, thus sharing and exhibiting behaviours that could match what an employer is looking for. Membership of groups, communities of interest, practice coalitions, learning circles.  Posting and commenting on Medium blogs, creating YouTube playlists and curating information on Scoop.It sites.  Discerning practitioners, those with heightened interest and capability, are likely to be found through these still very open means.  Ethical and genuine methods of connection Recruiters beware; because any fake interest, hijacking of communities and spamming people who post is NOT what’s needed.  Oracle and LinkedIn’s recent affiliation presents a seamless connection between an HRIS and the world’s biggest professional network.  Through this, locating people, creating an intelligence-based view of their capabilities and potential will lead you to their groups, communities, posts, shares and affiliations. Your connection to that potential game-changing employee will come from a place of intelligence, curiosity and belief they may be “the one” and not some cut and paste “carpet bomb” introduction message to those returned from a search query. Emerging technologies And we haven’t even mentioned the Blockchain and its promise of decentralised, secure and undeniable accuracy of information about us.  Our qualifications; work-based accreditations; published journals and articles; evidence-based evaluation of performance and credentials could be validated through this means. When we choose to share our blockchain-validated information, there is the need to be careful with keys, access and sharing of such trusted information; and I suspect none of us are truly aware of the applied processes for this and so are just not ready for that - yet.  In summary Searching, sourcing and using information about people to find that perfect fit for their enterprise may appear somewhat curtailed by data legislation and a more aware public, yet the old adage of getting to know people and using tools to build the intelligence about them, could lead to a stronger more human form of effective hiring.  Relationships built on insight and experiences could be the killer app, alongside high-integrity information that potential hires choose to share with us.  It’s not so much an entirely new game, more a remix of new and old techniques to be the smartest sourcer in town.

People related data needs to be treated with the utmost care and diligence. Rather than seeing recent legislation and rising awareness that as an impediment to great sourcing, HR should rethink their...

HR

الدفع بحدود الموارد البشرية نحو آفاق جديدة

يستدعي التعامل مع البيانات المتعلقة بالأفراد اتخاذ أقصى قدر من العناية والاهتمام. فبدلًا من النظر إلى التشريعات الحديثة واكتساب معرفة متزايدة باعتبارهما عائقًا أمام إيجاد الكوادر المؤهلة، ينبغي على الموارد البشرية إعادة التفكير في نهجها وألا تقوم فقط بالأمور الصحيحة على نحوٍ سليم فحسب، بل يتعيّن عليها استغلال الفرص التي تتيحها التكنولوجيات الجديدة في مجال التوظيف. وفي بدايات عصر الإنترنت، كان الاطلاع على البيانات والمعلومات الخاصة بالأفراد بدون مقابل ومتاحًا.  غير أن تطوّر منظومة وقانون الحماية التشريعية (القانون العام لحماية البيانات)، إلى جانب زيادة وعي المستهلكين والباحثين عن العمل وتواجد وسائل الإعلام، قد ساهمت جميعها في إرساء الأسس لعهد جديد يؤمّن حمايةً أعلى لتلك المعلومات. القيام بالشيء الصحيح والقيام بالأمور على نحوٍ صحيح.  يؤدي ذلك إلى تطبيق ممارسات العناية الواجبة على الجميع  - ولاسيّما لتلك الفئة المسؤولة عن توظيف وإيجاد الكوادر التي تنشط في سوق مفتوحة يسهل الوصول إليها على نطاق واسع، الأمر الذي يتمثل في كيفية البحث عن الموظفين المُحتملين وتحديدهم والاستعانة بخدماتهم داخل مؤسساتنا.  ومع ذلك، فنحن لا نزال نضع أنفسنا ومعلوماتنا والرؤى المفيدة المُحتملة لنا طواعية في أماكن يُمكنالبحث عنها واستخدامها. التخفي ليس أسلوبنا لا نزال نترك مسارات "مؤقتة" للبيانات في الأماكن التي نقوم فيها بالنشر ومن ثمّ نقوم بمشاركة وإظهار سلوكيات يُمكن أن تتطابق مع ما يطمح إليه صاحب العمل. عضوية المجموعات ومجتمعات الاهتمام المشترك وائتلافات الممارسات ودوائر التعلم.  النشر والتعليق على مدونات Medium وإنشاء قوائم تشغيل على YouTube فضلًا عن تنسيق المعلومات على مواقع Scoop.It.  من المحتمل العثور على ممارسين مخضرمين ممن يتمتّعون باهتمام وقدرة ملحوظة من خلال تلك الوسائل التي لا تزال مفتوحة.  طرق أخلاقية وحقيقية للاتصال يجب على جهات التوظيف أن تتوخى الحذر؛ فنحن لا نرغب في وجود أي اهتمامات زائفة أو قرصنة للمجتمعات أو أولئك الذين يرسلون بريدًا عشوائيًا.   يقدّم التعاون الحديث بين Oracle وLinkedIn اتصالاً سلساً بين نظام إدارة الموارد البشرية وأكبر شبكة احترافية على مستوى العالم.  فمن خلال ذلك تسنّى لنا تحديد الأفراد وإنشاء رؤى قائمة على الذكاء بشأن قدراتهم وإمكاناتهم وهو ما سيقودنا إلى المجموعات والجماعات والمنشورات والمشاركات والانتماءات التابعة لهم. والتواصل مع المرشح المحتمل المتميّز سيأتي انطلاقاً من مستوى الذكاء والفضول وبالإيمان بأنه قد يكون "الشخص المرجو"، وليس مجرد رسائل تعريفية موجّهة لأكبر عدد من المرشحين ممن يظهرون في استعلام البحث. التكنولوجيات الحديثة على الرغم من ذلك، فنحن لم نتطرق بعد إلى تكنولوجيا البلوك تشين ومستقبلها الواعد بشأن دقة المعلومات اللامركزية والآمنة والتي لا يُمكن إنكارها.  لقد صار بإمكاننا التحقق من مؤهلاتنا وأوراق الاعتماد القائمة على العمل والدوريات العلمية والمقالات المنشورة وتقييم الأداء وأوراق الاعتماد القائم على الأدلة عن طريق هذه الوسائل. فعند اختيارنا لمشاركة معلوماتنا القائمة على البلوك تشين، فثمة حاجة إلى توخّي الحذر بشأن أساسيات تلك المعلومات الموثوق بها والوصول إليها ومشاركتها؛ وأظن أن أحدًا منا لا يدرك تمامًا العمليات التطبيقية لهذا وبالتالي فنحن لسنا على أتم استعداد لذلك - بعد.  باختصار قد يبدو البحث وإيجاد الكوادر المؤهلة واستخدام المعلومات المتعلقة بالأفراد للعثور على الخيار المثالي الملائم لشركتهم محدودًا إلى حدٍ ما بفعل تشريعات البيانات والمزيد من الوعي العام، ومع ذلك فإن الاتجاه القديم المعني بالتعرّف على الأفراد واستخدام الأدوات لبناء المعلومات المتعلقة بهم قد يؤدي إلى شكل أقوى وأكثر إنسانية من التوظيف الفعّال.  فالعلاقات القائمة على الرؤى والتجارب من شأنها أن تكون بمثابة تطبيقًا ناجعاً، فضلًا عن المعلومات التي تتميز بشفافية عالية والتي يختار المُعيّنون المُحتملون مشاركتها معنا.  ﻲﻬﻓ ﺖﺴﻴﻟ ﺔﺒﻌﻟ ﺓﺪﻳﺪﺟ ،ﺎًﻣﺎﻤﺗ ﻞﺑ ﻲﻫ ﺞﻳﺰﻣ ﻦﻣ ﺕﺎﻴﺟﻮﻟﻮﻨﻜﺘﻟﺍ ﺓﺪﻳﺪﺠﻟﺍ ﺔﻤﻳﺪﻘﻟﺍﻭ ﻲﻜﻟ ﻥﻮﻜﺗ ﻰﻛﺫﺃ ﻦﻣ ﺪﺠﻳ ﺭﺩﺍﻮﻜﻟﺍ ﺔﻠﻫﺆﻤﻟﺍ ﻲﻓ ﻝﺎﺠﻣ ﻚﻠﻤﻋ.  بيري تيمز 30 يناير 2019

يستدعي التعامل مع البيانات المتعلقة بالأفراد اتخاذ أقصى قدر من العناية والاهتمام. فبدلًا من النظر إلى التشريعات الحديثة واكتساب معرفة متزايدة باعتبارهما عائقًا أمام إيجاد الكوادر المؤهلة، ينبغي على...

IT

أسباب قلق قسم تكنولوجيا المعلومات تجاه أخلاقيات البيانات

على الرغم من أن البيانات هي شيء غير مرئي، إلا أن تأثيرها على مؤسستك يصبح ملموسًا جدًا عند حدوث خطأ ما. وباعتبار إدارة تكنولوجيا المعلومات القسم الذي يتحمّل المسؤولية الأكبر في إدارة البيانات، فهي تستطيع أن تعلّمنا الكثير فيما يتعلّق بقوة المعلومات وكيفية التعامل معها بصورة أكثر أخلاقية. إذا سقَطَت شجرة في الغابة ولم يكن أي شخص بالقرب منها ليسمع ذلك، فهل تُحدِث صوتًا؟ لسنواتٍ عديدة خلت، اقتبس الناس مقولة جورج بيركلي المأثورة "ليُبعدوا أنفسهم عن المشاكل التي شعروا أنها خارج نطاق مسؤوليتهم." هذا التفكير هو ما أدى إلى التحديات التي تواجهنا اليوم فيما يتعلق بخصوصية وحماية البيانات. يوجد قسم تكنولوجيا المعلومات في صميم إدارة بيانات المؤسسة، ويمتلك رؤية شاملة وفريدة فيما يتعلق بكيفية جمع المعلومات والتعامل معها واستخدامها بشكلٍ مسؤول. هذا الإحساس بالمساءلة يجعل تكنولوجيا المعلومات أكثر انسجاماً مع أخلاقيات إدارة البيانات، علمًا بأن أكثر من 50% من قادة إدارات تكنولوجيا المعلومات يثقون في التزام مؤسستهم باستخدام البيانات على نحو أخلاقي. على سبيل المقارنة، هناك 38% من قادة الموارد البشرية ممن يثقون في مؤسساتهم حيال هذا الأمر. وعلى غرار حماية البيانات، فقد أصبحت أخلاقيات البيانات عنصرًا ضروريًا بالنسبة للأعمال. وكما هو الحال مع أي عنصر آخر ضروري للأعمال، فهي تحتاج إلى هيكل. هذا هو الإطار حيث قد تكون تكنولوجيا البيانات مفيدة، بما يحفّز المؤسسة نحو التزام أكبر بالأخلاقيات والتعامل مع البيانات بطريقةٍ شفافة. يبدأ ذلك بفهم من هو الشخص المسؤول عن إدارة البيانات وكيف يمكنه المساهمة، وهذا شيءٌ لطالما كانت المؤسسات تكافح لتحقيقه حتى اليوم. لقد وجَدَت دراستنا البحثية أن 39% فقط من صنّاع القرار في تكنولوجيا المعلومات يشعرون أن هناك مهامًا وشفافية واضحة في الأدوار التي تساعدهم في استخراج الرؤى والأفكار من البيانات. لذلك لا زال لدينا طريقٌ يجب أن نسلكه هنا. وفقاً لتقريرنا المشترك مع KPMG حول التهديدات، فإن 92% من قادة القطاع الإلكتروني قلقون بشأن عدم قيام موظفيهم باتباع سياسات حماية البيانات. وجَدَ نفس التقرير أن التصيّد الاحتيالي لا زال يمثّل التحدي الأكثر شيوعاً في أنظمتهم الدفاعية. وهذا يوضح لنا أن المؤسسات قادرة على معالجة التهديدات الخارجية المتعلقة بالتكنولوجيا والعمليات الجديدة، إلا أن الأمر يتطلب تركيزًا أكبر على الأخلاقيات والمسؤولية للقضاء عليها. لطالما قادت إدارة تكنولوجيا المعلومات هذه الجهود، والآن حان الوقت لكي تنضم باقي إدارات المؤسسة إلى هذه العملية.   اقرأ تقريرنا لتكتشف أين تُركِّز المؤسسات جهود إدارة البيانات الخاصة بها، وتعرف المزيد حول قيام تكنولوجيا المعلومات بقيادة عجلة التغيير.  

على الرغم من أن البيانات هي شيء غير مرئي، إلا أن تأثيرها على مؤسستك يصبح ملموسًا جدًا عند حدوث خطأ ما. وباعتبار إدارة تكنولوجيا المعلومات القسم الذي يتحمّل المسؤولية الأكبر في إدارة البيانات، فهي...

HR

الموارد البشرية هي بوصلتنا الأخلاقية لحماية البيانات

إذا أردنا اتباع نهج أخلاقي في التعامل مع البيانات، فعلينا البدء بالموظفين. فإذا كان الموظفون لا يديرون المعلومات بصورة مسؤولة، فكيف نأمل أن نتتبّع تلك المعلومات؛ ناهيك عن حمايتها؟ تُعد التوعية بهذه المسائل المحور الأساسي في رفع الوعي؛ ولهذا السبب يتحتم على الموارد البشرية أن تتولى زمام ذلك التغيير السلوكي في كل أنحاء المؤسسة. مَن كان يظن أن أجهزة الذاكرة الومضية (flash) ستصبع ألد أعدائنا؟ إن سهولة استخدام جهاز الـ USB والهواتف المتحركة جعلتنا أكثر إنتاجاً، لكنها أدت أيضاً إلى كابوس لوجستي بالنسبة للمؤسسات التي أصبح واجبًا عليها تتبّع كل البيانات المتدفقة في أنحاء المؤسسة وإدارتها. قد يأخذ الموظفون إدارة البيانات وحمايتها على محمل أكثر جدية في الوقت الراهن، لكن هذا لا يمنع أن الممارسات التي تنطوي على مخاطر عالية لا تزال سائدة. فكِّر مثلاً في طريقة إدارة المؤسسات لتقييمات الأداء. منذ فترة ليست ببعيدة، كانت البيانات المستمدة من النقاشات مع الموظفين تُدوَّن في جداول مالية وتتم مشاركتها في مختلف قطاعات المؤسسة، بدون معلومات تُذكر عن الأيادي التي تداولتها أو المعلومات التي تم تداوُلها أو سبب ذلك التداوُل بمرور الوقت. وربما لا تزال هذه الممارسة قائمة إلى يومنا هذا. لم يعد هذا النهج مقبولاً، أو يجب ألا يكون مقبولاً، ليس فقط على المستوى اللوجستي، وإنما من منظور أخلاقي؛ فالموظفون يطالبون بشفافية أكبر حول كيفية استخدام بياناتهم، وهو مطلب مُستحَق. تقودنا هذه المسألة إلى أهمية التدريب والدور المحوري الذي تلعبه الموارد البشرية في وضع نهج أكثر استنادًا إلى الضمير المهني في إدارة البيانات. تشير الإحصاءات حاليًا إلى أن 35% فقط من صانعي القرارات في الموارد البشرية يثقون ثقةً كاملة في قدرة مؤسساتهم على إدارة البيانات بأمان. ولهذا السبب أطلقت شركة مثل NatWest برنامجها  data academies لتدريب موظفيها على قيمة البيانات التي يتداولونها في العمل يومياً، وفاعليتها. وإذا طبقنا الفكرة على نطاق أعمال أوسع، فسنجد أن الفضل الأكبر يعود إلى الوعي والممارسات الجيدة في الدفع نحو التعامل الأخلاقي مع البيانات. أفاد 29% من المشاركين بقيام الموظفين بإدارة البيانات من خلال الأجهزة المحمولة أو وسائط التواصل الاجتماعي، فيما أكد 28% منهم على قلة الانتباه إلى سرية البيانات. وأشار 24% إلى وجود جهل تام بالكيفية المُفترَضة لاستخدام البيانات. تشير دلالات هذه النسب إلى أن المؤسسات تحتاج إلى تدريب أفضل لموظفيها على أهمية اختيار الطريقة التي يديرون بها البيانات، وما يترّتب على ذلك من نتائج. وبطبيعة الحال، لا بد أن تكون الموارد البشرية بمثابة بوصلة أخلاقية تدفع هذا التغيير، وتساعد على ضمان قيام الموظفين في كل قطاعات المؤسسة بوضع الأخلاقيات على رأس أولوياتهم عند العمل على البيانات. إذا طبقنا العمليات الصحيحة، فلا مانع أبداً من الجمع بين الأخلاقيات والتعامل المريح السلس. ومما يشجع على هذا التوجه، أن 34% من قادة الموارد البشرية جعلوا رفع الوعي حول التهديدات الأمنية للبيانات على رأس أولوياتهم، وأن 40% من القادة يطبِّقون بالفعل إستراتيجية لإدارة البيانات. تُعد هذه خطوات تقدمية واسعة بالنسبة لقسم لا يزال في مرحلة الانتقال إلى نهج عمل معتمِد على البيانات، في كثير من المؤسسات.​ ما زال الطريق طويلاً، لكن ما دامت الموارد البشرية بوصلة أخلاقية قوية، فسيعمل كل فريق في المؤسسة على أساس نهج أكثر حيطة في إدارة البيانات.  لن يساعد هذا التركيز الأكبر على الأخلاقيات في حماية المعلومات الحساسة فحسب، وإنما سيساعد الموارد البشرية على تعزيز الصورة العامة للعلامة التجارية للمؤسسة؛ وهو ما سيدعمها في جذب مواهب أكثر دراية بأهمية المعلومات وزيادة الإنتاج وتوفير بيئة عمل أكثر تنوعًا. 

إذا أردنا اتباع نهج أخلاقي في التعامل مع البيانات، فعلينا البدء بالموظفين. فإذا كان الموظفون لا يديرون المعلومات بصورة مسؤولة، فكيف نأمل أن نتتبّع تلك المعلومات؛ ناهيك عن حمايتها؟ تُعد التوعية بهذه...

IT

مسؤولو التسويق يتبنّون تحدي أخلاقيات البيانات

إذا كان العملاء سيثقون في العلامات التجارية التي تستخدم بياناتهم الشخصية بشكل مسؤول، فيجب أن يثق مسؤولو التسويق أولاً بقدرة مؤسستهم على معالجة هذه المعلومات داخليًا.  نحن نسلّط الضوء على الدور الحيوي الذي سيلعبه قادة التسويق في توطيد مفهوم أكثر أخلاقية لإدارة البيانات. الغرض من حماية البيانات في الوقت الراهن ليس قمع العلامات التجارية. ولكن جعلها مسؤولة عن السلطة الهائلة التي تملكها. والتي إذا تم توظيفها على النحو الصحيح، فيمكن حتى أن تشكّل فرصة لشهرة العلامة التجارية.  الإجراءات الصارمة التي شاهدناها في الأشهر الماضية، والتي شملت غرامة بقيمة 50 مليون يورو فُرضت على Google والاتهامات بأن خدمات البث مثل Amazon Prime تنتهك القانون، يجب أن تكون كلها بمثابة ناقوس خطر لمسؤولي التسويق في كل مكان في العالم لفرض أخلاقيات على واجهة استراتيجية البيانات الخاصة بهم. لكن هل الأمر كذلك؟ يكشف البحث الذي قمنا به أن 39% فقط من صنّاع القرارات التسويقية يشعرون بثقة كبيرة تجاه الاستخدام الأخلاقي للبيانات في مؤسساتهم. وبشكل لافت للنظر، يثق 39% فقط ثقة تامة في إمكانياتهم على إدارة البيانات بشكل آمن. حتى إذا رضينا بفكرة أن أغلب المؤسسات تتعّهد بالتأمين الرقمي لقسم تكنولوجيا المعلومات الخاص بها (وهو الأمر الذي يجب ألا نقوم به)، فهذا الرقم منخفض بشكل مذهل. لأن العاملين في قسم تكنولوجيا المعلومات ليسوا هم من يتواصل مع العملاء ولا من يلتفت إلى الأحجام الكبيرة من البيانات للتواصل مع هؤلاء العملاء مباشرةً بشكل يومي. قبل أن يتمكّن العملاء والهيئات التنظيمية من الوثوق بأن العلامات التجارية تأخذ حماية البيانات وإدارتها على محمل الجد، يجب على فرَق التسويق أن تتحمّل مسؤولية كيفية معالجة البيانات داخل مؤسساتها. فذلك لا يجعلهم مسؤولين بشكل فردي عن حماية معلومات العميل، لكن يناط بهم لعب دور مركزي في تلك المهمة المشترَكة للأعمال بالكامل. وسيصبح الاحتياج ملحًا بشكلٍ أكبر مع رواج أتمتة التسويق وأنظمة الذكاء الاصطناعي بدرجة أكبر. تتمتّع هذه التكنولوجيات بإمكانية تقديم قيمة هائلة للعلامات التجارية والعملاء على حد سواء، ولكنها تولّد عددًا من المخاوف الأخلاقية حول تكليف الخوارزميات لاتخاذ القرارات على نطاق واسع بشأن بيانات العميل. ومن ثم، سيكون تضافر جهود العاملين في تكنولوجيا المعلومات والتسويق والموارد البشرية أمرًا ضروريًا في بدء استخدام الذكاء الاصطناعي بطريقة مسؤولة وتصبّ في المصلحة العليا للناس. ثمة عوامل مثل السمعة وولاء العميل وثقة المساهم مهددة بدون وجود تعامل أخلاقي مع بيانات العميل. وهناك إمكانية تجارية إيجابية في ذلك، حيث يمكن لعلامتك التجارية أن تتأثر إيجابيًا ويتم إثراء بيانات عميلك.

إذا كان العملاء سيثقون في العلامات التجارية التي تستخدم بياناتهم الشخصية بشكل مسؤول، فيجب أن يثق مسؤولو التسويق أولاً بقدرة مؤسستهم على معالجة هذه المعلومات داخليًا.  نحن نسلّط الضوء على الدور الحيوي...

Finance

دور الإدارة المالية أساسي في قيادة الحوار حول أخلاقيات البيانات

لطالما شعرَ قادة الإدارات المالية بالمسؤولية تجاه بيانات مؤسساتهم، ولكن تَحوّل التركيز إلى حماية الأشخاص خارج المؤسسة. قد تؤدي حوادث اختراق بيانات العملاء والموظفين إلى إلحاق الضرر بسمعة المؤسسة وقيمتها بين ليلة وضحاها، ما يجعل إدارة البيانات الأخلاقية واحدة من أبرز الأولويات داخل كل مؤسسة. يصيبنا الذعر عندما يصبح اختراق البيانات الخصوصية شخصياً، حتى وإن كانت تبعات هذا الحادث لا تؤثر علينا مباشرةً. لهذا السبب، ساهمت الحوادث الأخيرة لاختراق البيانات – بدايةً من المخترق الذي تصنَّت على مسؤولي الحكومة الألمانية وصولًا إلى الشركات التي استمدّت البيانات من مؤسسات متخصصة في استخلاص البيانات والمعلومات – كثيرًا في تغيير نظرتنا إلى المؤسسات الكبرى بخلاف تاريخها أو حملات التسويق الخاصة بها. إن أخلاقيات الأعمال المعتِمدة على البيانات ليست مشكلة عاطفية فحسب. إذ يمكن أن تؤدي الثغرات المتواجدة في منظومة الحماية أو عمليات إدارة البيانات إلى حالة من الاستنكار العام بشكل سريع. وقد تؤثر على ولاء العملاء وتصيب أصحاب المصالح بالذعر على نطاق واسع، ما يجعلها مشكلة كبيرة على مستوى مجالس الإدارة وفي شتى إدارات المؤسسات. ويكمن التحدي في أن حماية البيانات وأخلاقياتها تُعد بمثابة مفاهيم جديدة (نسبيًا) لغالبية فرَق العمل في المؤسسة. لطالما كان مسؤولو التسويق يتعاملون مع بيانات العملاء، غير أنهم لا زالوا يواجهون تحديات في فهم كيفية إدارة كل هذه المعلومات. وبالمثل، تعتمد فرَق عمل الموارد البشرية على مجموعة من تدفقات البيانات بهدف إدارة شؤون الموظفين وتوظيفهم، ولكن هذه التغييرات نشأت بسرعة لدرجة أن الأخلاقيات لم تحظَ بالقدر المأمول من التقدّم. تُعتبر فرَق عمل الإدارات المالية في معزلٍ عن ذلك من جوانب عديدة. فمنذ عدة سنوات، كانت هذه الإدارات مسؤولة عن إدارة وحماية بعض من البيانات الأكثر أهمية في المؤسسة. ويُعَدّ قادة الإدارة المالية على الأرجح من أبرز الكوادر المسؤولة عن البيانات في المؤسسة، إذ يدركون جيدًا أهميتها وقيمتها وكذلك الاعتبارات الأخلاقية المعنية بإبقائها آمنة. واليوم، يضطلعون بمسؤولية نشر هذه المعرفة في جميع أنحاء المؤسسة وترسيخ أُسس أخلاقيات البيانات في الحوارات والنقاشات التي يتم تنظيمها على مستوى المؤسسة. لا شك أن المدراء الماليين وفرَقهم ليسوا في منأى عن ضغوط المنافسة والحاجة إلى الابتكار. فقد استثمروا على مدار السنوات الماضية في تعزيز العمليات وإيجاد الحلول التكنولوجية التي من شأنها أن تمكّنهم من استنتاج رؤية فورية من البيانات المتاحة، في أي مكان وفي أي وقت. ولكن بالنظر إلى الطبيعة الحساسة لهذه البيانات، فقد انخرطوا في هذا التحوّل بشكل واعٍ ومتأنٍ بدلًا من التعجّل. ويستدعي الأمر تحقيق توازن دقيق، ولكنه يضع في الوقت ذاته نموذجا ممتازًا لمسؤولي التسويق والموارد البشرية نظرًا لأنهم يبحثون عن معالجة البيانات على محمل الجدية. أشارت دراستنا البحثية إلى أن نحو 78% من قادة الإدارات المالية واثقون بشدة أو بشكل متوسّط من التزام مؤسساتهم بالمعايير الأخلاقية في التعامل مع البيانات. ولكن انتشار حوادث الاختراق يُظهر أن نهج الحماية في المؤسسة هو بقوة الحلقة الأضعف فيها. الأمر لا يتطلّب فقط من الفرَق المتعاملة مع العملاء الاستثمار في التكنولوجيات لحماية بياناتها، أو من الموارد البشرية تنفيذ حزمة من البرامج التدريبية حول التعامل مع البيانات بمسؤولية. ولكن عليهم التطرّق إلى نواحي جديدة يحتاجون فيها إلى التوجيه من قادة الإدارات المالية ممن لديهم خبرة سابقة بالأمر ويمكنهم المساعدة في استيعاب التداعيات الكبيرة من جراء أفعالهم. هل ترغب بمعرفة المزيد حول وضع حماية البيانات والأخلاقيات في المؤسسات اليوم؟ قم بالاطلاع على تقريرنا. 

لطالما شعرَ قادة الإدارات المالية بالمسؤولية تجاه بيانات مؤسساتهم، ولكن تَحوّل التركيز إلى حماية الأشخاص خارج المؤسسة. قد تؤدي حوادث اختراق بيانات العملاء والموظفين إلى إلحاق الضرر بسمعة المؤسسة...

Marketers embrace the data ethics challenge

If customers are going to trust that brands use their personal data responsibly, marketers first need confidence in their company’s ability to handle this information internally. We outline the crucial role marketing leaders will play in fostering a more ethical approach to data management. Today’s data protection regulation is not intended to punish brands.  Its aim is to make them accountable for the significant power they hold. And if harnessed correctly, it can even be an opportunity for brand reputation.  The crackdown we’ve seen in recent months, including a 50 million euro fine for Google and accusations that streaming services like Amazon Prime are breaking the law, should be a wake-up call for marketers everywhere to put ethics at the forefront of their data strategy.  But is it?  Our research reveals just 39% of marketing decision-makers are highly confident in their organisation’s ethical use of data. Tellingly, just 39% feel fully confident in their ability to manage data securely. Even if we accept that most companies entrust digital security to their IT department (which we shouldn’t) this figure is startlingly low. IT are not the ones interfacing with customers, nor are they drawing on enormous volumes of data to communicate with those customers directly each day.  Before customers and regulators can trust that brands are taking data protection and management seriously, marketing teams need to take responsibility for how within data is handled within their organisation. That doesn’t make them solely responsible for securing customer information, but they do have a central role to play in this joint mission for the entire business.  The need will only become more pressing as marketing automation and AI systems grow in popularity. These technologies have the potential to deliver enormous value for brands and customers alike, but they raise a number of ethical concerns around entrusting algorithms to make decisions about customer data at scale. Here, the combined efforts of IT, marketing and HR will be crucial in rolling out AI in a way that is responsible and serves people’s best interests. Reputation, customer loyalty, and shareholder confidence – all these factors are at risk without an ethical approach to customer data. There is a positive business potential here, in that your brand can be positively impacted and your customer data will be enriched. Learn more about the role marketers will play in addressing these issues in our recent report.

If customers are going to trust that brands use their personal data responsibly, marketers first need confidence in their company’s ability to handle this information internally. We outline the...

HR

HR has become our moral compass for data protection

An ethical approach to data starts with employees. If people don’t manage information responsibly, how can we hope to track it, much less protect it? Education is the key to driving awareness, which is why HR must take the helm in driving this behavioural change across the business. Who would have thought flash drives would become our worst enemy? The convenience of USB sticks and mobile phones has made us more productive, but it has also created a logistical nightmare for businesses that need to track and manage all the data flowing around their organisation. Employees may take data management and security more seriously today, but these risky practices are still prevalent. Consider how companies manage performance reviews. Not long ago, or even still today, data from discussions with employees would be entered in a spreadsheet and shared across the business, with minimal record of who, what, or why it changed hands over time. This approach is or should be no longer acceptable, not just logistically but also from an ethical perspective – employees demand and deserve greater transparency into how their data is being used. Which brings us to the value of training and HR’s crucial role in driving a more conscientious approach to data management. Today, just 35% of HR decision-makers feel fully confident in their organisation’s ability to manage data securely, which is why companies like NatWest have launched data academies to train their employees on the value and power of data they work with each day. Extending this to the wider business, awareness and best-practice are the biggest culprits in the push to handle data ethically: 29% of respondents cited employees’ managing data through mobile devices or social platforms 28% cited a low attention to data confidentiality, and 24% cited outright blindness on how data is supposed be used Reading between the lines, this means companies need better training for their employees on the importance and implications of how they manage data. In essence, HR must act as the moral compass that brings about this change, helping to ensure employees across the business put ethics first when working with data. With the right processes in-place, there’s no reason that ethics and convenience can’t coexist. Encouragingly, 34% of HR leaders have made it a priority to raise awareness around data security threats, and 40% have a data management strategy place. These are major steps forward for a department that in many organisations is still transitioning to a data-driven way of working. There is more work to be done, but with HR serving as a strong moral compass every team in the business will move towards a more considered approach to data management. This greater focus on ethics won’t just help to secure sensitive information. It will also help HR to build a strong employer brand, which will in turn help them attract more data-conscious talent, improve productivity, and foster a more diverse working environment.   Discover how HR departments are contributing to their organisation’s data security in our report.

An ethical approach to data starts with employees. If people don’t manage information responsibly, how can we hope to track it, much less protect it? Education is the key to driving awareness, which...

Finance

Finance must lead the conversation on data ethics

Finance leaders have always felt responsible for company data, but the spotlight has shifted to protecting people outside the business. Customer and employee data breaches can swing reputations and valuations overnight, making ethical data management a priority across the organisation. We squirm when an invasion of privacy feels personal, even if it doesn’t affect us directly. This is why recent data breaches – from the man who hacked German government officials to companies who mined data from minors – have done more to shape our impression of major institutions than these companies’ legacy or marketing campaigns. The ethics of data-driven business are not just an emotional issue. Lapses in security or in the way data is managed can quickly lead to public outcry, affect customer loyalty, and scare off shareholders in droves, making them a major issue at the boardroom level and across every business function. The challenge is that data security and ethics are (relatively) new concepts for most teams in the organisation. Marketers have been working with customer data for some time, but they are still coming to grips with how to manage all this information. Similarly, HR teams now draw from a range of data streams to help them manage and recruit employees, but these changes have come so quickly that ethics have taken a backseat to progress. Finance teams are the outlier in many respects. For years, they’ve been responsible for managing and protecting some of their company’s most sensitive data. Finance leaders are arguably their company’s greatest data champions, with a unique appreciation for the power of data and the ethical considerations of keeping it safe. Today, they have a responsibility to spread this knowledge across the organisation and turn data ethics into a company-wide conversation. CFOs and their teams are also no strangers to the pressures of competition and the need for innovation. Over the years, they have invested in processes and technologies allowing them to draw insight from data instantly, at any place, and at any time. But given the sensitive nature of this information, they have made this transition conscientiously instead of rushing. It’s a fine balance to strike, but it sets an excellent example for marketers and HR as they look to handle data more responsibly. Our research found that nearly 78% of finance leaders are either highly or moderately confident their company’s approach to data is ethical, but the prevalence of breaches shows that a company’s security approach is only as strong as its weakest link. It’s one thing for customer-facing teams to invest in technologies to protect their data, or for HR to roll-out training programmes on treating it responsibly, but to conquer new territory they will need guidance from finance leaders who have been here before and can help them understand the wider implications of their actions. Want to learn more about the state of data security and ethics in businesses today? Check out our report.

Finance leaders have always felt responsible for company data, but the spotlight has shifted to protecting people outside the business. Customer and employee data breaches can swing reputations and...

IT

Why IT worry about data ethics

Data may be invisible, but its effect on your business when something goes wrong is all too tangible. As the team that feels most accountable managing data, IT can teach us a great deal about the power of information and how to approach it more ethically. If a tree falls in the woods and no one is around to hear it, does it make a sound? For years, people have quoted George Berkeley’s adage to distance themselves from problems that felt beyond their responsibility. It is this thinking that has brought us today’s challenges around data privacy and security. IT sits at the centre of the organisation’s data management and has a unique understanding of how to collect, handle, and use information responsibly. This sense of accountability also makes IT more attuned to the ethics of managing data – nearly 50% of IT leaders are highly confident in their organisation’s ethical use of data. For comparison, this figure is just 38% for HR leaders. Like data security, data ethics has become a business-critical function, and as with any other business-critical function it requires structure. This is where IT can help, galvanising the organisation to be more conscientious and work with data in an integrated way. This begins with an understanding of who is responsible or accountable for data management and they can contribute, which businesses have struggled with to date. Our research found that only 39% of IT decision-makers feel there is clear ownership and clarity of roles to help them extract insights from data, so there is still some way to go here. According to our joint Threat Report with KPMG, 92% of cyber leaders are concerned their employees aren’t following data security policies. The same report found phishing is still the most common prevalent crack in their defences. This tells us that companies can try to address external threats with new processes and technology, but it will take a greater focus on ethics and responsibility to truly eradicate them. IT has led the way for years, and now it’s time to get the rest of the organisation on-board. Read our report to see where companies are focussing their data management efforts and learn more how IT can lead the charge.  

Data may be invisible, but its effect on your business when something goes wrong is all too tangible. As the team that feels most accountable managing data, IT can teach us a great deal about the...

Marketing

بيانات اليوم، فرص الغد

 بحلول عام 2025، من المتوقع أن يكون لدينا 163 زيتابايت من البيانات. ولكن 3% فقط من هذه البيانات هي ما سيتم تحليله، وذلك وفقًا لدراسة أجرتها Seagate/IDC . ولتحويل هذا المنجم الثمين من البيانات إلى أفعال، يكمن السر في استشراف المستقبل لا الماضي.  من الجهات التي تضطلع بهذا النوع من المهام هي هيئة Shibuya Tourism Association التي توفر معلومات عن المنطقة المُحيطة بتقاطع شيبويا الشهير في طوكيو. التقاطُع وما يتجاوزه يتوافد سنويًا أكثر من 5 ملايين سائح أجنبي لزيارة هذا التقاطُع المزدحم الذي ظهر في أفلام كبرى مثل Lost in Translation، إذ يأتي السائحين لتصوير عبور ما يزيد عن 1000 شخص للطريق دفعة واحدة.  ولكن غالبية هؤلاء السائحين يأتون لالتقاط تلك الصور التي صارت تقليدًا سياحيًا إلزاميًا، ويتناولون وجبة سريعة ثم يمضون قُدمًا. ولا يذهب منهم إلى مكتب معلومات السائحين سوى 15% فقط، مع أنه يبعد عشر دقائق فقط سيرًا على الأقدام.  والنتيجة؟  لا أحد من السائحين يعرف شيئًا عن المنطقة.  أراد مجلس السياحة تغيير هذا الأمر، وكان لديه هدف طموح يتمثّل في اجتذاب عشرات الملايين من الزائرين في فترة التحضيرات التي تسبق دورة الألعاب الأولمبية القادمة في طوكيو. ولكن في ظل الموارد المحدودة، قرر المجلس التفكير بشكلٍ مختلف والاستعانة بالتكنولوجيا لتقديم يد المساعدة. البيانات هي الأساس يقول السيد جونغو كانامايا رئيس هيئة شيبويا للسياحة: "تمثل البيانات جوهر كل ما نقوم به.   فعندما نعرف من يأتي إلى المنطقة وأين يذهب وما الذي يفعله، يُمكننا أن نرى أنماط السائحين.  وهذا يعني أنه يُمكننا اقتراح تجارب محلية ملائمة لهم والأشياء التي ينبغي أن يفعلوها أثناء قضائهم لهذا اليوم، لا سيَّما عندما يكون الزوار أكثر اهتمامًا بمشاهدة المعالم السياحية وبالتسوّق وأثناء الليل، حينما يكون تركيزهم أكثر على تناول الطعام والمبيت والسهر في هذه المنطقة". قوة الهواتف الذكية قررت هيئة السياحة الاستفادة من الهواتف الذكية التي صارت أمرًا لا غني عنه لأغلب السائحين عبر إنشاء تطبيق على الهاتف الجوال، فضلًا عن تثبيت ما يزيد على 1200 جهاز إرشاد لاسلكي في الشوارع المحيطة بالمحطة لتحديد الزوار الوافدين أثناء مرورهم.   وفي قلب النظام، توجد منصة بيانات ذكية تعمل بتكنولوجيا Oracle Cloud تستقبل البيانات التي ترسلها أجهزة الإرشاد اللاسلكي مما يساعد هيئة السياحة على بدء فهم  الزائرين ومعرفة تفضيلاتهم وأنواع الحملات الترويجية ذات الأثر الأكبر عليهم.  يتيح النظام كذلك لهيئة السياحة إرسال المعلومات إلى المارة.  ونتيجة لذلك، أصبح بإمكان هيئة السياحة التواصل مع السائحين وتزويدهم بالمعلومات التي في الغالب ستثير اهتمامهم، وأحيانًا تُرسل إليهم إعلانات استباقية قبل وصولهم إلى هذه المنطقة.  الانتقال إلى منصة الضيافة هدف الهيئة على المدى الطويل يتمثل في توسيع نطاق هذا النظام المفيد ليشمل الهيئات السياحية في المناطق الأخرى من خلال إنشاء "منصة الضيافة".  وتهدف هذه المنصة إلى توفير خدمات ذات قيمة مضافة كبيرة للسائحين. كما ستتيح للمناطق وجهات التشغيل التجارية المختلفة فرصة التعاون وتبادل المعلومات واستخدامها. ويختم السيد كانامايا حديثه قائلًا: "إننا نعيش فترة مزدهرة خاصة مع استضافتنا لبطولات رياضية مهمة مثل بطولة كأس العالم للرُجبي ودورة الألعاب الأولمبية.  وباستخدام التكنولوجيا Oracle Cloud، نستطيع أن نقدم للسائحين دليلًا سياحيًا شخصيًا متاحًا لهم في أي لحظة.  وهذا يعني أنه يُمكننا أن نتواجد معهم في كل لحظة، ونقدم لهم اقتراحات وتوصيات بالأماكن الرائعة التي يجدر بهم استكشافها، ونزودهم بمعلومات إرشادية ليكون لديهم سبب للبقاء مدة أطول واستكشاف شيبويا الحقيقية".   فالتسويق المُستند إلى البيانات يجعلك قادرًا على الوصول لتوقعات أكثر دقة بشأن ما سيفعله عملاؤك. وبالتالي سيتسنى لك ليس فقط استيعاب الاتجاهات السابقة، بل تكثيف جهودك الحالية والمستقبلية على المناطق التي يوجد فيها المشترون المحتملون. وبدمج هذه التكنولوجيات معًا، يُمكنك بلا شك إنشاء حملات ترويجية مُستهدفة لتصل إلى عملائك برسالة ملائمة مخصصة لهم في الوقت المناسب، أو حتى في المستقبل. تعرّف في هذا التقرير على كيفية استفادة المدراء والقادة من الابتكار.

 بحلول عام 2025، من المتوقع أن يكون لدينا 163 زيتابايت من البيانات. ولكن 3% فقط من هذه البيانات هي ما سيتم تحليله، وذلك وفقًا لدراسة أجرتها Seagate/IDC . ولتحويل هذا المنجم الثمين من البيانات إلى أفعال،...

Marketing

Today’s data, tomorrow’s opportunity

By 2025 there will be 163 zettabytes of data – but a only 3% of this data will be analysed according to a Seagate/IDC study. To turn this goldmine of data into actions, the key is looking ahead, not behind. An organisation tackling this task head on is Shibuya Tourism Association, which provides information for the area surrounding the iconic Shibuya Crossing in Tokyo. The crossing, and beyond Over 5 million foreign tourists a year visit this scrambled intersection made infamous in films like Lost in Translation, as they come to photograph the 1000 plus people crossing the road in one go.  But, most come, take their obligatory photos, have a quick bite to eat and move on - only 15 per cent of visitors make it to the tourist information office, barely a 10 minute walk further on.  The result?  The surrounding area often remains a mystery. Wanting to change this, but with limited resources and an ambitious goal of attracting tens of millions more visitors in the run up to and during the forthcoming Tokyo Olympics, the tourist board decided to think differently, and looked to technology for help. Data as the foundation "Data is at the heart of what we are doing,” says Mr. Jungo Kanayama, Chairman of the Shibuya Tourism Association.  “By knowing who is coming into the area, where they are going and what they are doing, we can start to see patterns.  This means we can suggest the right local experiences for them and things to do, both during the day, when people are more interested in sightseeing and shopping and at night, when the focus is more on eating, accommodation and the nightlife in the area. " The power of the smart phone Harnessing the smart phone that comes as standard in most visitors’ pockets, the tourist association created a mobile app and installed a series of 1200+ beacons in the streets around the station to pinpoint visitors as they go past.  At the heart of the system, a smart data platform powered by Oracle Cloud, underpins the beacons and pulls back the information enabling the organisation to start to understand the people visiting, their preferences and the types of promotions that would have most effect.  The solution also lets the tourist association send information to passers-by.  As a result, the association can communicate with visitors, providing the information they are most likely to be interested in, even in advance, by advertising before they even come to the area.  Moving to a hospitality platform Longer term, the intention is to extend this valuable resource to other regional tourist operators via a "Hospitality platform".  Aimed at providing highly value-added services to visiting tourists it would allow different regions and business operators to cooperate and to share and utilize information. “These are exciting times, especially with key sporting events coming up like the Rugby World Cup and Olympics.  With Oracle Cloud, we can provide our visitors with their very own personal guide book.  This means we can be with them at all times, giving them ideas of the wonderful places to explore and information, so they have a reason to stay longer and discover the real Shibuya,” concludes Mr. Kanayama.   Data-driven marketing means you can make more accurate predictions about what your clients will do next, so you can understand not only past trends, but also focus your current and future efforts on where your buyers will be. By combining these techniques, you can build targeted campaigns that reach your customers with the right personalised message, and at the right time, even into the future. Find out more how the Leaders are leveraging Innovation in our report.

By 2025 there will be 163 zettabytes of data – but a only 3% of this data will be analysed according to a Seagate/IDC study. To turn this goldmine of data into actions, the key is looking ahead, not...

HR

إضفاء اللمسة الإنسانية على الموارد البشرية

"يكمن مستقبل العمل في الذكاء الاصطناعي والروبوتات والميكنة". أنت بالتأكيد معذور إذا كنت تفكّر كذلك في ضوء عناوين الأخبار التي بتنا نطالعها في الأعوام القليلة الماضية. وهو تفكير صحيح لكن جزئيًا فقط. نعم، تُطوِّر التكنولوجيات الجديدة طريقة عملنا، وتجعل المؤسسات أكثر كفاءة، كما تُعزّز من معدلات النمو. لكن الموظفين هم المنوط بهم تطوير هذ التكنولوجيات وتحسينها وإدارتها – والاهتمام بالمجالات التي لا تستطيع الآلات والأجهزة التعامل معها. فقوة الابتكار تكمن في الموظفين، ومن ثم فإن الاستفادة من الابتكار تستلزم التعاون بشكل أفضل معهم. وعند استخدام تكنولوجيات أكثر تطورًا في مكان العمل، بمقدور إدارة الموارد البشرية أن تبيّن لنا كيف نقوم بذلك. فريق الموارد البشرية في شركة الاتصالات الهندية Bharti Airtel نجح بالفعل في تحقيق بذلك. فقد استخدم خدماتنا السحابية في تحديث التطبيقات وممارسات الموظفين في 17 دولة، واستطاع توفير الوقت وتخفيف أعباء العمل عن موظفي الموارد البشرية، الذين قاموا بدورهم في الاستفادة من استغلال هذا الوقت في تقديم الدعم الفردي للموظفين البالغ عددهم 22 ألفًا - وإضفاء لمسة إنسانية على عملهم. ولكن كيف يتسنى لفرق الموارد البشرية أن تضيف لمسة "إنسانية" وتدعم الموظفين بشكل أفضل باستخدام التكنولوجيات والبيانات الجديدة؟   التعلُّم – بفضل برامج التدريب القائمة على الذكاء الاصطناعي، تستطيع فِرَق الموارد البشرية توصيل المحتوى التعليمي إلى الموظفين، بناءً على احتياجاتهم الخاصة، بالإضافة إلى احتياجات العمل في المستقبل. إدارة القوى العاملة - تساعدك أدوات التحليل المتقدمة في تحديد الفرص لموظفين بعينهم في الفرق والأقسام المختلفة، استنادًا إلى مهاراتهم وخبراتهم: فأنت تساعد هذه الفرق على الابتكار والنجاح، وتوفر للموظفين فرصًا إضافية للتطوّر بطرق جديدة. المزيد من الوقت للموارد البشرية - تؤدي الميكنة في مجالات مثل فرز طلبات العمل أو إدارة تقييم الموظفين إلى تقليل الوقت الذي يقضيه فريق الموارد البشرية في العمليات التي تستغرق وقتاً طويلاً. ومن ثم سيتسنى للموظفين التركيز على مهام العمل الاستراتيجية وتقديم دعم أكثر تخصيصًا للموظفين. المزيد من الصلاحيات للمدراء - من خلال الوصول إلى بيانات الموارد البشرية، فإن المدراء الذين يتعاملون مع الموظفين يوميًا مؤهلون بشكل أفضل لمراقبة التدريب والأهداف والأداء. ومن خلال التحليلات التنبؤية والتعلم الآلي، يمكن تحديد المشكلات قبل حدوثها، حتى يستطيع المدراء اتخاذ التدابير الاستباقية ورعاية مرؤوسيهم بلمسة أكثر خصوصية. تكمن قوة الابتكار في أيدي الموظفين، ولهذا السبب يجب أن تكون إدارة الموارد البشرية القوة الدافعة وراء التقدم والابتكار ونجاح المؤسسات. يتناول تقريرنا الأخير "خطة الابتكار" The Innovation Agenda ويُسلط الضوء على كل السبل التي تسعى بها المؤسسات للاستفادة المثلى منه. اقرأ المزيد.

"يكمن مستقبل العمل في الذكاء الاصطناعي والروبوتات والميكنة". أنت بالتأكيد معذور إذا كنت تفكّر كذلك في ضوء عناوين الأخبار التي بتنا نطالعها في الأعوام القليلة الماضية. وهو تفكير صحيح لكن جزئيًا فقط. نعم،...

HR

Putting the human back into HR

‘The future of work lies in AI, robots, and automation’. You could certainly be forgiven for thinking this, given the headlines over the last couple of years. And it’s true – but only partially. Yes, new technologies are changing how we work, making businesses more efficient, and feeding growth. But it’s people that develop, improve, and manage these technologies – and take care of areas that can’t be handled by machines. People hold the power of innovation, and harnessing innovation should mean working better with people. As we bring more sophisticated tech into the workplace, HR teams could show us how to do this. The HR team at Indian telecoms company, Bharti Airtel, has already done so. Using our cloud technologies to modernise applications and people practices across 17 countries, they were able to save time and cut HR workloads. They were then able to divert that time towards individualised support for the 22,000-strong workforce – and bring a human touch to their work. But how exactly can new technologies and data help HR teams to be more ‘human’ and better support employees? Learning – with AI-driven training programs, you can push learning content to employees, based on their own, specific needs, as well as the future needs of the business. Workforce management – advanced analytics can help you spot opportunities for particular people within different teams, based on their skills and experience: You help those teams to innovate and succeed, and the individual has more opportunities to develop in new ways. More time for HR – automation in areas like job application triage or review management can cut the time your HR team spends on time-consuming processes. Then they can focus on more strategic work and more tailored support for employees. More power to managers – by gaining access to HR data, the managers who work with employees day in, day out, are better equipped to monitor training, goals, and performance. And through predictive analytics and Machine Learning, issues can be flagged before they arise, so managers can act pre-emptively and look after their managees in a more personal way. The power of innovation lies in the hands of people, which is why HR teams should be the driving force behind progress, innovation, and business success.  Our latest research examines ‘The Innovation Agenda’, looking at all the ways organisations are working to harness innovation effectively. Read more here.

‘The future of work lies in AI, robots, and automation’. You could certainly be forgiven for thinking this, given the headlines over the last couple of years. And it’s true – but only partially. Yes,...

Finance

الابتكار هو أسلوب تفكير

هؤلاء "المبتكرون غير المُلتزمين" يودون الابتكار أكثر لكنهم نادرًا ما يحظون بالوقت أو التمويل أو الدعم من بقية أعضاء مجلس الإدارة للاستثمار في تطوير العمليات والإجراءات بالإدارة المالية". هل ترغب في معرفة الجانب الإيجابي لهذا الأمر؟ يُعرِّف أكثر من ثُلثي المدراء الماليين أنفسهم بأنهم من السبّاقين في استخدام التكنولوجيا، كما يقومون بدور حيوي في الابتكار داخل مؤسساتهم. ومن المشكلات التي تواجه نصف المدراء الماليين الذين يكافحون من أجل الابتكار صعوبة التغلب على الانغلاق الفكري أمام التغيير. فكما يتطلب الابتكار الاستثمار في الوقت والمال – فهو أيضًا يحرك الرغبة في المخاطرة والاستعداد للفشل وتطبيق المهارات القيادية لحشد الموظفين والزملاء والعملاء في رحلة قد تكون شاقة. لكن ربما تكمن المشكلة الحقيقية في أن "الابتكار" غالبًا ما يستحضر أفكارًا من شأنها أن تُحدث تغييرًا واسعًا ومؤلمًا في بعض الأحيان. وبالتالي، من السهل للغاية أن نغفل عن الابتكارات الصغيرة والعملية والمتدرجة التي ليست "جوهرية أو ثورية" بالضرورة لكنها تساهم في إحداث التغيير المُستدام. وبالنسبة لغالبية المؤسسات، يجب أن تخصص جُلَّ جهودها في الابتكار في عمليات إطلاق المُنتجات المتتابعة، وتحسينات الخدمة، والمشروعات الاستطلاعية. يعي المُدراء الماليون هذا الأمر بأنه يشبه إنشاء حزمة من الخيارات تحتوي على مزيج من المخاطر ومتطلبات الاستثمار والإيرادات المُحتملة. ومن المفيد التعرّف على كافة أنواع الاستثمار داخل هذه الحزمة. وتسرد شركة الاستشارات المُتخصصة Doblin (التي صارت الآن جزءًا من Deloitte) عشر فئات من الابتكار. يُعدّ توزيع مشروعات الابتكار على هذه الفئات وسيلة رائعة لفهم ما إذا كنت تسعى إلى اقتلاع المشكلات من جذورها في مؤسستك، أم تُدافع عن أسواقك الحالية، أم تعمل على إنشاء أسواق أخرى جديدة. كما أن هذا التوزيع يحول دون التحوّل التدريجي لمشروعات الابتكار العملية سريعًا إلى مشاريع صعبة لا جدوى منها. ويُقسّم نموذج Doblin أنواع الابتكار العشرة إلى ثلاث فئات هي: الأسلوب (تغيير الطريقة التي تفعل بها الأشياء)؛ والمضمون (تغيير ما تقوم به)؛ والتجربة (تغيير النظرة إلى هذا الابتكار وكيفية تحقيقه). وذلك أيضًا وسيلة مفيدة لتناول الطريقة التي تغير بها مشروعات الابتكار نمط الأعمال وتقسيم العملية برمتها إلى مفاهيم واضحة مُنفصلة. ومن الأمثلة على ذلك ميكنة العمليات الروبوتية. يقول مارك هولير من Deloitte: "أروع ما في تكنولوجيا ميكنة العمليات الروبوتية أنه يتيح للمؤسسات تيسير العملية المغلقة وعملياتها الفرعية من البداية إلى النهاية وتسريعها ومراقبتها بكفاءة. ومن ثم فإن تبني نهج الزحف والمشي والجري قد يكون مثاليًا عندما يرتكز أول تنفيذ أو أول تقييم لميكنة العمليات الروبوتية على مجال ذي قيمة كبيرة، مثل إجراء التسويات المالية، بما يتيح للفريق أو المدير التعرّف عن قرب على إمكانيات تكنولوجيا ميكنة العمليات الروبوتية وإمكانياتها الحقيقية. وبعد ذلك، عندما يتعرف الموظفون أكثر على مزايا الميكنة وتطبيقاتها العملية، سيتسنى لك حينئذٍ بدء تناول المزيد من المعالجات المعقدة “ اجعل الابتكار بسيطًا ومباشرًا، وستتجه له العقول والقلوب بسهولة بدون عقبات.  تعرَّف على دور قادة المؤسسات الآخرين في دمج الابتكار في خططهم وأهدافهم لتحقيق النمو.

هؤلاء "المبتكرون غير المُلتزمين" يودون الابتكار أكثر لكنهم نادرًا ما يحظون بالوقت أو التمويل أو الدعم من بقية أعضاء مجلس الإدارة للاستثمار في تطوير العمليات والإجراءات بالإدارة المالية". هل ترغب في...

Finance

Innovation is a mindset

According to a recent global survey, 54% of CFOs describe themselves as ‘uncommitted innovators’. Change can be scary – not least for CFOs trying to stand up an innovation investment case. Breaking down the challenges; justifying change with rigorous, data-driven insights; and targeting projects at well-articulated pain-points are all ways to get over the mental block. These “uncommitted innovators” are defined as ‘would like to be more innovative but rarely get the time, funding or support from the rest of the board to invest in finance process innovation.’ The good news? More than a third of CFOs self-identify as early-adopters of technology and play an active role in innovation across their organisation. One problem for the half of CFOs struggling to innovate is that it’s hard to overcome the mental blocks to change. Innovation demands investment of time and money – but also requires an appetite for risk, a willingness to fail and the leadership skills to bring employees, peers and customers along a potentially difficult journey. But perhaps the real problem is that ‘innovation’ often conjures up ideas of painful and disruptive change. It’s too easy to lose sight of the small, practical and incremental innovations that aren’t necessarily ‘disruptive’, but which build towards sustainable change. And for most organisations, its iterative product launches, service enhancements and scouting projects ought to see the bulk of innovation efforts. CFOs understand this as building an options portfolio – with a blend of risks, investment requirements and potential returns. Within a portfolio, it pays to look at the different types of innovation, too. Specialist consultancy Doblin (now part of Deloitte) lists ten. Assigning innovation projects to these categories is a great way to understand whether you’re seeking to solve pain points in the business, defend your existing markets or create new ones. It also helps prevent mission creep, which can quickly turn practical innovation projects into unwieldy basket-cases. Doblin’s model breaks the ten types into three categories: configuration (changing the way you do things); offering (changing what you do); and experience (changing how that’s perceived and delivered). That’s also a useful way of targeting the way innovation projects might shift the business model, breaking down the process into a clear, compartmentalised concepts. Take RPA as an example. “The great thing about RPA, says Mark Hulyer from Deloitte, is that allows organizations to streamline, expedite and efficiently monitor the close process and its sub processes from start to finish. Taking a crawl, walk, run approach here can be ideal where the first implementation, or first evaluation of RPA, can focus on a high value area such as, for example, performing reconciliation, allowing a team or a manager to get a taste of what RPA is really able to do. And then, as people become more and more comfortable with what automation really has to offer, start tackling more and more complex areas. “ Make innovation simple and straightforward, and the minds and bodies will easily follow. Look at how other business leaders are building innovation into their growth agenda.

According to a recent global survey, 54% of CFOs describe themselves as ‘uncommitted innovators’. Change can be scary – not least for CFOs trying to stand up an innovation investment case. Breaking...

IT

قواعد البيانات المستقلة والابتكارات: تكامل أم تناغم

تستطيع تكنولوجيا قواعد البيانات المستقلة إحداث تغيير جوهري في أي مؤسسة ذات احتياج مستمر للابتكار، سواء لتسريع طلبات تأجير السيارات، أو لدعم العلماء في محاكاة "الانفجار العظيم" وهو النظرية السائدة حول نشأة الكون. هل تذكر آخر مرة وصلت فيها إلى مكان عطلتك، واستلمت أمتعتك وصوَّرت نفسك وأنت تغوص في البحر، ثم علقت في طابور انتظار تأجير السيارات؟ لحسن الحظ، تكثف الآن شركات تأجير السيارات مثل Hertz جهدها لتسريع جمع البيانات لتجنب إفساد وقتك ومزاجك في عطلتك أو رحلة عملك التالية. كانت Hertz من بين الشركات الأولى التي استخدمت تكنولوجيا قواعد البيانات المستقلة بالكامل من Oracle حتى تستطيع استيعاب كميات البيانات المتزايدة باستمرار، بهدف تقليل أوقات انتظار العملاء. يرى بنجامين آرنولف، مدير تحليل الأعمال وعمليات التحليل في شركة Hertz إن الخدمات السحابية التي تستخدم الذكاء الاصطناعي تقلص كثيرًا مقدار الوقت الذي تحتاجه Hertz لإعداد مجموعات البيانات الضخمة وتشغيلها. ووصف ذلك بقوله: "كان الأمر بالنسبة لنا أشبه بثورة هائلة". في السابق كانت إدارة تكنولوجيا المعلومات في شركة Hertz تحتاج لأسابيع للحصول على الموافقة على قاعدة بيانات جديدة ثم تثبيتها وتشغيلها. أما الآن فهي تستطيع إعداد مشاريع قواعد البيانات وتنفيذها في غضون دقائق، على حد قول آرنولف. وأكثر ما أبهره هو أن قواعد البيانات المستقلة، كما قال، "تستطيع استيعاب الأنواع والأحجام المختلفة من أعباء العمليات التحليلية، وتحقيق أداء أفضل بدون أي ضبط أو تدخّل من جانبنا". ربما تعتقد أن ذلك هو نوع من التكنولوجيا أو الآلات التي تحل محل البشر. لكنها ليست كذلك. فمزايا قواعد البيانات المستقلة تتمحور حول تطوير أعمال البيانات، وكيف أنها تعيد طبيعة الدور الذي يقوم به محللو قواعد البيانات، بدلاً من الاستغناء عنهم تمامًا: فهي تحرر موظفيك من المهام التشغيلية العامة التي قد تكون رتيبة ومملة وروتينية. لكنها تتحول إلى محنة عندما تستغرق عمليات الموافقة فترة طويلًا. تشبه قواعد البيانات المستقلة "الموظفين الأذكياء" الذين يوفرون وقتك مما يتيح لك التركيز على الابتكار، سواء كنت تريد تعزيز معدلات النمو في مؤسسة ذات عدد صغير من الموظفين أو إذا كنت واحدًا من آلاف العلماء الذين يجرون تجارب على فيزياء الجزيئات عالية الطاقة كما هو الحال في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية CERN تحتوي CERN، والتي يوجد مقرها خارج جنيف، على مصادم جزيئات يبلغ طوله 27 كيلومتر، والذي يمكن وصفه بأنه أكبر وأغلى آلة زمن في العالم. هنا، حيث تصطدم البروتونات ببعضها البعض بسرعة الضوء، تقدم منصة Autonomous Data Warehouse قدرات حوسبية موثوقة وآمنة للبيانات التي يصدرها 50 ألف مستشعر. تعمل تكنولوجيا Oracle على تعزيز أداء سيناريوهات استرجاع البيانات من تكنولوجيا إنترنت الأشياء، وتقلص من "سعة التخزين التي تحتاجها نظم التحكم المهمة بمقدار العشر"، وذلك حسب قول مانويل مارتن ماركيز، مهندس البيانات الكبيرة وعالم البيانات في منظمة CERN. رغم أن محاكاة الانفجار العظيم ومحاولة كسر سرعة الضوء ليس أمرًا يهم الكثير من الناس في حياتهم اليومية، تستطيع قواعد البيانات المستقلة تعزيز الابتكار في أي مؤسسة، إذ تعمل على تخفيف الأعباء عن كاهل إدارات تكنولوجيا المعلومات، وتجنب الأخطاء البشرية، وتعزيز مستوى الحماية والأمان في عملية جمع البيانات. ولا تنسَ: تستطيع قواعد البيانات المستقلة تسريع عملية تأجير السيارات، مما يعزز من فرصتك في قضاء عطلتك القادمة بدون تكدير أو تعطيل. تعرّف على أمثلة لجهود رؤساء المؤسسات في دمج الابتكار في استراتيجيات نمو أعمالهم.

تستطيع تكنولوجيا قواعد البيانات المستقلة إحداث تغيير جوهري في أي مؤسسة ذات احتياج مستمر للابتكار، سواء لتسريع طلبات تأجير السيارات، أو لدعم العلماء في محاكاة "الانفجار العظيم" وهو النظرية السائدة حول...

IT

Autonomous and Innovations’ new romance

Whether it is speeding up your next rental car order or supporting scientists recreating the Big Bang that started our cosmos – Autonomous solutions can be a game changer at any company or institution tackling the on-going need for innovation. Remember the last time you landed safely at your holiday destination, picked up your luggage and pictured yourself diving into the sea until you got stuck in the car rental counter queue? Luckily, some car hire firms such as Hertz are now working hard to speed up their data collection to avoid spoiling your good mood on your next holiday or business trip. Hertz was among the first companies to introduce Oracle's fully autonomous database to tackle constantly rising data volumes, and ultimately cutting customers waiting times. Using artificial intelligence, the cloud service dramatically cut the time Hertz needs to get large data collections up and running, says Benjamin Arnulf, director of business intelligence and analytics at Hertz. "For us it is a big revolution." While in the past Hertz's IT unit needed weeks to get a new database approved, installed and fine-tuned, it can now set up projects within minutes, Arnulf says. What particularly impressed him was that the autonomous databases "can take different types and sizes of analytic workloads and get better performance without any fine-tuning on our side,” he says. Typical case of machines replacing people you may think. Not quite. Autonomous databases are more about transforming the data business, while redefining the role that database analysts (DBAs) have played, instead of making them obsolete: It frees them your staff up from generic operational tasks that can be monotonous tasks and an ordeal when approval processes drag on too long. Autonomous databases are like smart ‘co-workers’ who leave you more time to focus on innovation, no matter if you want to drive growth at a small business with a few dozen employees or if you are one of thousands of scientists conducting high-energy particle physics as in the case of CERN: Based outside Geneva, the European Organisation for Nuclear Research houses the world’s biggest and most expensive time machine, the 17-mile-long particle collider. Here, where protons collide at the speed of light, the Autonomous Data Warehouse provides reliable and secure computing capacity for data from 50,000 sensors. Boosting the performance for Internet of Things (IoT) data retrieval scenarios, the Oracle cloud solution cut "the storage required by important control systems by a factor of ten," according to Manuel Martin Marquez, Big Data Engineer and Data Scientist at CERN. While recreating the Big Bang and trying to break the speed of light isn't most people's daily business, autonomous databases can boosts innovation at any organisation as it frees up IT departments, avoids human error and makes data collection more secure. And don't forget: It may even get you your next rental car quicker, raising the chances of your next holiday coming off to a good start. Check out how business leaders are building innovation into their growth strategy.

Whether it is speeding up your next rental car order or supporting scientists recreating the Big Bang that started our cosmos – Autonomous solutions can be a game changer at any company or institution...

The Prada Group Adopts Oracle Cloud Solutions to Support Operational Efficiency and Effectiveness

Embraces inventory optimization to offer an enhanced customer experience The Prada Group announced a collaboration with Oracle to adopt a suite of Oracle advanced technological solutions that will support efficiency throughout all of Prada Group’s core retail processes. They will also help the company analyze historical data and current market demands across its global retail network of 634 stores, better-informing business decisions and providing a unique customer experience.   With Oracle Retail Cloud Services Merchandise Financial Planning, Assortment, and Item Planning, the Prada Group will optimize its merchandising process including sales and forecasts, performance analysis, margin, open to buy, inventory management, supply chain, and inventory allocation. Implementing this solution will lead to a more informed analysis of the Group’s KPIs and a greater ability to set new targets and allocate more precise budgets. The Group will also be able to strengthen its customer relations at the point of purchase with Oracle Retail Customer Engagement Cloud Services and Oracle Retail Xstore Point of Service. The two solutions will provide real-time visibility into all customer-related details across every touchpoint, offering a personalized shopping experience. “By integrating Oracle’s advanced digital technologies with our operations, we will be able to unlock increasing value within our business and offer further opportunities to our global customer base. Our collaboration with Oracle is part of our wider strategy focused on enhancing our Group with a strong investment in technology to boost operational efficiency and effectiveness,” said Lorenzo Bertelli, Prada Group Head of Marketing and Communication. “For luxury brands, delivering a unique and positive brand experience is paramount,” said Mike Webster, Senior Vice President and General Manager, Oracle Retail. “Whether they are shopping in Milan, San Francisco or online, Prada Group’s customers expect that inventory will be fresh, current and available. With Oracle, the company will be able to better understand and anticipate customer demand and optimize inventory assortments accordingly to ensure every brand connection results in a satisfied customer.”

Embraces inventory optimization to offer an enhanced customer experience The Prada Group announced a collaboration with Oracle to adopt a suite of Oracle advanced technological solutions that will...

Marketing

الاتجاه الرائج في قطاع التسويق

تم إنشاء 90% من البيانات الحالية في جميع أنحاء العالم خلال العامين الماضيين، وترتبط غالبية تلك البيانات بالأفراد. فكّر معي في تعاملاتك مع المؤسسات كعميل وليس كمسؤول عن التسويق. لأنك عميل ذكي، لن تتسامح مع أية عوائق قد تقف حائلاً دون إتمام عمليات الشراء. واجه عائقًا واحدًا فقط وستجد مُنتجك في مكانٍ آخر. فعلى الرغم من تنوع العقبات، فهي مع ذلك تشترك في نقطة فشل واحدة ألا وهي: عدم القدرة على التواصل معك بوصفك فردًا. بالتالي، فهي إشارة جليّة إلى أن المؤسسة لا تقوم بأي ابتكار. فالواقع يقول إن التكنولوجيات موجودة لتقديم معلومات تحليلية وافية عن تفضيلاتك الشخصية لتسهيل إقامة الاتصال الملائم معك. الابتكار والنمو إذا كنتَ لا تقوم بأي ابتكار، فأنت بذلك تُراهن على خسارة نصيبك لصالح المنافسين. فأغلب المؤسسات الناجحة تضع خطة ابتكار طموحة، لأنها تدرك أن الابتكار والنمو حلقتان متشابكتان: كلما كنتَ على دراية بعملائك، زادت قدرتك على تخصيص تجربة أفضل، وكلما كانت التجربة أفضل، كان العائد أكبر. وترى هذه المؤسسات أن الجماهير المنقسمة باستمرار تتطلب رؤية ومتابعة فورية للعملاء. ولهذا فقد تبنت نهجًا مُنظمًا يُحدِّد باستمرار التكنولوجيا التي توفر المعلومات الشاملة التي تساعدها على فهم شخصيات العملاء.   إنه المبدأ الذي يلتزم به عدد متزايد من المؤسسات المعنية بالنمو ومنها: شركة المطاعم الإيطالية Foodation  التي تنظر إلى الابتكار بوصفه منصّة للتوسّع. باستخدام تكنولوجيا Oracle Simphony Cloud لدمج النُظم المستخدمة في علاماتها التجارية الست في منصة مركزية واحدة، أصبحت الشركة قادرة على المتابعة الفورية لكل التعاملات والعمليات التي تتم عبر مختلف القنوات الرقمية والأوامر والتطبيقات. فالرؤية الكاملة لتعاملات العملاء وفرت لها الخدمات المُحسنة والمنسقة التي أرادتها وعززت في الوقت نفسه من قدرتها على تحقيق الأرباح. فشركة Foodation ليست فقط أسرع من منافسيها، بل أذكى أيضًا. أدركت شركة الأزياء العالمية Perry Ellis International (PEI) أن فرط التخصيص هو الواقع الجديد - إذ لا يمكن تحقيق النمو إلا عن طريق الفهم الشامل للعملاء وتوفير تجارب استثنائية لهم. فهي تعتمد على التكنولوجيا السحابية Retail Customer Engagement Cloud من Oracle لكي تدمج علاماتها التجارية المختلفة البالغ عددها 21 في كلٍ من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة على حدٍ سواء، فضلًا عن الاستفادة من المتابعة العميقة لتعاملات أكثر من مليون عميل وفيّ للعلامة التجارية. أما في إسبانيا، فتعتمد بطولة موتوا مدريد المفتوحة للتنس على فرط التخصيص في العناية بجمهور البطولة باعتبارهم مشجعين وليسوا مجرد زحام من الناس. فروبوتات الدردشة الآلية التي تعمل على منصة التكنولوجيا السحابية بغرض التفاعل مع الزوار - لا تزود المتفرجين بمعلومات فورية بل تستمع إليهم أيضًا. والنتيجة هي بطولة عالمية أتاحت تجربة فريدة لكل مشجع ومتفرج ومتابع . حدّد خطتك للابتكار التخصيص الفائق لتجارب العملاء ليس اتجاهًا سيستمر فحسب، بل سيزداد تخصيصًا أيضًا. فمؤسسات مثل  Foodation وPEI وبطولة موتوا مدريد المفتوحة للتنس على دراية تامة أنه مع تشرذم الجماهير وانقسامهم، ستتيح خدمات التكنولوجيا السحابية لهم تكوين صورة موحدة عن العملاء.  وعلى هذا الأساس وضعوا خطتهم للابتكار - والآن حان الوقت لكي تضع خطتك أنت أيضًا!  

تم إنشاء 90% من البيانات الحالية في جميع أنحاء العالم خلال العامين الماضيين، وترتبط غالبية تلك البيانات بالأفراد. فكّر معي في تعاملاتك مع المؤسسات كعميل وليس كمسؤول عن التسويق. لأنك عميل ذكي، لن...

Marketing

The hyper trend in marketing

90% of the world’s existing data was created in the past 2 years and most of that data is linked to individuals. Think about your own interaction with businesses as a customer, not a marketer. As a savvy consumer you’ll not tolerate any barriers to purchase – meet one and you’ll find your product elsewhere. Barriers are diverse, but they share a common failure point: an inability to connect with you as an individual. It’s a clear signal that a company isn’t innovating, because the reality is that technologies exists to deliver hyperpersonal insight that makes the right connection with you. Innovation and growth If you’re not innovating you can bet your bonus that the competition is. The most successful businesses have an innovation agenda, because they understand that innovation and growth are a virtuous circle: the more you know your customers, the better you tailor experience; the better the experience, the bigger the return. These companies see that constantly fragmenting audiences demand real-time customer visibility. They take a systematic approach that continually identifies and adopts tech that brings hyperpersonal insight. It’s an ethos that a growing number of growth focused businesses adhere to: Italian casual dining company Foodation sees innovation as the platform for expansion. Using Oracle Simphony Cloud to centralise systems for its six brands, it enjoys up-to-the-minute insight across digital channels, ordering and apps. Complete visibility of customer interactions delivers the streamlined services they want, whilst boosting profitability. Foodation is not only faster than the competition, it’s smarter. Global fashion retailer Perry Ellis International (PEI) recognises that hyperpersonalisation is the new reality – growth can only come from comprehensive customer understanding and exceptional customer experiences. PEI uses Oracle Retail Customer Engagement Cloud to bring together its 21 different brands, both in the US and UK, and leverage deep insight from more than a million loyalty customers. In Spain, the Mutua Madrid Open is using hyperpersonalisation to see tennis fans and not simply a crowd. Chatbots working on a cloud platform interact with visitors – not only providing spectators with real time information but also listening to them. The result is a global tournament that is unique to every individual. Set your innovation agenda Hyperpersonalisation is not only here to stay, it’s only ever going to get more ‘hyper’c. Organisations like Foodation, PEI and the Mutua Madrid Open realise that, whilst audiences fragment, cloud services allow them to build a unified customer picture. They have set their innovation agenda ─ now is the time to set yours too.

90% of the world’s existing data was created in the past 2 years and most of that data is linked to individuals. Think about your own interaction with businesses as a customer, not a marketer. As a...

HR

المرونة في إدارات الموارد البشرية

تمامًا مثل الرياضيين المحترفين، تحتاج المؤسسات إلى التحلّي بالمرونة لتتفوّق على منافسيها. فهي بحاجة إلى القوة والسرعة والقدرة على التحمّل، لكن المرونة هي ما يجعلها تتعامل بكفاءة مع الأمور غير المتوقعة. وغالبًا ما يكون ذلك هو الفاصل ما بين الفوز والخسارة. في أي مؤسسة حديثة ومن أي حجم، تلعب المرونة دورًا محوريًا في تعزيز الابتكار والنمو. ولحُسن الحظ، كلنا تقريبًا ندرك الحاجة إلى المرونة: فقد قال 94% من رؤساء المؤسسات ومدراء الموارد البشرية إن المرونة والتعاون هما عنصران مهمان لنجاح مؤسساتهم (دراسة Deloitte،  2017). ولكن هذا لا يعني أننا نقوم بتعزيز المرونة في إدارة الموارد البشرية حيث تكون الحاجة إليها ماسّة. فالابتكار يتطلب التعاون الفعال. كما يتطّلب التعاون الحقيقي نهجًا يتحلى بالمرونة في إدارة الموارد البشرية. لماذا؟ لأن الفهم في كل لحظة هو أمر بالغ الأهمية لتحقيق المرونة في إدارة القوى العاملة، وهو ضرورة ملحة لإتاحة أفضل الفرص للموظفين لإظهار إمكاناتهم وقدراتهم. وقد أصبح ذلك ممكنًا الآن بفضل أحدث أدوات إدارة الموارد البشرية، المعزَّزة بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، والتعلّم الآلي وأدوات التحليلات الفعالة. ولعل شركة بطاقات الائتمان الهندية SBI Card مثالٌ جيد على ما سبق.  فبعد دمج العديد من أنظمة الموارد البشرية من خلال منصة HCM Cloud، استطاع فريق الموارد البشرية في الشركة من تحقيق مرونة وسرعة أكبر في التوظيف والتدريب وإدارة الموظفين، بالإضافة إلى الاستفادة من أدوات التحليل الفعالة، وتحسُّن معدلات مشاركة الموظفين والتفاعل معهم. القوى العاملة الذكية تساعد بيانات الموظفين على تحقيق السرعة في اكتشاف أولئك الذين يتمتعون بمهارات وخبرات معينة. وقد أصبح من الممكن دمج هذه التفاصيل بالبيانات الأخرى عن إنتاجية الموظفين وأدائهم ومدى انشغالهم وحتى توفّرهم الحالي. وأصبح بمقدور إدارة الموارد البشرية ومدراء المشاريع تشكيل فرق الموظفين التي لا تضم فقط مزيجًا من الكفاءات من جميع إدارات المؤسسة، بل لا تتسبب في تعطيل أعمالهم في الوقت نفسه. وبذلك يمكنك اختيار الموظف الأكثر موهبة بدلًا من الموظف "المتوفر". وإذا ظهرت الحاجة إلى دعم الموظفين المتعاونين من خارج المؤسسة أو تعيين موظفين جدد، فإن عملية التوظيف تصبح أكثر بساطة بفضل ميكنة المهام اليدوية التي تستهلك عادة الكثير من الوقت. أو بدء عملية التوظيف حتى قبل حلول يوم العمل الأول للموظفين الجدد. وإذا كان من الضروري إعادة توزيع الموظفين الداخليين، من الممكن تقييم أصحاب الموهبة والكفاءة واتخاذ قرارات إعادة التوزيع في دقائق. وذلك بفضل القدرة الشاملة على تحليل بيانات الموظفين في جميع إدارات وأقسام المؤسسة. الهيكل الشبكي قد تساهم هذه التكنولوجيات على المدى الطويل في توفير المجال والسرعة والمرونة لاقتراح سبل جديدة لهيكلة المؤسسات. فلطالما كانت هناك صعوبة في تحقيق الهيكل الشبكي، الذي يعتمد على تشكيل فرق الموظفين عبر الإدارات والأقسام المختلفة، وإشراف عدة مدراء على كل موظف. لكن أدوات التحليل والنماذج التنبؤية قادرة على توضيح أي مشكلات محتملة، حتى لا تعترض سبيل التعاون - أو الابتكار - سواءً على المدى القصير أو الطويل. من أجل فهم أفضل لرؤية مدراء الموارد البشرية حول الابتكار، أجرينا دراسات استطلاعية في منطقتيّ أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وأسيا والمحيط الهادئ وتحدثنا مع المؤسسات في كل مجالات الصناعة. اعرف المزيد عن خطة الابتكار The Innovation Agenda هنا. 

تمامًا مثل الرياضيين المحترفين، تحتاج المؤسسات إلى التحلّي بالمرونة لتتفوّق على منافسيها. فهي بحاجة إلى القوة والسرعة والقدرة على التحمّل، لكن المرونة هي ما يجعلها تتعامل بكفاءة مع الأمور غير...

HR

When HR gets agile

Like professional athletes, businesses need to be agile to reach the top of their game. They need strength, speed, and stamina, but it’s agility that allows them to react effectively to unexpected events. And it’s often the difference between winning and losing.  In any modern business of any size, agility underpins innovation and growth. Thankfully, almost all of us recognise the need for agility: 94% of business and HR leaders report that agility and collaboration are vital to their company’s success (Deloitte, 2017). But that doesn’t mean we’re fostering agility within the HR team, where it’s most vital. Innovation requires effective collaboration, and true collaboration requires an agile approach to human capital management (HCM). Why? Because an understanding at every moment is critical to agile workforce management and crucial to giving your employees the best opportunity to show their potential. Thanks to the latest HCM tools, powered by AI, machine learning, and powerful analytics, that’s now possible. Indian credit card provider SBI Card is a good example of the above.  Having decided to integrate multiple HR systems through HCM Cloud, their HR team can be more agile with staffing, training, and workforce management – as well as enjoying clearer insights and better employee engagement. Intelligent workforce Talent data can quickly show which employees have particular skills and experience. But this can then integrate with data on productivity, performance, and even their current availability. HR teams and project managers can intelligently select teams that not only bring together a mix of capabilities – from across the business – but they can do so without disrupting other work. Thus you might be able to hire the most talented person, rather than the “obvious” one. If freelance support or new hires are required, on-boarding processes can be streamlined, with manual, time-consuming tasks automated. Or event start before new joiners’ first day. And if internal resources need to be reallocated, talent pools can be assessed and decisions made in minutes, thanks to a unified view of people across the business. Matrix structure Taking a longer term view, these technologies can even provide the freedom and agility to open up new ways of structuring an organisation. A matrixed approach has been tricky to achieve, with teams formed across functions and locations, and multiple managers for each employee. But predictive analytics and modelling can help to project any potential issues, so they don’t get in the way of collaboration – nor innovation – in the short or long term. To better understand how HR leaders view innovation, we conducted research across EMEA and APAC, speaking with businesses in every industry. Read more on The Innovation Agenda here. 

Like professional athletes, businesses need to be agile to reach the top of their game. They need strength, speed, and stamina, but it’s agility that allows them to react effectively to unexpected...

Finance

حلول ابتكار مُخصّصة لك

يُدرك غالبية قادة الأعمال ضرورة الابتكار – أو خطر التأخر عن مواكبة التطور والقدرة على المنافسة. ولكن بالنسبة للعديد من المؤسسات، فإن البحث بلا هوادة عن الفكرة الكبرى التالية   قد يؤدي إلى ضرر أكبر من النفع المنشود. هل ترغب في معرفة السبب في ذلك؟ ابتكر شيئًا (جديدًا) بنفسك… منذ أكثر من عشر سنوات، كتب غاري هاميل الخبير العملاق في مجال الإدارة قائلاً: "بوسعك أن تنتظر حتى يجد أحد منافسيك الابتكار المذهل الجديد في عالم الإدارة أو تصبح أنت هذا المبتكر الآن. ففي عالم يحفل بالتحديات الجديدة، ينبغي أن تكون أكثر إبداعًا وأقل ارتباطًا بالتقاليد مقارنة بكافة روّاد الإدارة الذين سبقوك". فما هي إذن الوصفة السحرية للابتكار عندما يصبح "التغيير الجوهري" هو النمط السائد؟ لا توجد إجابة سهلة على هذا السؤال. فعلى كل مؤسسة أن تُصمِّم بنفسها عملية الابتكار الملائمة لها وفقًا للمشكلات التي تواجهها سواءً في عملياتها الداخلية أو في الأسواق. ولا نستثني بالطبع المؤسسات الكبرى، لا سِيَّما عندما يصبح تطبيق المعايير الكلية أمرًا غير مُجدي. ووفقًا لاستراتيجية PwC وتقريرها حول أفضل 1000 مؤسسة مبتكرة (وهي دراسة استمرت 12 عامًا)، لم تتبيّن علاقة واضحة بين الإنفاق على البحث والتطوير والأداء المالي المُستدام. بالنسبة للمؤسسات الصغيرة، فإن تطبيق التدابير غير المدروسة يؤدي إلى عواقب وخيمة. ويتمثل النهج الأفضل في تعزيز الابتكار عن طريق تمكين الموظفين - والأهم مكافأتهم - على تطوير طرق عمل جديدة تعمل باستمرار وبالتدريج على تغيير الأعمال إلى الأفضل.  وبإمكان العمليات أو التعديلات الجديدة على أنساق الخدمات، على سبيل المثال، أن تهتم بالتكاليف وترفع معدلات النمو. ويجب على أي مؤسسة أن تحدد أهدافها لتوجيه مسار التفكير المبتكر - مثل عمليات الميكنة أو تقليل تكاليف المعاملات أو تسريع الاستجابة للعملاء أو تحسين مؤشر ولاء العملاء وإخلاصهم. بإمكان المؤسسات الكبرى كذلك بناء مجموعة إدارية للابتكار لدعم وتحفيز البيئة الفكرية والعمل على تحسينها.  كيف تعرف إذا كان كل ذلك مُجديًا؟ عندما بحث معهدBalanced Scorecard Institute مسألة قياس الابتكار، شدّد على أنه يتعيّن على الأعمال "تحديد النتائج التي ستنعكس على مؤسساتها من الهدف الاستراتيجي القائم على الابتكار". وقد يعني ذلك المزيد من براءات الاختراع. أو قد يعني إجراءات داخلية جديدة في إدارة الأعمال في المؤسسة. فهي بمثابة مؤشرات قياس للنشاط. إذًا، ما هي الاستراتيجية الشاملة التي يدعمها الابتكار؟ هل هي نمو الإيرادات؟ وإلى أي مستوى؟ وماذا عن تعزيز تفاعل العملاء؟ أو قيمة أصول الملكية الفكرية؟ وقد يكون أيضًا تخفيض التكاليف الإدارية. جميعها تمثل مؤشرات قياس "التأثير".  والبعض منها يُعد أساليب علمية ومنهجية بدرجة كبيرة. تُفضّل شركة McKinsey معيارين جوهريين هما: تحويل جهود البحث والتطوير إلى منتج ملموس وتحويل المنتجات الجديدة إلى هامش ربحي. تتلاءم هذه المعايير تمامًا مع المؤسسات ذات الإنفاق المُرتفع - لكنها قد تكون ذات نفعٍ أقل للمؤسسات الأصغر حجماً.  وفي كلتا الحالتين، تُعد البيانات الملموسة عاملًا حيويًا. ففهم كيفية عمل المؤسسة بالفعل ومعرفة أين تكمن المُشكلات وما هي الفرصة المُحتملة - داخل الأسواق الأساسية أو قيام الأعمال التكميلية بترسيخ مكانتها في ساحة المنافسة - يمنح الفريق رؤية واضحة.  على سبيل المثال، أحدثت شركة Rivigo ثورة في مجال صناعة الشاحنات الهندية عبر توفير توقعات أكثر دقة حول الرحلات وتقديم مستويات جديدة من الكفاءة والميكنة. فهي تُعد مثالًا يُحتذى به إذ عملت على تحليل ظروفها الحالية الفريدةوقامت بالابتكار بما يتلاءم معها ومع ظروفها.  فقد قدمت كفاءات مُستندة إلى البيانات وتوقعات أفضل عن طريق تكنولوجيا الاتصالات عن بُعد فضلًا عن تحليلات المؤسسة. فهي توظف 40 مهندسًا مُتخصصاً في  الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة  للقيام بهذا الأمر. كما أنشأت مفهومًا   مبتكرًا لمواعيد العمل، يتيح لسائقي الشاحنات العودة إلى منازلهم كل ليلة. فقد تعرّفت على التحديات التي تكمن داخل المؤسسة بشكلٍ جزئي في البيانات فضلًا عن تجربة الموظف. وكانت هذه التحديات مزيجًا من المشكلات التي تتطلب وضع حلول مُخصّصة لها.  وبالطبع، كانت التحليلات التي تقدمها أنظمة المؤسسة المتصلة أمرًا ذي قيمة هائلة. ويُمكن أن يسفر الاتصال بين الأفراد والفرق عن أفكار مُثمرة - وهو الأمر الذي استفادت منه Oracle بالتعاون مع فريق مستشاري الابتكار في الأعمال المعزز بتكنولوجيا Oracle Cloud السحابية.  ولكن سواءً كانت تسعى إلى ابتكار عمليات في الإدارة المالية أو تطوير مُنتج جديد، يتمثّل العامل الآخر الفريد في كل مؤسسة في الرؤية. فإذا أصبح القادة أكثر هوسًا بقياس الابتكار، يُمكن التغاضي عن هذا الأمر. وبإمكان المؤسسات الكبيرة أو الصغيرة التي تتمتع بثقافة التمكين - وحيث يتم تطبيق الأفكار سريعًا وتتميز بقنوات اتصال تتجاوز الانقسام االناشئ عن القيود الجغرافية والإدارية - أن تحقق أداءً أفضل... أيا كانت نتائج قياس أدائها. ولكن لا يُمكن اتخاذ قرار حول أولوية أيٍ منهما إلا بالاستناد إلى المعلومات المتعلقة بكل مؤسسة - والأهداف الاستراتيجية لقاداتها. تعرّف على النَهج الذي يتبعه قادة المؤسسات الآخرون في التعامل مع الابتكار واستخدامه لتعزيز النمو.

يُدرك غالبية قادة الأعمال ضرورة الابتكار – أو خطر التأخر عن مواكبة التطور والقدرة على المنافسة. ولكن بالنسبة للعديد من المؤسسات، فإن البحث بلا هوادة عن الفكرة الكبرى التالية   قد يؤدي إلى ضرر أكبر من...

Finance

Tailor-made innovation

Most business leaders recognise they need to innovate – or risk being disrupted themselves. But for many companies, relentlessly searching for the next killer idea could be doing more harm than good. The secret? Do your own (new) thing… Management guru Gary Hamel wrote more than ten years ago, “You can wait for a competitor to stumble upon the next great management breakthrough, or you can become a management innovator right now. In a world swarming with new challenges, you need to be even more inventive and less tradition-bound than all those management pioneers who came before you.” So what’s the recipe for innovation today, when ‘disruption’ has become the norm? There’s no easy answer. Each business must tailor its innovation process to the problems it can see within itself – and its markets. Even for large companies, applying macro-metrics is not that useful. According to PwC’s Strategy& report of the top 1,000 most innovative companies (a 12-year study), there is no clear relationship between R&D spending and sustained financial performance. For smaller businesses, applying a crude measure like that is even worse. A better approach is to help innovation by empowering – and, crucially, rewarding – staff for new ways of working that will incrementally and constantly change a business for the better. New processes or tweaks to service arrangements, say, can both address costs and generate growth. Any business should set goals to shape innovative thinking – such as automating processes, reducing transaction costs, speeding up customer interactions or improving net promoter score. Larger organisations can also build an innovation management group to nurture and optimise ideas. How do you know whether all this works? When the Balanced Scorecard Institute looked at measuring innovation, it stressed businesses must “define the intended results for your own organisation’s innovation-based strategic objective.” That might be more patents. Or it could be new internal processes for the business. These are the ‘activity’ metrics. Then what’s the overall strategy innovation supports? Is it revenue growth? To what level? How about customer engagement? Or the value of intellectual property assets? It could even be administrative costs. These the ‘impact’ metrics. Some of these are highly scientific. McKinsey likes two core metrics: R&D-to-product (RDP) conversion and new-products-to-margin (NPM) conversion. These work well within high-spending corporates – but they might be less useful to smaller organisations. Either way, hard data is a critical factor. Understanding how the business is really working, where the pain points are and what the market opportunity might be – in core markets, or complementary businesses to defend against disruption – gives the team focus. Take Rivigo, the company revolutionising the Indian trucking industry with more accurate journey predictions, new levels of efficiency and automation. It’s a great example of a business that’s analysed its unique position and innovated appropriately. It’s found data-driven efficiencies and better forecasting, delivered by telematics and enterprise analytics – it has 40 engineers specialising in AI and big data to do that. But it also created an  innovative concept of ‘pit stops’ to allow truck drivers to return home every night. It saw that the pain points in the business were partly about data, but also about employee experience. It was a unique blend of problems demanding a tailor-made solution. Intelligence from connected enterprise systems is hugely valuable, of course. Connecting individuals and teams can yield surprising cross-fertilisation of ideas – something Oracle itself has been benefiting from with its Industry Innovation Advisors team powered by Oracle Cloud. But whether it’s looking to innovate processes in the finance function or build a new product, the other factor unique to each organisation is vision. If leaders become obsessed with measuring innovation, this can be neglected. Large or small, organisations that have a culture of empowerment – where ideas can be quickly put into practice and connections made across geographic and functional silos – will do better… however they measure it. But deciding which to prioritise can only be done based on insights about each business – and the strategic objectives of its leaders. Check out which approaches other business leaders are taking to innovation and using it to drive growth.

Most business leaders recognise they need to innovate – or risk being disrupted themselves. But for many companies, relentlessly searching for the next killer idea could be doing more harm than good....

IT

تكنولوجيا المعلومات تعزز الابتكار

المدراء التنفيذيون الأذكياء يرون التغيير عملًا جماعيًا قد يكون تحديد المسار مهمة فرد واحد، لكن الوصول إلى الوجهة المنشودة يتطلب تكاتف الجميع وتعاونهم بأقل قدر من الخلافات وأعلى مستوى ممكن من الكفاءة. ولهذا فإن التكنولوجيا الذكية هي خيار مثالي لهذه المهمة. فهي تحرر الأشخاص من أعباء المهام الروتينية المُملة، وتتيح للموظفين التركيز على الأهداف المُهمة فقط. من السهل تجاهل الدور الجوهري الذي تقوم به تكنولوجيا المعلومات في إدارة عملية التغيير بنجاح، بالنظر إلى أن الاهتمام العام ينصبُّ عادة على القرارات التنفيذية الصادرة عن قيادات المؤسسة. وعلى نحو ما، بوسع المرء تفهّم ذلك الأمر. لنأخذ شركة Apple مثالاً على ذلك. لقد كان تطوير منتج ثوري ومبتكر مثل هاتف iPhone مجازفة محفوفة بالمخاطر. فقد كان قرارًا لا يجرؤ على اتخاذه سوى مديرٌ تنفيذيٌ استثنائيٌ مثل الراحل ستيف جوبز بما تَوفر له من صلاحيات وما يتمتع به من جرأة. وعقب هذا القرار، احتاج الأمر إلى جهد آلاف المهندسين والمطورين والمبرمجين والمصممين والموظفين لتوجيه الشركة بعيدًا عن نشاطها التقليدي في مجال الحاسب، لتصبح الشركة المنتجة للهواتف الذكية الأولى في العالم تحقيقًا للأرباح. قصة نجاح مثل هذه تحتاج إلى الإلهام والتنفيذ الدقيق أيضًا. تحويل الرؤية إلى واقع ملموس ربما يبدو الجزء الأقل جاذبية في المعادلة لكنه لا يقل أهمية. وتقوم التكنولوجيا بدور مهم ومتزايد باستمرار في مساعدة المؤسسات على الانتقال من الماضي إلى المستقبل. بحلول 2022، ستصبح التكنولوجيا الرقمية مصدر أكثر من 60 في المائة من إجمالي الناتج المحلي في العالم، بحسب توقعات شركة IDC لأبحاث السوق. وسيكون النمو في كل مجال، على حد تعبير الشركة، "مدفوعًا بالعروض والعمليات والعلاقات المعززة بالتكنولوجيا الرقمية"، مما جعل المحللين في الشركة يقررون أنه: "يجب على القادة والمدراء في كل مؤسسة أن يجعلوا التحول الرقمي في صدارة أولوياتهم". غير أن التصرف وفقًا لهذا التحليل ليس بالأمر اليسير وينطوي في الغالب على تحدٍ كبير. فالنظم القديمة والمواقف المتشددة - مثل "هكذا كانت سلوكياتنا دومًا" - قد تكون عقبة كبرى أمام التطوير في المؤسسات.  ولهذا يجب أن تكون عملية الانتقال في غاية السهولة واليسر. ومن الضروري أن تبدأ هذه المهمة بنظم تكنولوجيا المعلومات.  فتكنولوجيات التعلم الآلي وتحليل البيانات، على سبيل المثال، قادرة على تحديد العقبات وتهيئة مسارات العمل. بينما يخفف تحميل البيانات على النظم السحابية من الأعباء التي ترهق الأجهزة والنظم التي يجدر الاستفادة من إمكانياتها في أغراض ومجالات أخرى في المؤسسة. وتكون النتيجة دومًا مبهرة. فعندما قررت مجموعة Australian Finance Group -  وهي واحدة من كبرى شركات الوساطة في الرهن العقاري في أستراليا، إجراء تطوير شامل في إجراءات الموافقة من خلال الاستعانة بنظم وحلول Oracle السحابية - نجحت في تحقيق تخفيض بنسبة 45 في المائة في إجمالي تكاليف الملكية. وفي بريطانيا، استفاد مرضى المؤسسة العلاجية والاستشارية Turning Point من تقليل أوقات الانتظار في حجز مواعيد الكشف الطبي من أربعة أسابيع إلى يومين فقط بعد أن انتقلت المؤسسة من نظام الحجز الداخلي إلى السحابي. الثقة دومًا هي الركيزة الأساسية لأي عملية تطوير من أي نوع: الثقة في مزودي حلول التكنولوجيا التي يفترض بها أن تتعامل مع بيانات العملاء الحساسة بكفاءة، وكذلك ثقة المدراء التنفيذيين في مرؤوسيهم. وذلك لأن التغيير الرقمي مُهمَّة جسيمة ليس بوسع شخص واحد أن ينهض بها بمفرده. اقرأ المزيد في تقريرنا عن آراء مدراء تكنولوجيا المعلومات في الابتكار.   

المدراء التنفيذيون الأذكياء يرون التغيير عملًا جماعيًا قد يكون تحديد المسار مهمة فرد واحد، لكن الوصول إلى الوجهة المنشودة يتطلب تكاتف الجميع وتعاونهم بأقل قدر من الخلافات وأعلى مستوى ممكن من الكفاءة....

IT

IT Powering Innovation

Smart CEOs see change as a team effort. While somebody needs to set the course, arriving at the desired destination requires many people to work together with minimal friction and maximum efficiency. Intelligent technology is a perfect assistant for this undertaking, liberating humans from mundane tasks and allowing employees to focus on mission-critical objectives instead. It’s easy to overlook the crucial role that IT often plays in successfully managing change, given that public attention typically focuses on executive decisions at the top. In some ways, that’s understandable. Take Apple, for example. Developing a product as disruptive as the iPhone was a high-risk gamble – a decision that only an exceptional executive like the late Steve Jobs had the authority (and audacity) to make. But following that decision, it took the efforts of thousands of engineers, developers, designers, and other employees to steer the company away from its traditional computer business, turning it into the world’s most profitable smartphone maker. A success like this requires both inspiration and careful execution. Turning visions into reality may appear to be the less glamourous part of the equation but it’s equally important. Technology plays an ever-growing role in helping companies transition from past to future. By 2022, more than 60 per cent of global GDP will be digitised, market researcher IDC predicts, and growth in every industry will be “driven by digitally-enhanced offerings, operations, and relationships”, leading the analysts to conclude: “Business leaders in every enterprise must put digital transformation at the top of their priority list.” Still, acting on this insight is often a challenge. Legacy systems and entrenched attitudes – “That’s the way we’ve always done it” – can become significant burdens to organisational change. Making the transition as easy as possible is crucial, therefore, and this task starts with IT. Machine learning and data analysis, for example, can help identify internal bottle necks and optimise workflows, while offloading data into the cloud frees resources better used elsewhere in the company. The results are often dramatic. When the Australian Finance Group, one of the country’s largest mortgage brokers, decided to overhaul its approval process by employing a suite of Oracle cloud solutions, it saw a 45 per cent reduction in total cost of ownership. In Britain, patients of Turning Point, a treatment and counseling agency, saw wait times for appointments drop from four weeks to as little as two days after the organisation switched from an in-house reservation system to a cloud solution. Trust is at the center of any transformation of this kind: trust in the providers of technology solutions that need to reliably handle sensitive customer data, but also trust of executives in their own teams. Because digital change is too big a task for any one person to handle alone. Read more about how IT leaders view Innovation in our report.

Smart CEOs see change as a team effort. While somebody needs to set the course, arriving at the desired destination requires many people to work together with minimal friction and maximum efficiency....

Marketing

هل لا تزال وسائل التواصل الاجتماعي "البيضة الذهبية" للتسويق؟

 لطالما كانت مواقع التواصل الاجتماعي حجر الزاوية لجهود التسويق على مدار عقدين من الزمان. فمنذ إطلاق موقع LinkedIn عام 2002 وصولاً إلى 2018، اتجه نحو 3.2 مليار إنسان إلى مواقع وأدوات "التواصل الاجتماعي الإلكتروني" - بزيادة 13% مقارنة بعام 2017. ومن ثمّ، أصبح من الطبيعي أن تهرع المؤسسات إلى حيث يقضي المُستهلكون غالبية وقتهم.  ولكن أحداثًا أخيرة لوثّت قيمة تلك البيضة الذهبية وكشفت نتائجها أن مسؤولي التسويق بحاجة إلى متابعة عملائهم - وليس قنوات التواصل. الدروس المستفادة لا داعي للخوف. لن تذهب وسائل التواصل الاجتماعي إلى أي مكان ولن يخفت تأثيرها. ففي عام 2018، تجاوز الإنفاق الإعلاني عليها 51 مليار دولار أمريكي؛ إذ أصبح الأفراد يقضون وقتًا أكثر في تصفّحها مقارنة بالتلفزيون، وفي كل يوم ينضم لمستخدميها مليون مُستخدم جديد. وفي دول مثل المملكة المتحدة، زاد الإنفاق التسويقي على تلك المواقع بسرعة أكبر من أي عامٍ مضى. ولكن ليس من الحكمة تجاهُل الاتجاهات التي يُحتمل أن تؤثر على التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي. فعام 2018 سيُعرف دومًا بعام فضيحة شركتي Cambridge Analytica وFacebook. فقد زعزعت هذه الفضيحة حقًا من الثقة في كل من المنصة ووسائل التواصل الاجتماعي على حدٍ سواء. وتشير استطلاعات الرأي على سبيل المثال أن  واحدًا من كل 10 مُستخدمين في الولايات المتحدة وواحدًا من أصل 20 مُستخدمٍ في المملكة المتحدة قد حذفوا حساباتهم في أعقاب هذه الأزمة. ولكن الخبر الجيد في هذا الأمر أن الثقة على ما يبدو قد بدأت تعود من جديد. ولكننا تعلمنا منها درسًا ثمينًا للغاية: فالوضع الراهن قد يتلاشى في لحظة، وعلى المؤسسات أن تكون حيث يوجد عملاؤها اليوم - وليس حيثما كانوا بالأمس. فهي مسألة تتعلق بفرط التخصيص - وليس فرط التدخل. إذًا، ما الذي يجعل مسؤولي التسويق على وفاقٍ مع العملاء؟ عادة ما تكمن الإجابة في الاستخدام الذكي للتكنولوجيا. وفي هذا المثال على وجه الخصوص، تتمثل في قدرة التكنولوجيا على التخصيص الفائق لتعاملاتك مع العملاء. فبينما يتطلب ذلك جمعًا وتحليلًا شاملًا لبيانات العملاء، فهو على النقيض من مسألة "اختطاف" البيانات التي شهدناها في فضيحة Cambridge Analytica. فهذه ليست حالة لاستخدام البيانات بشكلٍ خفي لإحداث تأثير على نحوٍ غير ملائم، ولكن لاستخدام البيانات على نحوٍ مسؤول لمنح العملاء التجربة التي يرغبون بها. وتضمن التكنولوجيات المناسبة استخدام المجموعة الكاملة للقنوات على أحسن وجه – فضلًا عن اكتشاف كل جانب من تجربة العملاء - لتحسين أساليب التسويق بدقة وفقًا لاحتياجاتهم. وعندما تحاول فهم المزيد عن عملائك، يجب عليك أن تعمل أولًا وبسرعة قصوى إن تغيّرت تفضيلاتهم للقنوات - وذلك عندما تكون هذه السرعة آلية ومدمجة في نُظمك المختلفة. إذًا، لا تزال وسائل التواصل الاجتماعي هي البيضة الذهبية للتسويق - وسوف تظل هكذا لفترة من الزمن. ولكن بعد أزمات عام 2018، صار الخيط الرفيع الذي يفصل بين فرط التخصيص وفرط التدخّل أكثر وضوحًا. والتكنولوجيا هي التي ستُبقي فريق التسويق لديك على المسار الصحيح – وستجعلك على وفاقٍ وانسجام مع عملائك.

 لطالما كانت مواقع التواصل الاجتماعي حجر الزاوية لجهود التسويق على مدار عقدين من الزمان. فمنذ إطلاق موقع LinkedIn عام 2002 وصولاً إلى 2018، اتجه نحو 3.2 مليار إنسان إلى مواقع وأدوات "التواصل الاجتماعي...

Finance

ركّز على النمو، عبر توفير وقت أكبر للموظفين

تتعامل المؤسسات الذكية مع الإدارة المالية كأنها بوصلة تستكشف من خلالها مجالات الاستثمار وأفضل الاستراتيجيات من حيث الجدوى وكيفية تنفيذها. ولكن لن يتسنى تحقيق ذلك ما لم يتبع المدراء الماليون نهجاً ابتكارياً – يتيح لهم توفير وقت أكبر لموظفيهم من أجل وضع خطط ومبادرات جديدة تعزز أرباح مؤسساتهم وإيراداتها. وثمة جدل موضوعه أنه لولا الثروة الهائلة والكفاءة المصرفية لعائلة ميديتشي في القرن الخامس عشر في إيطاليا، لم نكن لنشهد عصر النهضة. فالفضل في الابتكارات التي شهدتها مجالات الفنون والعلوم والفلسفة والسياسة يعود إلى الرعاية السخية والتمويل الكبير نتيجةً للثروة الباهظة والأساليب الذكية في نقل الأموال - في وقت كانت بقية أوروبا تعتمد إلى حد كبير على الزراعة. وهو ما يدعونا إلى طرح السؤال التالي على المؤسسات في القرن الحادي والعشرين: هل تعيش هذه المؤسسات على الكفاف، بمعنى أن غالبية الموظفين يكدحون في العمل فقط من أجل كسب قوتهم اليومي؟؟ أم أنها تتيح المجال لأفضل العقول لديها للتركيز على تقديم اختراعات وابتكارات جوهرية؟ وهو سؤال موجه للمدراء الماليين على وجه الخصوص. تستطيع الإدارة المالية تحديد الفرص الملائمة للنمو بفضل قدرتها على الوصول إلى كميات هائلة من البيانات والتحليلات المُعقدة. ولكن يكمن التحدي في تحديد الأساليب الملائمة لأداء الأعمال اليومية في الإدارة المالية بكفاءة أكبر وبناء قدرات "توجيه مسار الأعمال" لدعم الابتكار - وهو ما تطلق عليه شركة Accenture وصف "المدير المالي المتطور". ويُمكننا وصف هذا التحوّل عن طريق إعادة تعريف مفهوم "تخطيط موارد المؤسسات ERP"، الذي لا زال يتمتع بأهمية كبرى. ولكن مع ربط النظُم بكفاءة أفضل وفعالية أكبر، ووضع مستويات إضافية من التحليلات المتطورة، أصبحت نظُم تخطيط موارد المؤسسات تركز على النمو والاستفادة من الموارد. فهي تُهيء المجال للموظفين المتميزين والكفاءات الموهوبة في الإدارة المالية وفي المؤسسة بأكملها من أجل التجربة والابتكار. وبذلك تصبح فلسفة تخطيط موارد المؤسسات هي "الكسب والراحة والتجربة". تجني المؤسسات أرباحاً أكبر لأنها نجحت في تقليل خسائرها ومراقبة التكاليف والتعرّف بسهولة كبيرة على العوامل الداعمة لنمو الإيرادات. أصبح بمقدور هذه المؤسسات الاستمتاع بمستوى أعلى من السلاسة والسهولة، بعد أن كانت دورة التقارير الصارمة تثقل كاهل الموظفين الأكفاء بما يجعلهم غير قادرين على تحقيق التوازن الصحي بين العمل والحياة. كما أصبح بمقدورها تجربة أفكار مبتكرة من شأنها أن تمهّد لأسواق جديدة. بدأت الرسالة تتضح للجميع. في استطلاع أجرته Hackett عام 2018، قال نحو 40% من المسؤولين التنفيذيين في الإدارات المالية - لمؤسسات تزيد إيراداتها عن مليار دولار - إنهم يستخدمون بالفعل أدوات التحليلات المتقدمة. وخلال العامين إلى الأعوام الثلاثة القادمة سترتفع هذه النسبة لتصل إلى 80%. أحد أبرز المدراء الماليين الذين يتّبعون نهج "الإدارة المالية المرنة" هو عُمير جُنيد، المدير المالي لشركة Access Powerوهي إحدى الشركات سريعة النمو المُنتجة للطاقة في أفريقيا وآسيا. فقد أراد عُمير تحسين دقة التقارير وتوقيتها لتعزيز دعم اتخاذ القرارات - فضلًا عن ميكنة العمليات باستخدام تكنولوجيا ERP Cloud. وهو ما مكّن فريقه من تحقيق هذا الأمر بدون الحاجة إلى البقاء في العمل ساعات إضافية. ولا يسعنا ألا أن نذكر تجربة كريستوف إيوزان، رئيس قسم المحاسبة في شركة Orange. فقد كان يريد من فريق الإدارة المالية في شركته أن يركّز على مبادرات التطوير ذات المستوى الأعلى. نجحت منصة ERP Cloud في ميكنة المهام  غير الاستراتيجية مثل طلبات التوريد وأوامرالشراء وفواتير الموردين. وأصبح موظفو الإدارة الآن يتمتعون بوقت أكبر يتيح لهم المزيد من التركيز والاهتمام بالتنبؤ والشفافية في منظومة التوريد وبناء بيئة عمل مُصممة لجذب المزيد من الكفاءات الجديدة الشابة.   وكما قال ديكلان تيريل، الذي شغل في السابق منصبيّ المدير المالي والمدير التنفيذي، وهو يعمل الآن في Oracle: "من خلال الوصول إلى البيانات اللحظية داخل التكنولوجيا السحابية والميكنة المُدمجة بالتعلم الآلي، أصبح المدراء الماليون يتمتعون بوقت أكبر وإمكانيات أكثر لإحداث تغيير يؤدي إلى زيادة الأرباح عن طريق تحسين عملية اتخاذ القرارات وميكنة المهام التي لا تضيف قيمة، وإدارة احتمالات المخاطر، وتحسين الاستفادة من الأصول". ولكن، كما كان الحال في عصر النهضة، لا تزال هناك حاجة ماسة إلى التركيز على كافة هذه الجهود. وفي سياقٍ آخر، قام نيل شولاي، نائب رئيس الابتكار في Oracle أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، بدراسة الفلسفة التي تعتمد عليها شركات "تخطيط موارد المؤسسة" الحقيقية. وهو يرى أنه يجب على هذه المؤسسات تحسين خمس "حواس" لديها  في تحديد مسارات جهودها: إذ يجب أن تراعي "الجانب الإنساني" – بتعزيز تجربة الموظفين والعملاء وينبغي أن تكون مترابطة – فالابتكار يسير بوتيرة أسرع عندما تتداخل الأفكار مع بعضها البعض. وعليها أن تتمتع بالرؤى الثاقبة – فأدوات التحليلات المتطورة تمنح المبتكرين الثقة بالنفس. كما يجب أن تكون فعّالة – من خلال تحرير الكفاءات من قيود العمل الروتيني المعتاد. ويجب أن تكون أيضًا جديرة بالثقة – فقد يكون التغيير مُثبطًا: وهنا تقدم الإدارة المالية الداعمة يد العون والمساعدة. من الوارد ألا يُعيد مفهوم "تخطيط موارد المؤسسات" الجديد تعريف الثقافة الغربية بقدر ما فعل كلٍ من كولومبوس وإيراسموس وغاليليو ودافنشي. ولكن مع اعتماد هذا المفهوم على الفلسفة الصحيحة، هناك فرصة حقيقية في أن يشهد عالم المؤسسات عصرًا جديدًا من النهضة. اقرأ المزيد حول رؤية قادة الأعمال للابتكار بوصفه جُزءًا لا يتجزأ من خطة وأهداف النمو لديهم.  

تتعامل المؤسسات الذكية مع الإدارة المالية كأنها بوصلة تستكشف من خلالها مجالات الاستثمار وأفضل الاستراتيجيات من حيث الجدوى وكيفية تنفيذها. ولكن لن يتسنى تحقيق ذلك ما لم يتبع المدراء الماليون نهجاً...

IT

الابتكار الآمن: الاستفادة من التناقض

يؤدي الابتكار التكنولوجي إلى إحداث تغيير جوهري في الأوضاع السائدة على مستوى العالم كل شهرين. فكيف يتسنى للمؤسسات أن تحافظ على حماية بياناتها وقدرتها على الابتكار ولا تدع انحياز الموظفين في أقسامهم وإداراتهم يتسبب في إعاقتها. هذا التحدي العسير يواجه أي مدير لتكنولوجيا المعلومات. غير أن هناك وسيلة لتدير دفة هذا التغيير لصالحك، وقد لا تكون الوسيلة التي تخطر على بالك! عندما تعرَّضتُ لموقف مشابه قبل عدة سنوات (حين كانت تكنولوجيا الحوسبة الافتراضية Virtualisation في بداية ظهورها)، كان عليَّ أن أخوض معركة داخلية في الشركة لإقناع المتشائمين بأن هذه التكنولوجيا ستصبح هي النمط السائد. وفي غضون فترة قصيرة من الوقت، كان عليَّ أن أقدم دراسة جدوى متماسكة حول التكنولوجيات المفتوحة المصدر وعقود صيانة الأجهزة والمعدات. في ذلك الوقت، أخبرني "كل" مزودي الأجهزة الكبار بأنهم لن يضمنوا اتفاقيات الصيانة إذا استخدمتُ برامج إدارة الحاسبات الافتراضية في الحاسبات الخادمة بالبنك. عرضتُ دراسة الجدوى مع تفصيل للمزايا والعيوب على مجلس إدارة البنك، وحصلتُ على الموافقة والإذن بالشروع في التنفيذ. الآن وبعد مرور أكثر من 10 أعوام، أصبحت كل من البرامج المفتوحة المصدر وتكنولوجيا الحوسبة الافتراضية من البديهيات عند أي حديث عن البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات. واليوم، ظهرت تحديات مماثلة أضحت هي الوضع الطبيعي الجديد فيما يتعلق بحماية تكنولوجيا المعلومات وتأمينها. ومع زيادة أحجام البيانات والبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والوصول للبرامج المفتوحة المصدر ونظم الحوسبة الافتراضية، أصبحت هناك أيضًا مسؤولية ضخمة في تأمين هذه الموارد والنظم والتكنولوجيات. نحن الآن جميعًا أمام خيارين لا ثالث لهما: إما أن نوفر الحماية بأنفسنا أو نسنده لجهة أخرى. وحل هذه المعضلة من وجهة نظري سهل للغاية. وكما اتخذتُ قرار التغيير الجوهري في البنك قبل عشرة أعوام، سأقوم بالأمر نفسه الآن. لا تستطيع أي مؤسسة مواكبة التطورات في مجال تأمين البيانات وحمايتها، ولا تسطيع توفير الموارد والأجهزة والبرامج والتجهيزات التي تضمن لها تطبيق مبادئ الحماية الملائمة عندما يحدث تغيير أو تطوير جوهري بسبب التكنولوجيا كل بضعة شهور. لكن ما تستطيع أي مؤسسة القيام به هو الحصول على النصيحة الملائمة في الوقت الملائم من المؤسسات التي تنفذ عمليات التحليل والاختبارات ولديها الخبرات المناسبة. ما أريد قوله هو: عند دراسة أي تطور تكنولوجي من حيث عناصر جدوى التطوير، والحماية، والتكلفة، غالبًا ما يكون التركيز على عنصر الحماية. فإن الحقيقة الثابتة أن أغلب إدارات تكنولوجيا المعلومات في المؤسسات تكافح لمواكبة المستجدات والتطورات. إن الانتقال إلى منهج التأمين متعدد المستويات الذي توفره مؤسسات تزويد التكنولوجيا السحابية يمتاز بالمرونة وبالقدرة على التوفير في التكلفة. كما يحد من الحاجة إلى توظيف فريق من المتخصصين في الحماية أو البنية التحتية لإدارة هذه النظم. في الحقيقة، ومع الأخذ في الاعتبار عناصر الوقت والموارد والتكلفة العامة لتوفير منهج حماية متعدد المستويات، مقابل تطبيق نظام معتمد على التكنولوجيا السحابية، فإن أغلب مستويات الحماية التي يمكن تطبيقها في الوقت الحالي هي آلية ولا تحتاج إلى موظفين، مما يجعلها تحظى بموافقة كل الأطراف في أي مناقشة عقلانية. فضلاً عن ذلك، إذا كان المزود الذي تختاره صاحب علامة تجارية معروفة ولديه خبرة طويلة في التعامل مع مبادئ الحماية والبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات، فإنك ستدرك حينها أنك حصلت على مساعدة إضافية تعينك على خوض الانتقال إلى التأمين الإلكتروني والتحول الرقمي.  نيل كاترمُل، محلل مستقل Neilcattermull@ تعرّف على آراء مدراء ورؤساء المؤسسات حول أهمية التكنولوجيا في خططهم وتطلعاتهم للنمو.   

يؤدي الابتكار التكنولوجي إلى إحداث تغيير جوهري في الأوضاع السائدة على مستوى العالم كل شهرين. فكيف يتسنى للمؤسسات أن تحافظ على حماية بياناتها وقدرتها على الابتكار ولا تدع انحياز الموظفين في أقسامهم...

HR

الثقافة تقوّي ركائز الابتكار

عندما نتحدث عن الابتكار، يجول في خاطر معظمنا المؤسسات التكنولوجية الناشئة. لا عجب في ذلك، لأن "الابتكار" هو إحدى الكلمات المفضّلة في وادي السيليكون، وهي عامل أساسي في نمو معظم المؤسسات التكنولوجية الطابع. لذلك فإن صورتنا الذهنية عن الابتكار عادة ما تقترن بالمطورين والمبرمجين وفرق التقنيين. لكن الابتكار يحدث عندما تُتاح الفرصة للموظفين لابتكار الحلول الإبداعية للتحديات ومن ثم تنفيذها. وذلك قد يحدث في أي فريق عمل وداخل أي مؤسسة. وهذا هو السبب في أن 85٪ من قادة استراتيجيات الأعمال يعتبرون الابتكار عنصرًا في غاية الأهمية (CB Insights, 2018). وهذا ما يفسر رغبة العديد منّا في أن يكون الابتكار في قلب ثقافة العمل في مؤسساتنا. ضمان تعميم الابتكار في كل مجالات العمل يتطّلب تعزيز الثقافة الملائمة. وهنا يبرز دور فريق الموارد البشرية في تطوير الموظفين وتمكينهم على النحو الذي يفسح المجال لعقلية الابتكار وتشكيل تلك الثقافة لتوجيه نمو المؤسسات. هذا ما يحدث في شركة البناء الفرنسية VINCI، حيث قاد فريق الموارد البشرية مشروعًا دوليًا يساعد الشركة بأكملها على التواصل والتعاون والابتكار، مدعومًا بمدراء على درجة عالية من المعرفة والاطلاع وفهم أعمق للأفراد. لكن ما هي العلامات الواضحة لثقافة الابتكار؟ القيادة - المؤسسة التي يقودها الابتكار لن يكون لديها تسلسل هرمي كبير، ويتيح فيها المدراء والقادة ثقافة عمل تجعل الموظفين لا يخشون من المساهمة. وهي مؤسسة قد تتعرض للفشل أو الإخفاق السريع، لكنها تُقدّم لموظفيها قدوة حسنة يُحتذى بها، وتتيح الفرصة لتدفق الأفكار في كل اتجاه، كما تدعم الكفاءات. التطوير - تَعتبر ممارسات تقييم الأداء القدرة على الابتكار ضمن المجالات الرئيسية لتقييم الموظفين. ويتم تدريب المدراء على تشجيع موظفيهم على الابتكار ومساعدتهم على تطوير أفكارهم وتقديمها. التوظيف - التوظيف القائم على طريقة التفكير وليس فقط المهارات. فالبحث عن المواهب لا يقتصر على المؤهلات بل يتجاوز ذلك لاكتشاف أولئك الذين يقدّمون أفكارًا جديدة، أو يطرحون الأسئلة الصحيحة أو لديهم شغف مستمر بالتعلم - سواء كان ذلك يعني البحث عن أعضاء جدد للفريق أو تعيين الأفضل من الموظفين الحاليين. خلاصة القول، اعتماد التوظيف القائم على السلوك أكثر من المهارات. التعاون - تعتمد المشاريع الداخلية على موظفين مختلفين من الأقسام المختلفة، وتتعاون هذه الفرق بشكل وثيق معاً لتحقيق أهدافها. تُستخدم أدوات التواصل والتعاون لتمكين الموظفين من المساهمة في أي وقت وفي أي مكان وعلى أي جهاز، مما يضمن توفر البيانات المطلوبة دائمًا ومن ثم تسير عملية الابتكار بسلاسة ويُسر. الاعتماد على أدوات التحليل –  قد تكون البيانات عبارة عن أرقام، لكن كفاءة أدوات التحليل هي المفتاح الذي يضمن الابتكار المستمر. فهي تعمل على تحويل الأرقام إلى معلومات يطّلع عليها الجمهور ويفهمها بسهولة. في أحدث دراساتنا حول منطقتيّ أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وآسيا والمحيط الهادئ، تناولنا كيف تقوم المؤسسات بترتيب أولويات "خطة الابتكار" (The Innovation Agenda) والتشجيع عليها وكيفية تطبيق ذلك عمليًا. اعرف المزيد هنا.     

عندما نتحدث عن الابتكار، يجول في خاطر معظمنا المؤسسات التكنولوجية الناشئة. لا عجب في ذلك، لأن "الابتكار" هو إحدى الكلمات المفضّلة في وادي السيليكون، وهي عامل أساسي في نمو معظم المؤسسات التكنولوجية...

Marketing

Is social media still marketing’s golden egg?

Social media has been marketing’s stellar performer for nearly two decades. From 2002’s launch of LinkedIn through to 2018, close to 3.2 billion people have ‘gone social’ – that’s a 13% hike on 2017. Understandably, businesses have rushed to where consumers now spend more of their time. But recent events have tarnished social’s golden egg and the fallout shows that marketers need to follow their customers – not channels. Learning the lessons Don’t panic, social media isn’t going anywhere and nor is the influence it brings you. In 2018: the global social media advertising spend exceeded US$51 billion; people spent more time on social media than watching TV; a million new users came on stream every day; and in countries such as the UK, social media marketing spend rose faster than in any other year. But it would be foolish to ignore the trends that are likely to impact social media marketing. 2018 will be remembered as the year of the Cambridge Analytica/Facebook affair. It truly shook confidence, both in the platform and social media. Surveys suggest, for example, that 1 in 10 Americans and 1 in 20 UK users deleted their accounts in its aftermath. The good news is that confidence appears to have returned. But it has taught us a very valuable lesson: the status quo can be swept away in an instant and your business needs to be where your customers are today – not where they were yesterday. Hyperpersonal – not hyper-intrusive How do marketers stay in step with customers? The answer is, as always, the smart application of technologies. And in this specific instance, technology’s ability to hyperpersonalise your interactions with customers. Whilst this demands the comprehensive collection and analysis of customer data, it is the polar opposite of the data ‘hijacking’ seen with Cambridge Analytica. This isn’t a case of using data covertly to unduly influence, but using data responsibly to give consumers the experiences they want. The right technologies ensure that you harness the full mix of channels – exploring every aspect of a customer’s experience ─ to refine marketing approaches precisely to their needs. In understanding more about your customers you will also act first and fastest should their channel preferences shift – with this agility embedded and automated. Social media is still marketing’s golden egg – and will be for some time to come. But after a tumultuous 2018, the ‘fine’ line between hyperpersonalisation and hyper-intrusion has been made very much more distinct. And it’s technology that will keep your marketing on the right side of it ─ and in step with your customers.

Social media has been marketing’s stellar performer for nearly two decades. From 2002’s launch of LinkedIn through to 2018, close to 3.2 billion people have ‘gone social’ – that’s a 13% hike on 2017....

HR

Culture powers innovation

When we talk about innovation, most of us probably think of plucky tech start-ups. Little wonder, as ‘innovation’ is one of Silicon Valley’s favourite words, and a key factor in most tech companies’ growth. So our mental images of innovation are usually of developers, programmers, and technical teams. But innovation is born when people are free to find creative solutions to challenges and run with them – and that could be within any team, in any business. That’s why 85% of business strategy leaders cite innovation as very important (CB Insights, 2018) and why so many of us want innovation to sit at the core of our companies. Making sure innovation permeates every area of a business means fostering the right culture, and this is where the HR team comes in, growing and enabling employees, allowing an innovation mindset and shaping that culture to guide business growth. This is exactly what’s happening at French construction company VINCI. The HR team spearheaded an international project that helps the entire company communicate, collaborate, and innovate, driven by better-informed managers and greater people insights. But what are the telltale signs of a culture of innovation? Leadership – An innovation led company will not be highly hierarchised, where leaders create a culture where people aren’t afraid to contribute, can fail and fail fast, set a good example and enable the flow of ideas – in every direction, and support the best ones Development – performance reviews include innovation as a key area where employees are measured. And managers are trained to encourage their teams to be innovative, as well as helping them develop and pitch their ideas. Recruitment – hiring for mindsets, not just skillsets. Talent searches look beyond qualifications to find those who have introduced new ideas, ask the right questions or have a continual thirst for learning – whether that means finding new team members or hiring from within. In essence, hiring for attitude more than skills. Collaboration – internal projects draw on different people, across different departments, and these teams collaborate closely together to achieve their goals. Networking and collaboration tools are used to enable people to contribute anytime, anywhere and on any device, ensuring the data needed is at hand and therefore that the innovation process is well oiled. Insight driven – data is just numbers, it’s the analytics ability that is key to ensuring continuous innovation. It’s about turning numbers into information that can easily be understood and read by audiences. In our latest EMEA and APAC research, we explore how organisations are prioritising and encouraging ‘The Innovation Agenda’, and how this works in practice. Learn more here.   

When we talk about innovation, most of us probably think of plucky tech start-ups. Little wonder, as ‘innovation’ is one of Silicon Valley’s favourite words, and a key factor in most tech companies’...

Finance

Focus on growing, by freeing up time.

Smart organisations treat the finance function as a navigator, showing where to invest, what strategies make sense and how to deliver them. But that can only happen when CFOs innovate for themselves – freeing up resources to plot new adventures for their businesses. There’s an argument that without the incredible wealth and banking efficiency of the Medicis in 15th century Italy, there would be no Renaissance. Innovation in art, science, philosophy and politics was based on patronage made possible by excess wealth and smart ways of moving money – while the rest of Europe was largely subsistence farming. Which begs the question for organisations in the 21st century: are they subsistence economies, where most people work hard just to stay fed? Or do they free up their best minds for radical innovation? It’s a question for CFOs, in particular. The finance function, with access to incredible amounts of data and sophisticated analytics, can identify opportunities for growth. The challenge is to find ways of doing day-to-day finance jobs more efficiently and build up ‘navigation’ capabilities to support innovation – what Accenture calls ‘the evolved CFO’. We can characterise this shift by re-christening ‘ERP’. ‘Enterprise Resource Planning’ is still essential. But by connecting systems more effectively and layering on advanced analytics, ERP is refocused on growth and resource deployment. It creates headroom for talent within finance, and across the enterprise, to experiment and innovate. It becomes ‘Earn, Rest and Play’. Companies earn more because they minimise waste, control costs and more easily identify revenue drivers. They can rest more – the unforgiving cycle of reporting locks finance function talent into an unhealthy work-life balance. And they can play – experimenting with innovative ideas that create new markets. The message is getting through. About 40% of finance executives in Hackett’s 2018 survey of companies with more than $1 billion revenue say they’ve already adopted advanced analytics; on two to three year horizon, that figure rises 80%. One of the CFOs using an ‘agile finance’ approach is Umair Junaid, CFO at Access Power, a fast-growing power producer in Africa and Asia. He wanted to improve the accuracy and timeliness of reports to enhance decision support – and automating processes with ERP Cloud enabled his team to do that without more hours at work. Or take Christophe Eouzan, Chief Accounting Officer at Orange. He needed his corporate finance team to focus on higher-level transformation initiatives. ERP Cloud automated non-strategic tasks like requisitions, purchase orders and vendor invoices. They’re now free to focus on forecasting, supply chain transparency and building a working environment designed to attract new, young talent. As Declan Tyrrell, a former CFO and CEO now working with Oracle, says: “With access to real-time data in the cloud and machine learning-infused automation, finance leaders have more time and capabilities to drive profitable change by improving decision-making, automating non-value adding tasks, managing risks and optimizing assets.” But, like in the Renaissance, there also needs to be focus to these efforts. Neil Sholay, VP of Innovation for Oracle EMEA, has been thinking about the philosophy of true ‘ERP’ businesses. And he argues they should refine five corporate “senses” to direct their efforts: They must be “human” – enhancing the experience of employees and customers. They should be connected – innovation accelerates when ideas cross-fertilise. They should be insight-drive – refined analytics give innovators confidence. They should efficient – free up talent from business as usual. They must be trusted – change can be unnerving; a supportive finance function helps. The new ‘ERP’ might not redefine Western culture as much as Columbus, Erasmus, Galileo and Da Vinci did. But with the right philosophy behind it, there is a real opportunity for a new corporate renaissance. Read more about how business leaders are considering innovation as part of their growth agenda.  

Smart organisations treat the finance function as a navigator, showing where to invest, what strategies make sense and how to deliver them. But that can only happen when CFOs innovate for themselves –...

IT

Safe Innovation: Putting the contradiction to work

With tech innovation disrupting the norm globally on a bi-monthly basis, how can businesses remain secure, innovative and not be beholden to staff bias within their departments? This is a tough challenge for any IT Director/Manager, however there is a way to use this disruption to your advantage and it may not be the way you think! When I was in a similar position some years ago (it was just when Virtualisation started to emerge), I had an internal battle to convince the naysayers that virtualisation was going to be the norm. Within a very short period of time, I had to present a concrete business case based around open source technologies and hardware maintenance contracts. At the time ALL the major HW vendors informed me that they would not guarantee their maintenance agreements if I rolled out hypervisors across the banks’ server estate. I presented the case with educated pros and cons to the banks’ board and I received agreement and go ahead! Now over 10+ years later, both OpenSource and Virtualisation technologies are the mainstay when discussing IT Infrastructure. Today, similar challenges are the new normal in regards to security. With more Data, IT Infrastructure and access to said items, there is also a massive responsibility of securing these environments. We are all now faced with 2 options - provide the security blanket yourself, or outsource it. The answer to this dilemma is, in my book, an easy one. Just as I made that leap for the bank in question 10+ years ago, I would make a similar leap now. No one company can keep up to date with security advancements, no one company can have the resources internally to guarantee appropriate security principles when technology disruption occurs bi-monthly. But what every company can do is get the right advice at the appropriate time from firms that conduct analysis, testing and have the right experience. My point is this: When considering technology change, validation, security, and cost - and the emphasis is mostly on security- most IT Teams with organisations struggle to keep up to date - period. Migrating to a multi layered security approach from outsourced cloud vendors is flexible and cost effective, with no need to hire teams of security personnel or Infrastructure personnel to manage said environments. In fact, taking into consideration the time, resources and overall cost of providing a multi layered security approach versus applying a cloud base solution, most security layers that can be applied today are agent-less, it just makes sense from all sides of a sensible discussion. Furthermore, if your provider of choice is a well-known brand, has longevity with working with security principles and IT infrastructure, you know you have a safe extra pair of hands that can guide you through that journey to online security and digital transformation. Neil Cattermull – Independent Industry Analyst @Neilcattermull Check out what business leaders are thinking about the role innovation plays in their growth agenda.

With tech innovation disrupting the norm globally on a bi-monthly basis, how can businesses remain secure, innovative and not be beholden to staff bias within their departments? This is a tough...

Marketing

التسويق والابتكار ومقياس النمو الجديد

لم تعد ثروات المؤسسات تُقاس بالمبيعات وحدها. فقد تجاوزنا مسألة العد والحسابات المالية، لا سيَّما عندما يتعلق الأمر بتخطيط التقدّم. ويبدو أن مقاييس ومؤشرات التسويق أصبحت تتمتّع بأهمية أكبر: فقد أثبتت أحدث الاستطلاعات التي أجريناها أن تجربة العملاء ومدى رضاهم هي مؤشر الأداء الرئيسي الأهم للنمو القائم على الابتكار في جميع الأقسام. ولكن على الرغم من ذلك، لم يتم الاعتراف بأهمية دور التسويق البارز في هذه المعادلة. ففي واقع الأمر، يأتي فريق التسويق بصفة عامة في المرتبة الثانية الأدنى عندما يتعلق الأمر بأيٍّ من الأقسام التي تتمتع بالابتكار. فإذا كانت فرق التسويق ترغب في إثبات قيمتها لدى المؤسسات القائمة على الابتكار، يجب أن تكون الأولوية لأدوات قياس إسهاماتهم والتنبؤ بها وتنميتها. ويبدو أنهم على دراية بذلك، إذ تمثّل مسألة "استخدام البيانات لتحسين الأداء" المجال الأبرز للابتكار من وجهة نظر العاملين في إدارات التسويق. ومع ذلك، فثمة فجوة بنسبة 10% بين طموحاتهم وما يحققونه بالفعل على أرض الواقع. فهل تكون تكنولوجيا المعلومات الفريق المنقذ لسد هذه الفجوة؟ التوافق مع تكنولوجيا المعلومات سيتزايد اعتماد أقسام التسويق على التكنولوجيا خلال المرحلة المقبلة. ومن المتوقع أن ينمو إنفاق تكنولوجيا المعلومات على التسويق العالمي بنسبة 7.3% سنويًا حتى عام 2021.  ويُعزى جزءُ كبير من ذلك على الأرجح إلى توسيع المسؤولية عن علاقة العملاء بدءًا من التواصُل لأول مرة ووصولًا إلى ولاء العملاء وإخلاصهم وتحليل اتجاهات السوق وغيرها من المجالات الأخرى. ولكن مسؤولي التسويق ما زالوا لا ينظرون إلى فريق تكنولوجيا المعلومات بوصفه شريكًا في الابتكار؛ إذ يضعونه في المرتبة الثانية عندما يتعلق الأمر بتحديد خطط الابتكار. وهذا على الرغم من حقيقة أن مسؤولي التسويق كثيرًا ما يعانون من عشوائية استخدام التكنولوجيا. لقد تبنّى مسؤولو التسويق حلولًا ونُظمًا وأدوات متنوعة بمرور الوقت؛ وكلٍ منها يتناول احتياجاتٍ معينة. وهُم في حاجة إلى الإرشادات الاستشارية وأفضل ممارسة لتكنولوجيا المعلومات للمساعدة في التخلّص من هذا التعقيد وتحسين تدفق البيانات وتعزيز عمليات التحليل والاستهداف على نحوٍ أفضل. فإذا تعاونَت أقسام التسويق مع تكنولوجيا المعلومات، سوف يتمكّن موظفو التسويق من القضاء على هذا الاضطراب والقيام بالدمج والتكامُل بغرض الاستفادة القصوى من أدواتهم، في حين أن ذلك التعاون سيساعد أقسام تكنولوجيا المعلومات على تعزيز مركزها القيادي في خطة الابتكار. المعايير والأدوات والابتكار لا شك في أن تتبّع مؤشرات القياس الصحيحة يؤدي إلى دعم الابتكار والنمو ولكن بدون وجود أدوات للتصرّف والتطبيق، فهي ليست كافية. وقد قال مسؤولو التسويق إن أكثر العوائق شيوعًا في الحصول على مُنتجات أو خدمات جديدة هو نقص التكنولوجيا التي تُتيح فرصة التنفيذ والتقديم.  فباستخدام الأدوات المُبسطة - التي ترصد مؤشرات القياس الصحيحة - سيكون بإمكان فرق التسويق التحرّك بشكلٍ أسرع وبمزيدٍ من الابتكار؛ إلى جانب مساعدة مؤسساتها على النمو والتغلب على المنافسة في الوقت ذاته. اقرأ التقرير الكامل حول آراء فرق التسويق إزاء الابتكار - وما الذي يفعلونه لتشجيع الابتكار والحث عليه.

لم تعد ثروات المؤسسات تُقاس بالمبيعات وحدها. فقد تجاوزنا مسألة العد والحسابات المالية، لا سيَّما عندما يتعلق الأمر بتخطيط التقدّم. ويبدو أن مقاييس ومؤشرات التسويق أصبحت تتمتّع بأهمية أكبر: فقد أثبتت...

HR

How HR Nurtures Innovation

Companies are certainly thinking about people when measuring business success. We found the top KPI for innovation-driven growth – across all departments – is customer experience and satisfaction. And organisations recognise the contribution of their own people, as employee productivity is in joint second place. Culture as a KPI Like a living organism, innovation needs the right atmosphere to survive and thrive. In any business, this atmosphere depends on the culture, and how carefully it’s nurtured and supported. Dealing with people at both the individual and the collective level, HR teams are ideally placed to shape and foster this culture. But HR may face an uphill struggle, as our latest research suggests many companies don’t yet recognise the role that culture (or the HR team) plays in innovation. But productivity depends, in part, on an environment where people can flourish and do their best work – and the right culture is one element of this. However, organisation culture is the joint-lowest ranked metric for innovation-driven growth, suggesting many companies haven’t yet made the connection between culture, innovation, and performance. This is where HR teams could take a leading role. And many hope to, but they’re struggling at the moment: Creating an innovation culture is an area where HR professionals want to encourage innovation, but there’s an 11% gap between aspiration and acting on that aspiration. Leadership support could be the missing piece. Leadership and roles Looking at the big picture, a company’s overall culture often reflects the attitudes and behaviours of the senior management team. And HR leaders ranked ‘commitment from the leadership team’ at the top of a list of behaviours that support a culture of innovation specifically. By working closely with senior management, HR teams could build a culture of innovation from the top down, like measuring culture and talent – and in doing so, shift perceptions about their function. Currently, IT, finance, and marketing professionals say HR is the department least likely to own innovation – and roughly one in seven professionals (14%) report HR has no role whatsoever. But in playing a leading role in changing company culture, the HR team could alter this perception while laying the foundations for greater productivity, innovation and success. HR needn’t own the innovation agenda, but it certainly has equal weight voice – and as much at stake – as any other team. To learn more about how HR and business leaders see innovation, and what they’re doing to foster it, read our report here.

Companies are certainly thinking about people when measuring business success. We found the top KPI for innovation-driven growth – across all departments – is customer experience and satisfaction. And...

HR

كيف يعزز قسم الموارد البشرية الابتكار

مما لا شك فيه أن المؤسسات تأخذ قدرات موظفيها بعين الاعتبار عند قياس مستوى نجاح أعمالها. وقد وجدنا أن مؤشر الأداء الرئيسي لقياس النمو المُعزَّز بالابتكار - في جميع الأقسام والإدارات – يدور فعليًا حول تجربة العملاء ورضاهم. وأن المؤسسات تدرك أهمية مساهمة موظفيها، إذ تأتي إنتاجية الموظف في المرتبة الثانية كمؤشر رئيسي لقياس النمو. ثقافة العمل كمؤشر رئيسي للأداء يُعدّ الابتكار مثل الكائن الحي، فهو يحتاج إلى المناخ الملائم للاستمرار والازدهار. ويَعتمد هذا المناخ في أي مؤسسة على ثقافة العمل ومدى العناية بها والحرص على رعايتها ودعمها. ومن خلال تعاملاتها مع الموظفين على المستوى الفردي والجماعي، تبرز إدارة الموارد البشرية كخير إدارة مؤهلة لرسم ملامح هذه الثقافة وتعزيزها. ولكنها في الوقت ذاته تواجه تحديات صعبة، إذ تشير أحدث دراساتنا إلى أن العديد من المؤسسات لا تدرك حتى الآن أهمية دور ثقافة العمل (أو فريق الموارد البشرية) في عملية الابتكار. لكن إنتاجية الموظفين تعتمد جُزئيًا على توفير مناخ أو أجواء تساعد العاملين على الازدهار والتألق وتقديم أفضل ما لديهم - وثقافة العمل المناسبة هي أحد عناصر هذه البيئة. ومع ذلك، فإن ثقافة العمل بالمؤسسات هي أدنى مقياس مشترك في ترتيب الأهمية بالنسبة للنمو المُعزَّز بالابتكار، مما يُشير إلى أن العديد من المؤسسات لم تدرك بعد الصلة بين الثقافة والابتكار والأداء. وهنا تسنح فرصة ذهبية لإدارة الموارد البشرية لتقوم بدور بارز. ويأمل الكثيرون في ذلك، لكن هذه الإدارات تعاني في الوقت الحالي: فإنشاء ثقافة الابتكار هو أحد مجالات التشجيع على الابتكار من وجهة نظر أخصائيي الموارد البشرية، إلا أن ثمة فجوة بنسبة 11٪ بين الطموح والسعي لتحقيق هذا الطموح، وقد يكون دعم القيادات العليا هو القطعة المفقودة. القيادة والأدوار بالنظر إلى الصورة الكبيرة، تعكس الثقافة الكلية للمؤسسة عادة مواقف فريق الإدارة العليا وسلوكياتهم. وقد وضع مدراء الموارد البشرية "التزام فريق القيادة" على وجه التحديد على رأس قائمة السلوكيات التي تدعم ثقافة الابتكار. ومن خلال التعاون الوثيق مع الإدارة العليا، فإن فرَق إدارة الموارد البشرية قادرة على بناء ثقافة الابتكار من الأعلى إلى الأسفل، مثل قياس الثقافة والموهبة - وهي بذلك تغيّر المفهوم السائد حول إداراتها. في الوقت الراهن، يقول موظفو إدارات تكنولوجيا المعلومات والمالية والتسويق إن إدارة الموارد البشرية ليست مسؤولة عن الابتكار. ويرى واحد من كل سبعة أخصائيين مهنيين (14٪) أن الموارد البشرية ليس لها أي دور على الإطلاق. ولكن إدارة الموارد البشرية قادرة على تغيير هذا المفهوم السائد مع إرساء الأسس لتعزيز الإنتاجية والقدرة على الابتكار والنجاح من خلال الاضطلاع بدور بارز في تغيير ثقافة المؤسسة. لا تحتاج إدارة الموارد البشرية إلى أن تكون مسؤولة عن خطة للابتكار، لكن من المؤكد أن لها دور مماثل بل لا يقل أهمية عن أي إدارة أخرى. اقرأ تقريرنا هنا لمعرفة المزيد عن رؤية مدراء الموارد البشرية وقادة المؤسسات حول الابتكار، وجهودهم من أجل تعزيزه. 

مما لا شك فيه أن المؤسسات تأخذ قدرات موظفيها بعين الاعتبار عند قياس مستوى نجاح أعمالها. وقد وجدنا أن مؤشر الأداء الرئيسي لقياس النمو المُعزَّز بالابتكار - في جميع الأقسام والإدارات – يدور فعليًا حول تجربة العملاء ورضاهم. وأن المؤسسات تد...

Marketing

Marketing, innovation, and the new measure of growth

Business fortune is no longer measured by sales alone. We’re moving beyond financial tallying, particularly when it comes to charting progress. And marketing metrics seem to be the most valued: our latest research shows customer experience and satisfaction is now the top KPI for innovation-driven growth, across all departments. But despite this, marketing isn’t recognised as having a significant role in the conversation. In fact, the marketing team is the second lowest ranked overall when it comes to which departments own innovation.  If marketing teams want to prove their value to innovation-driven organisations, then measuring, predicting, and growing their contribution should top the priority list. And it seems they’re aware of this, as ‘using data to improve performance’ is the top area where marketers hope to innovate. However, there’s a 10% gap between their aspirations and what’s actually being done.  Could IT be the team that helps to close this gap? Harmony with IT The marketing department’s reliance on technology is only growing. Global marketing IT spend is predicted to grow 7.3% year on year until 2021, with much of this likely due to expanding responsibility for the customer relationship, from first contact to loyalty, market insights, and beyond. But marketers still don’t see the IT team as an innovation partner, ranking IT as the second least important department when it comes to owning the innovation agenda. And this despite the fact that marketers often suffer from technology clutter. Marketers have adopted different solutions, systems, and tools over time, each addressing specific needs – and they need IT’s consultancy and best practice guidance to help cut this complexity, improve data flow, and drive better analysis and targeting. If they were to work more closely together, they could de-clutter, consolidate and integrate to get more out of their tools, whilst helping IT boost their own leadership position in the innovation agenda. Metrics, tools, innovation Tracking the right metrics undoubtedly supports innovation and growth, but without the tools to act, it isn’t enough. And marketers report that the most common barrier to getting new products or services to market is a lack of technology that enables execution and delivery.  With streamlined tools – that track the right metrics – marketing teams could move faster and be more innovative, all while helping their organisation to grow and beat the competition at the same time. Read our full report on how marketing teams feel about innovation – and what they’re doing to encourage it – here.

Business fortune is no longer measured by sales alone. We’re moving beyond financial tallying, particularly when it comes to charting progress. And marketing metrics seem to be the most valued: our...

Finance

الإدارة المالية هي البيئة الحاضنة والحامية للابتكار

يبدو أن "المرونة" هي المصطلح الرائج والشائع في الوقت الحالي - لكنها في حقيقة الأمر جزءٌ لا يتجزأ من الابتكار. فالمؤسسات المبتكرة تتحرك وتُغيّر اتجاهها بسرعة البرق، وهي تعتمد على توفير المواد التي تحتاجها، متى احتاجتها. بمعنى آخر، تعتمد المؤسسات المبتكرة على سرعة وكفاءة فريق إدارة مالية عالمي المستوى. ويُعد مسؤولو الإدارة المالية حُماة موارد الأعمال وإمكاناتها. فهم يساهمون في تحقيق خطط الابتكار بدون قيود بدءًا من الحصول على أقصى استفادة من الموردين إلى تخصيص الأموال وتحديد أولويات إنفاقها. ويعمل الكثير منهم بالفعل لتحقيق ذلك. وقد أثبت استطلاعنا الأخير أن 72% من مسؤولي الإدارة المالية يتطلعون لدفع عجلة الابتكار نحو تحقيق التغيير - بينما يعمل 65% منهم بالفعل على تحقيق ذلك. ولكن إذا كان ثلثا مسؤولي الإدارة المالية يعملون على مساعدة مؤسساتهم في التأقلم مع التغيير والتطور، فهل ينظرون إلى هذا الأمر كأنه شكلي؟ أم إنه يعكس تغييرًا أكبر في العلاقة بين فريق الإدارة المالية والابتكار؟ لقد تغيّرت العقليات. إذا كنتَ تؤمن بالصورة النمطية التي ترى أن فرَق الإدارة المالية تطلب تبريرات لا حد لها لكل فلس يُنفق، فقد تفترض حينئذ أن هذه الإدارة هي التي تعترض طريق المرونة والابتكار. ولكن الحقيقة ليست كذلك! فعندما يتعلق الأمر بالعقبات التي تَحول دون تقديم مُنتج أو خدمة جديدة إلى السوق، تبيّن لدينا أن الضغط على تحقيق مردود أو عائد من الاستثمار لم يُشِر إليه سوى 7% فقط من خبراء تكنولوجيا المعلومات والموارد البشرية والتسويق - وهو أقل عامل في قائمتنا. وقد يزعم الكثير منا أن الإيرادات يجب أن تكون على رأس المعايير لتتبّع التقدم، لكن تجربة العملاء ورضاهم في حقيقة الأمر يمثلان مؤشر الأداء الرئيسي لمسؤولي الإدارة المالية، وهو الأمر الذي اعترف به 52% منهم. يقع نمو الإيرادات بالفعل في مرتبة ثانية مشتركة، جنبًا إلى جنب مع إنتاجية الموظفين وجودة البيانات. إن هذه التغييرات في الصورة النمطية والتقليدية لفريق الإدارة المالية تُبيّن أنها مهيئة جيدًا لدعم السرعة والمرونة المطلوبة من أجل تحقيق الابتكار. ولكن الابتكار في حقيقة الأمر يعتمد على ما هو أكثر من المرونة والسرعة. فهو يعتمد على التحليلات والاستنباطات السليمة لاتخاذ قراراتٍ أفضل، فضلًا عن أدوات العمل والمناخ الذي يُعززه على المدى الطويل. وبسؤال خبراء الإدارة المالية عن أهم السلوكيات التي تدعم ثقافة الابتكار في مؤسساتهم، كان جوابهم متمثّلاً في التزام فريق القيادة وضرورة وضع استراتيجية وأدوار واضحة، ورؤية مُحددة المعالم بدقة. وفي حين أن الظروف أصبحت مُهيئة للابتكار في الإدارات المالية، لا تزال هناك حاجة ماسة إلى المزيد من التوضيح والقيادة من جانب القيادات العليا للمؤسسة.  ولكن في ظل توجيهات الإدارة العُليا أو حتى بدونها، فقد بات جليًا أن الإدارات المالية مستعدة وجاهزة لتحقيق الابتكار وتحويله إلى واقع ملموس.  لتعرف كيف تقوم الإدارات المالية بذلك، يُرجى الاطلاع على النص الكامل لتقريرنا عن الابتكار.  

يبدو أن "المرونة" هي المصطلح الرائج والشائع في الوقت الحالي - لكنها في حقيقة الأمر جزءٌ لا يتجزأ من الابتكار. فالمؤسسات المبتكرة تتحرك وتُغيّر اتجاهها بسرعة البرق، وهي تعتمد على توفير المواد...

IT

تكنولوجيا المعلومات وأدوات الابتكار

الأفكار المبتكرة ليس لها قيمة فعلية في حد ذاتها: فهي تستمد قيمتها من تطبيقها والتصرف على أساسها. ولا يمكن تطبيقها بنجاح إلا حينما تتوفر الأدوات الملائمة لها. ولحُسن الحظ في العالم الرقمي للأعمال، توفر لنا إدارات تكنولوجيا المعلومات مجموعة من الأدوات المجهزة بالكامل. ولكن كيف يرى مدراء تكنولوجيا المعلومات دورهم في دعم تطلعات مؤسساتهم في سوق يمثّل فيه الابتكار الوقود الجديد للنمو؟ التطلع والميكنة والطموح تتحرك المؤسسات المبتكرة بسرعة، وتجرّب دومًا وتختبر الأفكار الجديدة بصورة مستمرة. فهي بحاجة إلى نُظم قادرة على القيام بالمهام الجسيمة في بعض المجالات والمساهمة في تسريع التقدم في مجالات أخرى. لكن أحدث دراساتنا كشفت أن جهود الابتكار في إدارات تكنولوجيا المعلومات في الوقت الحالي تميل إلى التركيز على حماية البيانات ومنع الهجمات الإلكترونية. وبالرغم من أهمية هذه المجالات، فهي لا تساهم في تعزيز الابتكار في الإدارات والأقسام الأخرى في المؤسسة. هناك تطلعات للابتكارات في مجالات أخرى، كبرامج الدردشة الروبوتية، أو الواقع الافتراضي أو أدوات أفضل للتحكم في النظم. لكن الابتكار في هذه المجالات أقل مما ينبغي. وتنطوي الميكنة، بالأخص، على مجموعة من التحديات: بينما يأمل 82٪ من المتخصصين في تكنولوجيا المعلومات في تعزيز الابتكارات التكنولوجية في مجال الميكنة الذكية، لا يستخدم هذه الابتكارات فعليًا سوى 70٪ منهم فقط. وعندما يتعلق الأمر بتقليل المهام التي تستهلك الوقت، وتخفيف الأعباء عن الموظفين بحيث يتسنى لهم التركيز أكثر على مهام العمل الأعلى قيمةً والأكثر (ابتكارًا)، تتعاظم فرصة كبيرة لتكنولوجيا الميكنة الذكية لتقوم بدور مهم في هذا المجال. لقد وجدنا أن المتخصصين في تكنولوجيا المعلومات يرون أن "التكنولوجيات المتدرجة" - مثل نظم المكاتب الخلفية والأدوات كالتكنولوجيا السحابية والذكاء الاصطناعي - تتيح مجالًا للابتكار الذي يقوم بدور مهم في المؤسسة في الوقت الحالي. وهم يرون أن هذه التكنولوجيات ستظل أهم مجال للابتكار خلال السنوات الثلاث المقبلة. لا تزال التكنولوجيات المؤثرة القادرة على إحداث تغيير جوهري مثل أدوات الإنتاجية المتنقلة، وتلك الداعمة للجوانب الثقافية (مثل منصات تجربة العملاء المعززة) تشهد قدرًا من الابتكار في الوقت الحالي لكنه بمعدل أقل. وهنا تكون الفرصة مواتية تمامًا لكي تنهض أقسام تكنولوجيا المعلومات بدور جوهري يجعلها تحقق أكبر قدر من التطوير والتأثير والقيمة التجارية في خطة الابتكار في مؤسساتها. لا يقتصر دور إدارة تكنولوجيا المعلومات على توفير الأدوات التي قد تحتاجها إدارات الشؤون المالية والموارد البشرية والتسويق. فبإمكانها أيضًا تقديم المشورة للإدارات الأخرى حول الأدوات الجديدة والنظم المتقدمة والعمليات المستقبلية التي تدعم هذه الأهداف. وإدارة تكنولوجيا المعلومات فقط هي المؤهلة للقيام بهذا الدور. أدوات للتطوير حينما يتعلق الأمر بطرح منتجات جديدة في السوق، يعترف خبراء تكنولوجيا المعلومات بأن العائق الأكبر هو نقص التكنولوجيا الفاعلة. فالتكنولوجيا هي واحدة من كبرى عقبتين وفقًا لموظفي الموارد البشرية والتسويق والشؤون المالية. ولكن ذلك كله قد يتغير. إذ يستطيع مدراء تكنولوجيا المعلومات الطموحون تمهيد طريق الابتكار باستخدام التكنولوجيات الثورية والمتطورة. وبوسعهم تمكين كل إدارة لاكتشاف رؤى جديدة، والعمل بكفاءة أعلى وفعالية أكبر، والتركيز من جديد على خطة وأهداف الابتكار. يُبيِّن تقريرنا الكامل آراء مدراء تكنولوجيا المعلومات ورؤساء الإدارات الأخرى حول الابتكار، وما بوسعهم أن يفعلوه في هذا المجال. اقرأ المزيد هنا. 

الأفكار المبتكرة ليس لها قيمة فعلية في حد ذاتها: فهي تستمد قيمتها من تطبيقها والتصرف على أساسها. ولا يمكن تطبيقها بنجاح إلا حينما تتوفر الأدوات الملائمة لها. ولحُسن الحظ في العالم الرقمي للأعمال، توفر...

Finance

Finance as guide and guard of innovation

‘Agility’ seems to be today’s buzzword of choice – but being agile is a fundamental part of innovation. Innovative companies move and change direction at lightning speed, and they depend on having the resources they need, when they need them. In other words: innovative companies depend on a world-class, agile finance team. Finance professionals are the guardians of business resources and possibilities. From getting the most out of suppliers to allocating and prioritising funds, they can help an innovation agenda to flourish, unencumbered. And many are already evolving to do this. Our latest research found 72% of finance professionals aspire to drive innovation around change management – and 65% are already acting on it. But while two thirds are working to help their organisation adapt, do they simply see this as a box to tick? Or does it reflect a bigger change in the relationship between finance teams and innovation? Mindset changes If you believe the stereotype, finance teams demand multiple justifications for every penny spent. You might therefore assume this department stands in the way of agility and innovation. But that isn’t the case. When it comes to the barriers to taking a new product or service to market, we found the pressure to deliver ROI was only cited by 7% of IT, HR and marketing professionals – the lowest rated factor on our list. Many of us might also assume revenue would be the top metric for tracking progress, but customer experience and satisfaction is the leading KPI for finance professionals, recognized by 52%. Revenue growth actually sits in joint second place, right alongside employee productivity and data quality. These changes to the traditional picture of the finance team suggest they’re well placed to support the agility needed for innovation. But innovation relies on more than agility. It depends on the right insights to make better decisions, the tools to act, and a culture that fosters innovation long-term. When asked for the most important behaviours that support their organisation’s culture of innovation, finance professionals chose commitment from the leadership team, a clearly defined strategy and roles, and a clearly defined vision. So while the ground has been prepared for innovation within the finance function, there’s still a hunger for more clarity and leadership from senior management overall. But with or without this senior steer, it seems finance teams are ready to make innovation possible. To learn how they’re doing this, read our full innovation report here.

‘Agility’ seems to be today’s buzzword of choice – but being agile is a fundamental part of innovation. Innovative companies move and change direction at lightning speed, and they depend on having the...

Marketing

إنترنت الأشياء - قوة بيدّ العملاء.

  هناك مجموعة مذهلة من التكنولوجيات الجديدة والضرورية لعمليات التسويق، من بينها الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، وإنترنت الأشياء. ولكن ما الذي تقدّمه فعليًا - بالنسبة لك؟ الإجابة هي في غاية الأهمية لأي مؤسسة ترغب في تقديم أفضل خدمة للعميل على الإطلاق. إنترنت الأشياء هو استخدام شبكة الويب في العالم الحقيقي، بدلًا من العالم الافتراضي. ربما تتجلى تكنولوجيا إنترنت الأشياء في التطبيقات التي تتيح لنا تشغيل التدفئة والمصابيح ونحن جالسون على الأريكة، أو في السيارة، أو حتى في قارة أخرى. ولكن بإمكان تكنولوجيا إنترنت الأشياء فعل المزيد. ولهذا فهي تتقاطع بكل قوة مع تجربة العميل. كيف؟ كما جاء في مقال حديث نشرته مجلة Forbes: "مع إنترنت الأشياء، ينتظر العملاء في الصفوف لوقت أقل، ويجرّبون أشياء أكثر... فالاحتكاك يُتيح الفرصة لتجربة أكثر سلاسة وذات طابع شخصي". ذلك هو الجانب النظري - وهو جانب جذاب حقًا. ولكن ماذا بشأن الاستخدام في العالم الحقيقي؟ فيما يلي مثال لمؤسسة نجحت بالفعل في إحداث تحسين جذري في تجربة العملاء من خلال تكنولوجيا إنترنت الأشياء. إحدى مجموعات الفنادق العالمية، وهي Melia Hotels International، تمتلك سلسلة من المنتجعات ذات التصاميم المبتكرة والمتعددة ويستطيع النزلاء التنقل بينها بكل سهولة. كان بيت القصيد هو تحقيق ذلك من دون أن يواجه النزلاء حواجز اصطناعية. بالتعاون مع شركة Oracle، تمكنت المجموعة بسرعة من ابتكار سوار ذكي تعززه تكنولوجيا إنترنت الأشياء. وقد أثبت نجاحًا منقطع النظير. يتيح السوار للنزلاء الاستمتاع بحرية الدخول بدون استخدام أي مفاتيح، والتسوّق وتناول الطعام بأرقى المطاعم بدون السداد نقدًا، والقيام بالأنشطة بدون الحاجة للوقوف بالصفوف. علاوةً على ذلك، فإن الاستخدام الذكي للبيانات ساعد المجموعة الفندقية على تقديم اقتراحات وتخفيضات وعروض مُعدّة خصيصًا بما يلائم كل نزيل. أصبحت المجموعة تَعرف متى وكيف يستخدم النزلاء مَرافق المنتجعات مما مكّنها من إدارة الطلبات على نحو أفضل. كما ساعدها ذلك في تعزيز مستوى الحماية والأمان أيضًا - إذ لن يضل أي نزيل الطريق طالما يرتدي السوار. هذه التجربة هي مثال رائع على أن تكنولوجيا إنترنت الأشياء تضع الحرية في أيدي النزلاء - في وجود مؤسسة تستمع لهم دائمًا وتلبي احتياجاتهم. إنها تكنولوجيا آلية وآمنة وسهلة الاستخدام.  لمعرفة المزيد حول كيفية فهم المدراء لمستقبل التكنولوجيات الجديدة وشعورهم إزاء ذلك، اقرأ تقريرنا هنا.

  هناك مجموعة مذهلة من التكنولوجيات الجديدة والضرورية لعمليات التسويق، من بينها الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، وإنترنت الأشياء. ولكن ما الذي تقدّمه فعليًا - بالنسبة لك؟ الإجابة هي في غاية الأهمية لأي...

Marketing

IoT ─ Giving power to customers

There’s a bewildering array of new marketing must-have technologies, including AI, machine learning and the Internet of Things (IoT). But what do they actually do ─ for you? The answer is critical to any business that wants to deliver the ultimate customer experience. IoT is the application of the web to the physical world, rather than the online one. It’s probably most visible in the apps that allow us to turn our heating and lights on from the sofa, the car or even another continent. But IoT can go so much further, which is where and why it intersects so powerfully with customer experience. How? As a recent article in Forbes put it, “With IoT, customers wait in line less and experience more…. Friction gives way to a seamless, personalized experience.” That’s the theory ─ and it’s a compelling one ─ but what about real-world application? Here is just one example of a company truly transforming the customer experience through IoT. A global hotel group, Melia Hotels International, envisaged resorts with multiple themes, with guests moving between them with ease. The sticking point was achieving this without customers hitting artificial barriers. Working with Oracle, the group rapidly developed an IoT powered smart bracelet. It’s proven an extraordinary success. The bracelet allows customers to enjoy key-free access, cash-free fine dining and shopping, and queue-free activities. Further, clever use of data allows the Group to deliver personalised suggestions, discounts and offers. They understand when and how customers use facilities to better manage demand, which also enhances security ─ no guest is ever lost if they’re wearing their bracelet. It’s a great example of how the IoT places power into the hands of customers ─ with a business that is always listening and adapting to their needs. It’s automated, it’s secure and it’s seamless.  To find out about how leaders understand and feel about the future of new technologies, read our report here.

There’s a bewildering array of new marketing must-have technologies, including AI, machine learning and the Internet of Things (IoT). But what do they actually do ─ for you? The answer is critical to...

HR

وداعًا لجُزُر الموظفين المنعزلة، ومرحبًا بالعمل الجماعي

هل الإدارات بحاجة إلى تعزيز جسور التعاون فيما بينها؟ قد يؤدي غياب التعاون إلى إبطاء عملية الإنتاج بكافة نواحيها، بدايةً من العمل اليومي، ووصولًا إلى المشاريع الكبرى. ولكن ماذا لو أتحنا للموظفين التواصل معًا من خلال بناء شبكة رقمية، وذلك بهدف التعاون مع الموظفين من الإدارات الأخرى؟ كشفت دراسة - حول الأعمال الرقمية في العام الماضي نشرتها دورية Sloan Management Review التابعة لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالتعاون مع شركة Deloitte Digital - النقاب عن أمر مثير للاهتمام: كلما زاد النُضج الرقمي للموسسة، ازاد تنظيم أعمالها بناء على فِرق متعاونة من مختلف الأقسام والإدارات. تتولى مجموعات أو فرق مشكّلة خصيصًا، وليس الإدارات، مهمة تنفيذ هذه المشاريع. إن إنشاء فريق جديد لكل مشروع ليس بالأمر السهل، ولكن بوسع إدارة الموارد البشريّة إنجاز المهمّة. وفي ظل وجود نظام لإدارة الموارد البشرية (HCM) معزز بالذكاء الاصطناعي، بإمكان إدارة الموارد البشرية القيام بمهمة بناء الفرق المتخصصة وتشكيلها وتغيير طريقة إدارة المؤسسة. فرق العمل المثالية – بالاعتماد على بيانات التطور المهني وتاريخ العمل وبيانات الموظفين، يمكنك العثور على أفراد مناسبين من كافة أقسام المؤسسة يتمتعون بالمهارات والخبرة اللازمة لبناء الفريق الأنسب للمشروع. كما يمكنك معرفة مدى انشغالهم، الأمر الذي يجعل إدارة الموارد عملية أكثر ذكاءً أيضًا. التنمية الذكية لمهارات الموظفين – تساعد برامج التدريب ذاتية التوجيه الموظفين على مواصلة تطوير قدراتهم وصقل مهاراتهم، وذلك من خلال رسائل وتذكيرات آلية تحافظ على حماسهم والتزامهم بالتدريب وتقترح المهارات المطلوبة. كما أنه من السهل على إدارة الموارد البشرية جمع الأشخاص ذوي الاحتياجات التنموية المشتركة من أجل تدريبيهم بشكل أكثر ذكاءً. توقّع الاحتياجات – رصد أي فجوات في المهارات بصورة استباقية قبل أن تتحوّل إلى مشكلة، مع تقديم التوصيات المتعلقة بالتدريب أو التوظيف بناءً على احتياجات العمل. وإذا احتجت بالفعل إلى تعيين موظفين جدد، فعليك العثور على أفضل المرشحين في أسرع وقت من خلال برامج الدردشة الروبوتية التي تتولى المراحل الأولى من عملية التوظيف، والتي تستهلك الكثير من الوقت. العمل الجماعي يؤتي بثمار إيجابية يساعد منهج العمل الجماعي على توحيد المفاهيم والمهارات المختلفة، ويحول دون تكوّن فجوات أو جُزُر منعزلة بين الإدارات، ويتسم بالسرعة والمرونة (من خلال بناء وحل فرق العمل بسرعة)، ويُتيح أيضًا اختبار الأفكار وتطبيقها بالسرعة المناسبة. ويعود كل هذا إلى إمكانية اتخاذ القرارات على مستوى الفريق، بدلًا من الاضطرار لاتباع روتين الموافقة المطوّل. ويمكن لمدراء الموارد البشرية ضمان قدرة مؤسستهم على تبنّي الأسلوب المعتمِد على العمل الجماعي، وذلك من خلال العمل بذكاء ونشاط وبطريقة تحفّز الموظفين للانخراط والتطوّر. ومع تطوّر المشاريع وتغيّر الأهداف، سيستطيع مدراء الموارد البشرية بسرعة العثور على أعضاء جدد للفريق يتمتعون بالمهارات والخبرة، ومتاحون لسد الفجوات - أو حتى استباق الاحتياجات المستقبلية أيضًا. ولكن كل هذا متوقّف على آراء المدراء ومعلوماتهم، والنُظم الذكية التي تساهم في تطوير هذه الآراء والمعلومات. يتناول  تقريرنا الجديد بعمق نظرة المدراء للتكنولوجيات الجديدة، وكيف يتم تطبيقها.

هل الإدارات بحاجة إلى تعزيز جسور التعاون فيما بينها؟ قد يؤدي غياب التعاون إلى إبطاء عملية الإنتاج بكافة نواحيها، بدايةً من العمل اليومي، ووصولًا إلى المشاريع الكبرى. ولكن ماذا لو أتحنا للموظفين...

HR

Goodbye silos, hello teams

Need departments to collaborate with one another? Lack of collaboration can slow everything down, from day-to-day work to major projects. But what if employees were digitally enabled, able to network and collaborate with people outside of their department? Last year’s digital business study from MIT Sloan Management Review and Deloitte Digital revealed something interesting: the more digitally mature an organization is, the more likely it is to be organized around cross-functional teams. Projects are taken on by specifically-created groups, not departments. Creating a new team for every project is no small task, but HR can take charge. With a human capital management (HCM) system that’s boosted by artificial intelligence (AI), they can supercharge team-building – and underpin how a company runs. Dream teams – using development, work history, and personnel data, you can find the right people from across the business, with the skills and experience to build the perfect project team. And you can see their availability, making resource management more intelligent too. Intelligent development – self-driving training programs help employees to continually develop their abilities, with automated prompts to keep them on track and suggest in-demand skills. Plus it’s easy for HR to group people with common development needs, for smarter training. Anticipating needs – proactively monitor for skill gaps before they become an issue, with recommendations for training or recruitment based on business needs. And if you do need to bring in new employees, find ideal candidates fast through chatbots that handle the time-consuming early stages of recruitment. Teams achieve dreams A team-based approach unites diverse perspectives and skills, avoids departmental siloes, embraces agility (as teams are quickly built and disbanded), and allows ideas to be tested and adapted at pace. And this is all because decisions can happen at the team level, instead of through a lengthy approval hierarchy. HR leaders can ensure their company is able to adopt the team-based approach they need to work intelligently, with agility, and in a way that engages and develops employees. And as projects evolve and goals change, they can quickly find new team members with the skills, experience, and availability to fill gaps – even anticipating likely future needs. But this all depends on people insights, and the intelligent systems that make them scalable. Our new report explores in depth how leaders are considering new technologies and how they are being implemented.    [EP1]Link to Hero insight asset please

Need departments to collaborate with one another? Lack of collaboration can slow everything down, from day-to-day work to major projects. But what if employees were digitally enabled, able to network...